رعاية تجارية
رعاية تجارية
< / div>
الكشف عن ارتفاع نسب ثانى أكسيد الكربون بالدائرة القطبية بسبب حرائق الغابات
الكشف عن ارتفاع نسب ثانى أكسيد الكربون بالدائرة القطبية بسبب حرائق الغابات حرائق

 

تزيد حراق الغابات من انبعاثات ثانى أكسيد الكروبون خاصة الدائرة القطبية ، ويرى العديد من الخبراء أن انبعاثات ثانى اكسيد الكربون الناتجة حتى الآن فى عام 2020 عن الحرائق فى الدائرة القطبية الشمالية زادت بنسبة تزيد قليلا عن الثلث مقارنة بالموسم نفسه لعام 2019، وأشارت خدمة مراقبة الغلاف الجوى فى كوبرنيكوس (CAMS)، التابع للاتحاد الأوروبى، إنه من 1 يناير إلى 31 أغسطس 2020 ، تم حساب أن هذه الانبعاثات كانت تعادل 244 ميجا طن ، بينما في عام 2019 كله كان الرقم 181 ميجا طن ، حسب تفاصيل نظام إدارة ضمان الكفاءة، حسبما قالت صحيفة "انفوباى" الارجنتينية.

 

وأوضحت خدمة مراقبة الغلاف الجوى، أن "معظم الزيادة في نشاط حرائق الغابات ، التي شوهدت في جمهورية ساخا الروسية ، دمرت ملايين الهكتارات من الأراضي وزادت انبعاثات ثاني أكسيد الكربون من 208 ميجا طن في عام 2019 إلى 395 ميجا طن في عام 2020، بينما وقال بيان صادر عن الصندوق العالمي للحياة البرية ، إن أسباب الحرائق غير مؤكدة ، ويعتقد أنه في بداية الموسم كانت مرتبطة بما يسمى "حرائق الزومبي" ، أي تلك التي تحترق تحت الأرض خلال أشهر الشتاء.

وبين يونيو وأغسطس ، انبعثت الحرائق في المقاطعة الفيدرالية الشرقية لروسيا ما يقرب من 540 ميجا طن من ثاني أكسيد الكربون ، وهو ما يتجاوز أعلى انبعاثات مسجلة على الإطلاق عام 2003.

في هذا السياق ، أشار خبير حرائق الغابات في نظام إدارة ضمان الكفاءة (CAMS) ، مارك بارينجتون ، إلى أنه: "بالإضافة إلى الحرائق التي حطمت بالفعل الرقم القياسي لعام 2019 من حيث الحجم والشدة ، فإن البيانات المناخية التي قدمتها خدمة كوبرنيكوس لتغير المناخ لقد أخبرونا أن الظروف الأكثر دفئًا وجفافًا قد سادت هذا الصيف ".

 

من جانبه ، أضاف مانويل بولجار فيدال ، الرائد العالمي للمناخ والطاقة في الصندوق العالمي للطبيعة ، أن "التقرير الخاص الصادر عن الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ بشأن المحيطات والغلاف الجليدي يوضح مستوى الطوارئ التي نواجهها. وعدم اتخاذ إجراءات جريئة وفورية هو سبب ذلك. نحن بحاجة إلى استجابة عالمية متماسكة للحد من أسوأ آثار تغير المناخ والمساعدة في تحسين الصحة العامة وحماية الأماكن التي نعيش فيها".

وأضاف بولجار فيدال أن الالتزامات الحالية من قبل الحكومات لمكافحة تغير المناخ غير كافية على الإطلاق ويمكن أن تؤدي إلى ارتفاع درجة حرارة القطب الشمالي بمقدار 10 درجات مئوية عما هو عليه اليوم. "لهذا السبب نطلب من الحكومات تقديم خطط مناخية وطنية طموحة وأهداف انبعاثات إلى الأمم المتحدة ، هذا العام ، بما يتماشى مع اتفاقية باريس."

وفي الوقت نفسه ، قال مدير برنامج القطب الشمالي التابع للصندوق العالمي للطبيعة ، بيتر وينسور ، إن العدد المتزايد من حرائق الغابات الشديدة في القطب الشمالي لم يسبق له مثيل في السنوات العشرة آلاف الماضية. "حرائق الزومبي هذه يمكن أن تحترق تحت الأرض لسنوات ، وتذوب الجليد السرمدي - الجزء العميق والمتجمد بشكل دائم من الأرض في المناطق الباردة - وتطلق كميات هائلة من الكربون في الغلاف الجوي ، مما يخلق حلقات ارتجاعية تؤدي إلى تسارع الاحترار، والمزيد من إزالة الجليد السرمدي ".

وخلص وينسور إلى أن حرائق الغابات وذوبان الجليد السرمدي يمكن أن يتسبب في خسائر في الأرواح وانهيارات أرضية وفيضانات وتآكل ساحلي يهدد مجتمعات القطب الشمالي والبنية التحتية والحياة البرية.

 

 

المصدر : اليوم السابع

0 التعليقات 0 نشر