رعاية تجارية
تيد كروز عن موقف مجلس الأمن من إيران يفقد مصداقيته

تيد كروز عن موقف مجلس الأمن من إيران: يفقد مصداقيته

هاجم السيناتور الجمهوري تيد كروز موقف مجلس الأمن من الاتفاق النووي وتفعيل آلية "سناب باك" ضد طهران.

وقال على حسابه في "تويتر": "إنه لأمر مؤسف ومحزن ولكن ليس من المستغرب أن الدول التي تختار الوقوف بلا حراك مع النظام الإيراني من شأنها أن تعرض مصداقية مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة للخطر من خلال محاولة منع الولايات المتحدة من التذرع بحقنا في استخدام آلية سناب باك".

 
 

وحاول رئيس مجلس الأمن الدولي، الثلاثاء، رفض خطوة أميركية "لاسترجاع" جميع عقوبات الأمم المتحدة على إيران - وهو النفي الذي دفع سفيرة أميركا في الأمم المتحدة الغاضبة كيلي كرافت إلى اتهام المجلس بـ"الوقوف في صحبة الإرهابيين".

وقال ديان تريانسياه دجاني، الذي يتولى بصفته سفير إندونيسيا الرئاسة الدورية لشهر أغسطس، إن المجلس لن يأخذ الطلب الأميركي، بعد اعتراضات من روسيا والصين وأعضاء آخرين.

وقال وزير الخارجية مايك بومبيو إنه بالإضافة إلى الحظر، فإن "سناب باك" سيعيد أيضا فرض العقوبات على تجارب الصواريخ البالستية والنشاط النووي المستمر، وهي تهديدات قال إنها "قللت بحماقة" من قبل واضعي اتفاق عهد أوباما للحد من البرنامج النووي الإيراني.

وتركت الولايات المتحدة الاتفاق النووي الإيراني في عام 2018، لكن المسؤولين الأميركيين يزعمون الاحتفاظ بحقوقهم كمشارك في قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة المصاحب، الذي يسمح للمشاركين الأفراد بتفعيل عملية "سناب باك" إذا قرروا أن إيران لا تمتثل للاتفاق. وهو موقف مثير للجدل إلى حد كبير مع العديد من أعضاء المجلس، الذين قالوا إن الولايات المتحدة لا تحتفظ بهذه الحقوق منذ خروجها من الصفقة.

وذكّر السفير الفرنسي يوم الثلاثاء ببيان لفرنسا وألمانيا وبريطانيا، جاء فيه أنه بما أن الولايات المتحدة ليست مشاركة في الصفقة، فإن المجموعة "[لا] تعتبر أن إخطار الولايات المتحدة فعّال" وأنها "غير قادرة على أن يكون لها أثر قانوني".

وقالت السفيرة آن غيغين: "لقد أخذنا علما بالآراء المتقاربة التي عبر عنها بوضوح 13 من الدول الـ15 الأعضاء في مجلس الأمن حول هذه المسألة". وأضاف: "نتيجة لذلك، نعتقد اعتقادا راسخا أنه لا يمكن اتخاذ خطوات أخرى داخل مجلس الأمن".

مايك بومبيو مايك بومبيو

وأبلغ بومبيو رئيس مجلس الأمن الدولي باعتزام الولايات المتحدة الأسبوع الماضي، والتي أدت إلى بدء العد التنازلي لمدة 30 يوما لإعادة فرض جميع العقوبات تقريبا، بما في ذلك حظر الأسلحة. ويمكن وقف ذلك إذا ما أجاز المجلس قراراً بتمديد تخفيف العقوبات، ولكن من شبه المؤكد أن الولايات المتحدة ستنقض على ذلك.

ولكن خطوة رئيس مجلس الأمن تضع هذا العد التنازلي في منطقة غير مستقرة. وقد هاجمت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة كيلي كرافت تقاعس المجلس رداً على ذلك.

وقالت إن "إدارة دونالد ترمب لا تخشى التحرك في هذا الشأن، في ضوء الحقيقة التي لا لبس فيها التي توجه أفعالنا.. ويؤسفني أن أعضاء آخرين في هذا المجلس قد ضلوا طريقهم ويجدون أنفسهم الآن يقفون في صحبة الإرهابيين". وأضافت: "إن جماعات مثل حزب الله والمتمردين الحوثيين في اليمن ونظام مادورو في فنزويلا سيستفيدون منها".

وكان السيناتور الجمهوري توم كوتون قد هاجم إدارة باراك أوباما والنظام الإيراني، وقال في بيان له بعد أن أخطر وزير الخارجية بومبيو الأمم المتحدة بأن الولايات المتحدة ستسعى إلى إعادة جميع العقوبات التي فرضتها الأمم المتحدة على إيران، "إن النظام الإيراني لم يكن جادا أبدا في التخلي عن برنامجه للأسلحة النووية، مثلما لم يكن جادا في التخلي عن التفجيرات الإرهابية والهجمات الصاروخية في جميع أنحاء الشرق الأوسط. لقد استخدمت إيران الاتفاق النووي الكارثي الذي أبرمه باراك أوباما وجو بايدن كحيلة لإثراء نفسها والتذرع بالوقت. وأثنى على الرئيس ترمب لرؤيته من خلال هذه المهزلة والتحرك لإنهاء آخر بقايا الصفقة".

0 التعليقات 0 نشر