رعاية تجارية
يلعب بالنار إسرائيل تقصف مواقع لحزب الله في لبنان

"يلعب بالنار".. إسرائيل تقصف مواقع لحزب الله في لبنان

بعد إعلانه عما وصفه بـ "حادث أمني" على الحدود مع لبنان، وليلة استنفار وتأهب، أعلن الجيش الإسرائيلي أن طائراته قصفت مواقع لحزب الله في لبنان بعد إطلاق نار صوب قوات إسرائيلية.

وقال المتحدث باسم الجيش إن مروحيات حربية أغارت على مواقع استطلاع تابعة للحزب على الحدود.

 
 

كما أضاف أنه يعتبر الحكومة اللبنانية مسؤولة عما يحدث انطلاقًا من أراضيها.

وقبل شهر أكدت إسرائيل أن حزب الله "يلعب بالنار"، مشددة على أن الحكومة اللبنانية مسؤولة عن أي خروقات.

وكان مراسل العربية أفاد ليل الثلاثاء الأربعاء باستنفار إسرائيلي على حدود لبنان مقابل مارون الراس بعد الاشتباه بعملية تسلل، مؤكدا أن الجيش الإسرائيلي أطلق قنابل مضيئة عند سماع إطلاق نار.

كما أشار إلى أن إسرائيل طلبت من سكان المستوطنات البقاء في المنازل وإطفاء الأنوار، لافتا إلى أن الجيش الإسرائيلي أغلق كافة المحاور الحدودية مع لبنان.

من جهتها، أشارت الوكالة الوطنية للإعلام (وكالة لبنانية رسمية) ليلاً إلى أن طائرات إسرائيلية حلقت فوق في القطاعين الأوسط والشرقي في جنوب لبنان، مضيفة أن الجيش الإسرائيلي أطلق "قنابل مضيئة فوق ميس الجبل"، البلدة اللبنانية الحدودية مع إسرائيل ونفّذ عملية "تمشيط واسع بالأسلحة الرشّاشة" .

من الحدود اللبنانية (أرشيفية- فرانس برس) من الحدود اللبنانية (أرشيفية- فرانس برس)
"حادث أمني"

وفي وقت سابق، أعلن الجيش الإسرائيلي ليل الثلاثاء-الأربعاء عن وقوع "حادث أمني" شمالاً على الحدود مع لبنان، قائلاً في رسالة مقتضبة إلى الصحافيين إنّ "حادثاً أمنياً جرى في منطقة المنارة قرب الخط الأزرق" الذي يقوم مقام خط الحدود بين إسرائيل ولبنان، مشيراً إلى أنّه تمّ على الإثر "إغلاق عدد من الطرقات في المنطقة".

كما دعا الجيش سكان خمس بلدات حدودية إلى "التوقّف عن مزاولة أي نشاط خارج" منازلهم والعودة حالاً إليها وملازمتها و"الاستعداد لإيجاد ملاذ آمن إذا ما اقتضت الحاجة ذلك".

جنود إسرائيليون قبالة الحدود اللبنانية (رويترز) جنود إسرائيليون قبالة الحدود اللبنانية (رويترز)
 
إسقاط طائرة إسرائيلية

يأتي هذا الحادث بعدما أعلن حزب الله اللبناني نهاية الأسبوع الماضي أنّه أسقط طائرة إسرائيلية اخترقت الأجواء اللبنانية.

يذكر أن لبنان وإسرائيل في حال حرب رسمياً ، وقد شهد لبنان عام 2006 حرباً دامية بين إسرائيل وحزب الله استمرت 33 يوماً وقتل خلالها 1200 شخص في لبنان معظمهم مدنيون و160 إسرائيلياً معظمهم جنود.

الحدود اللبنانية الإسرائيلية (رويترز) الحدود اللبنانية الإسرائيلية (رويترز)
"حزب الله يلعب بالنار

وفي 27 تموز/يوليو الماضي، أعلن الجيش الإسرائيلي أنه خاض "قتالاً" على الحدود مع لبنان بعد إحباط محاولة تسلّل "خلية إرهابية" عبر الحدود. واعتبر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في حينه أنّ حزب الله "يلعب بالنار".

إلا أنّ حزب الله نفى خوضه أيّ اشتباك مع الجانب الإسرائيلي عند الحدود الجنوبية للبنان، وكذلك التقارير عن إحباط محاولة تسلّل لعناصره.

وجاءت الأنباء عن تبادل إطلاق النار وقتذاك، في أعقاب تقارير إعلامية إسرائيلية رجّحت رداً محتملاً من حزب الله بعد مقتل أحد عناصره قبل أيام في غارة جوية قرب دمشق، اتّهم إسرائيل بشنّها وتعهّد بالرد عليها.

وكانت إسرائيل أعلنت حال التأهب القصوى على حدودها الشمالية وأرسلت تعزيزات عسكرية إلى المنطقة قبل أن تعود وتخفف من انتشار قواتها لاحقاً.

0 التعليقات 0 نشر