رعاية تجارية
أستاذ موارد مائية الفيضانات مستمرة فى السودان حتى سبتمبر المقبل

قال الدكتور عباس شراقى، أستاذ الجيولوجيا والموارد المائية بجامعة القاهرة، إن ارتفاع المنسوب حاليا كان متوقعا، حيث ارتفعت بحيرة فيكتوريا مايو الماضي لمستوى قياسي نتيجة لموسم الأمطار في المنطقة الاستوائية، وكانت هناك تحذيرات للسودان بأخذ الاحتياطات خشية وقوع فيضانات.

 

 

وأضاف خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامية إيمان الحصرى عبر برنامجها مساء دى أم سى، المذاع على قناة دى أم سى، أن الاحتياطات تتمثل في زيادة حواف النهر، وتعلية جسور النهر، كما كان يجب قبل موسم الفيضان تطهير المجاري المائية من الطمي والحشائش ما يعوق الحركة وزيادة الفيضان، خاصة أن عمق النيل الأبيض منخفض جدًا، مشيرا إلى أن الفيضانات ستستمر في السودان حتى شهر سبتمبر المقبل، والأمطار ستكون غزيرة في السودان وإثيوبيا.

كان قد كشف الدكتور عباس شراقى سبب عكارة مياه النيل في السودان، موضحاً أن الجبال مليئة بالبراكين القديمة بها صخور سوداء تتحلل لطمى، وسهلة التحلل، مضيفا أن أي نهر يأتي من إثيوبيا يكون ملئ بالطمى، ولذلك سمى النيل الأزرق بهذا السمى.

وأوضح لا يوجد كتلة بهذا الشكل إلا في شرق إثيوبيا تسقط عليها الأمطار وتتفتت وتترسب في السودان ومصر، لافتاً إلى أن الأهمية الكبرى للطمى يكون تربة زراعية خصبة.

وذكر أستاذ الجيولوجيا والموارد المائية بجامعة القاهرة، أن الطمى يسبب مشكلات لمحطات المياه، وخاصة عند مروره من حوض تنقية المياه.

المصدر : اليوم السابع

0 التعليقات 0 نشر