رعاية تجارية
رعاية تجارية
< / div>
واشنطن بوست قاتل الحريري نفذ 4 اغتيالات بأمر حزب الله

واشنطن بوست: قاتل الحريري نفذ 4 اغتيالات بأمر حزب الله

بعد مرور أسبوع على إصدار المحكمة الدولية الخاصة بقضية اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري حكمها بإدانة سليم عياش، أحد أعضاء حزب الله الذي قال زعيمه إنه غير معني بالمحكمة، ظهرت معلومات جديدة عن المدان. فقد كشفت صحيفة واشنطن بوست الأميركية أن عياش نفذ 4 اغتيالات على الأقل بأوامر من ميليشيا حزب الله.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين أمنيين حاليين وسابقين من الولايات المتحدة وثلاث دول أوروبية وشرق أوسطية قولهم إن عنصر حزب الله المدان باغتيال الحريري كان عضوا في "الوحدة 121" المتخصصة بالاغتيالات.

 
 

وقال مسؤول أميركي سابق في الأمن القومي شارك في جهود جمع المعلومات الاستخباراتية بعد مقتل الحريري: "ليس هناك شك حول إشراف حزب الله على فريق الاغتيال".

4 اغتيالات
 

كما حدد المسؤول أربعة من الضحايا الذي سقطوا تحت سيف فريق اغتيالات حزب الله الذي شارك فيه سليم عياش، هم الضابط في الأمن الداخلي- فرع المعلومات وسام عيد الذي كان يحقق في مقتل الحريري، ووسام الحسن (رئيس شعبة المعلومات التابع للمديرية العامة لقوى الامن الداخلي في لبنان، والمسؤول عن أمن الحريري) ، واللواء في الجيش اللبناني فرانسوا الحاج، والخبير الاقتصادي والوزير السابق محمد شطح.

وقتلوا جميعا في تفجيرات بسيارات مفخخة بين عامي 2007 و2013.

يأتي هذا الكشف بعد أسبوع من قرار المحكمة الدولية الخاصة بلبنان بإدانة سليم جميل عياش، وهو عضو في حزب الله ويبلغ من العمر 56 عامًا باغتيال الحريري.

ودانت المحكمة عياش، بجريمة قتل الحريري، بينما برأت 3 متهمين آخرين لعدم كفاية الأدلة.

الهدف زعزعة استقرار لبنان
 

وأشارت المحكمة إلى أنه لا يمكن تحديد عدد المتورطين في التفجير، وأن المتهمين يرتبطون بجهة منظمة، وأن الأدلة تشير إلى أن الاغتيال كان سياسياً، حيث إن "الهدف المنشود من اغتيال الحريري زعزعة استقرار لبنان".

كما أوضحت إلى أنه لا يمكن تحديد عدد المتورطين في التفجير، لذا برأت المحكمة الدولية عنيسي وصبرا ومرعي.

وقالت "ليس لدينا شك بمشاركة عياش في المؤامرة"، مضيفةً أن "عياش مذنب ومتورط بالقتل العمد بجريمة قتل الحريري"، وقد كان "يعلم هدف المؤامرة ضد الحريري". وأضافت أن سليم عياش متهم بـ 5 قضايا قتل ومنها جريمة رفيق الحريري.

يذكر أن اغتيال الحريري أدى إلى أسوأ أزمة في لبنان منذ الحرب الأهلية التي دارت رحاها بين 1975 و1990، مما عجل انسحاب القوات السورية ومهد الطريق لمواجهة بين القوى السياسية المتناحرة على مدى سنوات.

واستغرقت عملية التحقيق والمحاكمة الغيابية لأعضاء حزب الله الأربعة 15 عاما وبلغت تكلفتها نحو مليار دولار. وقد تصدر المحكمة حكما بالإدانة وحكما لاحقا يصل إلى السجن مدى الحياة أو البراءة.

0 التعليقات 0 نشر