رعاية تجارية
رعاية تجارية
< / div>
طارق رمضان 4 تهم اغتصاب ويفتح مركزا للأخلاق بدعم قطري!

طارق رمضان.. 4 تهم اغتصاب ويفتح مركزا للأخلاق بدعم قطري!

مفارقة أقل ما يقال عنها غريبة وجدل آخر أثاره حفيد مؤسس جماعة الإخوان المسلمين طارق رمضان، المتهم بأربع قضايا اغتصاب، بإعلانه افتتاح مركز أبحاث وتدريب يُعنى بالدين، والإنسانية، وحقوق المرأة والأخلاق والقانون!

خبر أثار ضجة وموجة تهكم من عدة وسائل أوروبية تساءلت كيف يمكن أن يكون واعظًا، ومدافعا عن الفضيلة، بينما هو متهم بالاغتصاب! فيما ذهب البعض للحديث عن مصدر تمويل هذا المركز.

طارق رمضان طارق رمضان
 
 

ويرى مراقبون أن مشروع إنشاء مركز "شفاء" الذي ينوي طارق رمضان افتتاحه، يأتي ضمن الدعم القطري لعودة حفيد مؤسس الإخوان مجددا وتقديمه إلى العامة، إما بغية شراء صمته عن فضح "ما خفي" عن علاقاته الخاصة بالسلطات القطرية وهي أعظم، أو لاستخدامه ثانية كما سبق وأن زرعته الدوحة بأموالها في حجرات جامعة أكسفورد العريقة، كبوق للإخوان لتنفيذ مآرب الدوحة الإخوانية في دول أوروبا والغرب.

35 ألف يورو شهريا من قطر

ووفق مذكرة لوكالة تراكفان الرسمية التابعة لوزارة الاقتصاد والمالية في فرنسا والمتخصصة بمكافحة الاحتيال المالي وتبييض الأموال وتمويل الإرهاب في فرنسا، كان طارق رمضان يتلقى نحو 35 ألف يورو شهريًا من قطر منذ عدة سنوات، مقابل خدماته كمستشار لمؤسسة قطر التي تعتبر شريان تمويل أفكار الإخوان الإرهابية في جميع أنحاء العالم.

طارق رمضان طارق رمضان

وكشفت مصادر دبلوماسية خاصة مؤخرا أن السفير القطري في باريس حذر طارق رمضان من كشف تفاصيل علاقته "الخاصة" الحميمة بالسلطات القطرية لوسائل الإعلام الفرنسية، بعد أن هدّد بذلك رمضان في تصريحات صحافية في الفترة الأخيرة.

وقد توترت علاقة رمضان بالدوحة عقب محاولته الحصول على المساعدة من السفارة القطرية في باريس، "لإعادة تأهيله أكاديمياً ودعوياً" بعد سلسلة الفضائح التي طالته، ليعلن في نهاية المطاف عن نيته إنشاء مركز شفاء؛ في خطوة اعتبرها محاولة لتقطيب ثوب العفة الذي تمزق.

وقد أعلن طارق رمضان (57 عاما) على صفحته الخاصة في موقع فيسبوك، الثلاثاء 25 أغسطس الجاري عن مشروعه الجديد.

ويتمثل هذا المشروع في افتتاح مركز أبحاث تعليمي (مركز الشفاء) متخصص في تدريس قضايا النسوية والأخلاق والقيم الإنسانية والدين علاوة على محاضرات في مجالات أخرى متعددة مثل الاقتصاد والصوفية وعلوم البيئة ومكافحة العنصرية والاستعمار وحقوق المرأة وغيرها.

ويذكر أن القضاء الفرنسي قد وجه في فبراير الماضي تهمتين إضافيتين بالاعتداء الجنسي، إلى طارق رمضان وهما اعتداءان على امرأتين في 2015 و2016 لترتفع تهم الاغتصاب بحقه إلى أربع.

وبدأت فضائح رمضان تطفو إلى السطح في نهاية أكتوبر عام 2017 حين رفعت الناشطة النسوية هند العياري وفتاة أخرى من ذوي الاحتياجات الخاصة تدعى "كريستيل" شكوى ضده لاتهامه بالاغتصاب في 2009 و2012.

حفيد مؤسس حركة الإخوان المسلمين طارق رمضان وهندة عياري إحدى ضحاياه حفيد مؤسس حركة الإخوان المسلمين طارق رمضان وهندة عياري إحدى ضحاياه
"واعظ ديني متهم بالاغتصاب"

وتعليقا على مشروعه الجديد كتبت مجلة "ماريان" الفرنسية متهكمة في افتتاحية خبرها عن المركز قائلة: "أن تكون واعظا دينيا وداعية لمحاسن الأخلاق وملاحقا من قبل السلطات بتهم اغتصاب لعدة نساء ثم تعلن عن افتتاح مركز يدرس القيم التقدمية فلا شك أن كل شيء جائز في هذه الحياة".

وفي إعلانه عن مركزه الجديد قال طارق رمضان إن الافتتاح سيكون في منتصف شهر أكتوبر/تشرين الأول المقبل "إن أذن ربي"، وإن مجموعة من المتخصصين ستتولى مهمة التدريس في هذه المجالات المتعددة ودعا الطلاب إلى التسجيل بداية من شهر سبتمبر المقبل لحضور المحاضرات في المركز أو عن بعد إن لم يستطيعوا الحضور بسبب الإجراءات الصحية المتخذة لمواجهة تفشي وباء فيروس كورونا.

إنشاء جمعية أخرى

وإضافة إلى هذا المركز أعلن طارق رمضان، حفيد حسن البنا مؤسس جماعة الإخوان المسلمين، أيضا عن إنشاء جمعية أخرى أطلق عليها "الشفاء للتضامن" مخصصة من أجل الأعمال الاجتماعية وتهتم بالمهاجرين وأوضاع المسجونين وتعليم ذوي الدخول المحدودة. وذكر أن هذه الجمعية تبحث عن أشخاص ذوي خبرة في أوضاع السجون وبالتحديد من تعرضوا لتعامل غير إنساني أو مهين للكرامة أثناء احتجازهم أو أثناء فترة قضاء عقوبتهم في السجون.

ويصف رسالة المركز بقوله على صفحته في فيسبوك: "إن الطلاب سيسجلون في برنامج يهدف إلى البحث عن "الصحة الكاملة" سواء أكانت بدنية أم نفسية وروحية. والعودة إلى النفس والسنوات الأولى من الوجود الإنساني بحلوها ومرها والبحث عن التوازن لعلاج النفس من خطاياها". وسيكون كل ذلك مشفوعا بدراسة معمقة للدين.

0 التعليقات 0 نشر