رعاية تجارية
طارق رمضان المتهم بالاغتصاب يطلق مركزا يدرّب على حقوق المرأة

طارق رمضان المتهم بالاغتصاب يطلق مركزا يدرّب على حقوق المرأة

أثار طارق رمضان الجدل مجدداً في أوروبا بعد إعلانه تأسيس مركز لتدريب الشباب حول عدة مواضيع، بينها الدفاع عن حقوق النساء.

يذكر أن رمضان الذي يحمل الجنسية السويسرية كان قد سُجن في فرنسا، قبل أن يطلق سراحه بكفالة ويوضع تحت الرقابة القضائية، بعد شكاوى رفعتها ضده عدة سيدات بتهمة الاغتصاب.

 
 

وكتب رمضان على حسابه في "فيسبوك": "في أكتوبر/تشرين الأول بإذن الله، سنفتتح مركز "شفاء للبحث والتدريب"، موضحاً أن هذا المركز سيقدم دروساً في عدة مجالات منها: الدين والروحانية والإنسانية والأخلاق والاستعمار والعنصرية والقانون والاقتصاد وحقوق المرأة.

وتابع في نص نشره الاثنين الماضي على صفحته: "سيتم فتح باب التسجيل في المركز في أوائل سبتمبر/أيلول، وستبدأ الدراسة بإذن الله منتصف أكتوبر/تشرين الأول".

منشورلا طارق رمضان على فيسبوك منشورلا طارق رمضان على فيسبوك

وانتقدت عدة وسائل إعلام في فرنسا وسويسرا إعلان رمضان. وفي هذا السياق قالت صحيفة "ماريان" الفرنسية: "من الممكن أن تكون واعظاً وتدافع عن الفضيلة بينما أنت متهم بالاغتصاب، والدليل ما أعلنه طارق رمضان على صفحته على فيسبوك الثلاثاء".

يذكر أن مدعي عام جنيف استمع في محكمة في باريس منتصف تموز/يوليو الماضي إلى رمضان، المتهم في فرنسا بأربعة جرائم اغتصاب، على خلفية اتهام امرأة له باغتصابها في سويسرا.

واستُجوب رمضان، الخاضع لرقابة قضائية تمنعه من مغادرة فرنسا، لأكثر من ثلاث ساعات من قبل مدعي عام جنيف بحضور قاضي تحقيق فرنسي مكلف بالتحقيقات حول الجانب الفرنسي للقضية.

0 التعليقات 0 نشر