رعاية تجارية
لأسباب صحية رئيس وزراء اليابان يعلن استقالته

لأسباب صحية.. رئيس وزراء اليابان يعلن استقالته

أعلن رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، الجمعة، الاستقالة لأسباب صحية، مؤكداً أنه سيواصل أداء مهام المنصب إلى حين تعيين رئيس جديد للحكومة.

وقال آبي خلال مؤتمر صحافي: "قررت الاستقالة من منصبي كرئيس للوزراء"، موضحا أنه يعاني من نوبة جديدة من التهاب القولون التقرحي، مضيفا أنه يعتذر للمواطنين "من أعماق قلبه" لعدم استطاعته الوفاء بمهام المنصب.

 
 

وفي وقت سابق من اليوم، ذكرت شبكة "إن إتش كي" العامة، أن آبي، الذي يعاني من مرض مزمن في الأمعاء اشتد أخيرا، "ينوي الاستقالة لتفادي إحداث بلبلة في الساحة السياسية الوطنية"، حيث يتولى منصبه منذ نهاية 2012.

رئيس وزراء اليابان شينزو آبي رئيس وزراء اليابان شينزو آبي

وكان رئيس الوزراء الياباني دخل الاثنين من جديد إلى مستشفى في طوكيو، بعد زيارة سابقة الأسبوع الماضي، استمرت 7 ساعات سببها الرسمي الخضوع لفحوص طبية، ما أثار الشكوك من جديد حيال وضعه الصحي.

وعاد آبي إلى المستشفى "لإجراء فحوص إضافية"، كما أعلن الاثنين المتحدث باسم الحكومة يوشيهيدي سوغا خلال مؤتمر صحافي دوري.

ولم يجب سوغا على سؤال حول ما إذا كان آبي يعاني من مرض معين، بل أكد أنه لم يلحظ "تغييراً" في وضعه الصحي خلال لقاءاته "اليومية" معه.

وذكرت قناة "نيبون تي في" المحلية نقلاً عن مصادر من الحزب الليبرالي الديموقراطي الذي ينتمي إليه آبي أن الأخير تلقى الأسبوع الماضي علاجا لمرض سبق أن عانى منه في الماضي، وليس لفحوص طبية روتينية.

وقالت صحيفة يابانية مؤخراً إن آبي سعل دماً مطلع تموز/يوليو.

وبات آبي الاثنين رئيس الوزراء الذي قضى الوقت الأطول في المنصب خلال ولاية واحدة (2799 يوماً). وسبق أن حطم رقماً قياسياً مماثلاً في تشرين الثاني/نوفمبر لكن مع احتساب مدة ولايته الأولى بين 2006 و2007.

ومن بين الأسباب العديدة التي دفعته إلى الاستقالة حينها، إصابته بمرض التهاب القولون التقرحي، الذي قال إنه شفي منه مذاك.

وتراجعت شعبية آبي في الأشهر الأخيرة، إذ ينتقد الرأي العام الياباني طريقة إدارته لأزمة وباء كوفيد-19.

0 التعليقات 0 نشر