رعاية تجارية
100 منحوتة عالمية آلهة الإغريق تظهر تأثير أعمال رودان فى التراث الأوروبى
100 منحوتة عالمية..آلهة الإغريق تظهر تأثير أعمال "رودان" فى التراث الأوروبى منحوتة رودان
نشاهد، اليوم، عملا نحتيا مهما للفنان العالمي أوجست رودان الذى عاش فى الفترة (1840 – 2017) وهو آلهة الإغريق، وكان رودان قارئا جيدا للتراث الأوروبي القديم خاصة ما يتعلق بالأساطير والحكايات الشعبية، كما كان "رودان" موهوبا، لكنه على الجانب الشخصي كانت حياته "غريبة" ففى عام 1864  تعرف أوجست رودان، إلى عاملة الخياطة روز بوريه، التى كان عمرها آنذاك عشرين عامًا، فعملت لديه كموديل، ثم أصبحت عشيقته، ورافقته طوال حياته، واقترن بها رسميًّا فى 29 يناير من العام 1917، أى قبل أشهر من وفاتهما، وقد أنجب منها ابنه غير الشرعى الوحيد الذى ولد فى عام 1866، إلا أنه لم يعترف به. 
آلهة الإغريق
 
 أما قصته مع الفنانة كاميل كلوديل ‏ (8 ديسمبر 1864 – 19 أكتوبر 1943) فهى فنانة ونحاتة فرنسية، وشقيقة الشاعر والكاتب والدبلوماسى بول كلوديل، وكان رودان يكبرها بأربعة وعشرين عاماً، انتهت علاقتهما باحتجازها فى مصح نفسى عام 1913 بعد إصابتها بنوبات صرعية وانفصام فى الشخصية.
 
 
 كانت كاميل كلوديل مساعدته، البعض يتهم رودان بأنه استفاد من عملها، والأكثرية يتهمونها بأنها أخذت من أفكاره، لكن الأخطر كانت علاقتهما الشخصية، فقد رفض "رودان" الانفصال عن "عشيقته" الأولى روز بوريه، مما أثار " كاميل كلوديل" وعند ذلك راح رودان يتهمها بالجنون. 

المصدر : اليوم السابع

0 التعليقات 0 نشر