رعاية تجارية
سعيد الشحات يكتب فصول من تاريخ الغناء العربى كتاب جديد لـ نبيل حنفى محمود المؤلف يتناول إحياء الغناء العربى بمصر فى القرن الـ 19 بعدما كادت معالمه تندثر ويستكمل المعارك الفنية في القرن الـ20
سعيد الشحات يكتب: "فصول من تاريخ الغناء العربى" كتاب جديد لـ نبيل حنفى محمود.. المؤلف يتناول إحياء الغناء العربى بمصر فى القرن الـ 19 بعدما كادت معالمه تندثر.. ويستكمل المعارك الفنية في القرن الـ20 غلاف الكتاب
يواصل الدكتور نبيل حنفى محمود إبداعه فى مناقشة قضايا الفن من الزاوية التاريخية برؤية تحليلية عميقة، وقبل أيام قدم للمكتبة العربية كتابه " فصول من تاريخ الغناء المصرى " عن سلسة "تاريخ المصريين"، ويجمع الكتاب ثلاثة عشر فصلا من تاريخ الغناء المصرى فى عصره الذهبى الأخير، وزعت على ثلاثة أبواب، ضم الباب الأول منها خمسة فصول شملت، عصر جديد من الغناء، معيار خلود العمل الغنائى، تغريب الغناء العربى، مشكلات الأصوات الجديدة والزعماء وأغانى الرثاء.
 
وشمل الباب الثانى ثلاثة فصول اهتمت بما شهده الغناء المصرى فى عصر الذهبى الأخير من معارك فنية ومنافسات، وجاءت تحت مسميات  "تاريخ من الغيرة والتنافس والتأثير المتبادل"، و"يا ناسينى " و"العندليب فى معارك ملتبسة"، وشمل الباب الثالث الذى اتخذ له عنوان شخصيات غنائية على خمس من أعلام الغناء المصرى فى عصره الذهبى وهم، محمد عثمان، شادية، بليغ حمدى، أحلام، كمال الطويل، وتمثل حكايات مسيرتهم مع الغناء بالإضافة إلى الحكايات التى وردت بالبابين، الأول والثانى، مشاهد مجسمة للأدوار التى لعبها الغناء المصرى فيما مربه المجتمع المصرى من أحداث ووقائع.
فصول
 
ويؤكد "محمود" إن توثيق جميع دقائق هذه الحكايات من خلال إحالتها إلى مراجعها الأصلية من كتب وصحف ومجلات وبرامج إذاعية وتليفزيونية وأفلام سينمائية، فضلا عن تمحيص جميع ماورد بتلك الحكايات من أخبار ومعلومات لكشف ماتحويه من حقائق حتى يضفى المصداقية عليها، وهو فى هذا النهج يواصل تفرده فى التأريخ الفني، حيث يبذل جهدا مضنيا فى الجرى وراء كل معلومة لتوثيقها من مصادرها الأصلية مع ذكرها، وسرد كل الروايات المتناقضة حولها، واستخلاصه للرواية الصحيحة، وطبقا لذلك تعد مجمل مؤلفاته السابقة مراجع صادقة وعمدة فى مجالها ومن أشهرها "معارك فنية" و"العصر الذهبى للغناء المصري" و"الغناء المصرى، أصوات وقضايا" و" "أئمة وشعراء غنائيون " و" فريد الأطرش ومجد الفيلم الغنائي".
 
 
 
وفى كتابه الجديد "فصول من تاريخ الغناء العربي" يتتبع "محمود" إحياء الغناء العربى بمصر فى القرن التاسع عشر بعد أن كادت معالمه وأسسه توشك على الاندثار خلال دولتى المماليك والعثمانيين، ويعيد الفضل فى ذلك إلى مجموعة من شيوخ الأزهر انكبوا على دراسة أصول الغناء العربى من كتب التراث، ومن هؤلاء الشيوخ، شهاب الدين محمد بن إسماعيل، أحمد أبوخليل القبانى، محمد الشلشلامونى، محمد عبد الرحيم المسلوب، محمد عثمان وسلامة حجازى، ومن الشعراء، الشيخ على الليثى، محمود سامى البارودى، إسماعيل صبرى والشيخ محمد الدرويش، وقام بالغناء لهؤلاء الشعراء نجوم مثل عبده الحامولى، ومحمد الشلشلامونى ومحمد عثمان وألمظ ومحمد سالم.
 
وفى عدة فصول شديدة الجاذبية عن المنافسات كتلك التى حدثت بين محمد عبد الوهاب وفريد الأطرش، ويتحدث عن الخلافات التى أدت إلى التباعد تارة بين أطرافها وخسارة الفن بسببها، كما حدث بين أم كلثوم والسنباطى لفترة، ويتناول المعارك الملتبسة للعندليب عبد الحليم حافظ وأشهرها معركته فى الإقلال من قيمة سيد درويش مما فتح عليه النار من أقلام صحفية، وأخرى مع محمد التابعى بسبب اللغط الذى أثاره عبد الحليم حول اسم أم كلثوم بين يوليو 1964 ويوليو 1965.
 
 
وينتقل"حنفي" بعد ذلك فى الباب الثالث من الكتاب إلى "الشخصيات الغنائية "ويضع "محمد عثمان " فى مقدمته مؤكدا أن "مجدد قالب الدور" ثم يعتبر "شادية" "من أنصع صفحات تاريخ العصر الذهبى الأخير للغناء المصرى، صفحة سطرها صوت متفرد لايجد المرء مثيلا له بين من زها بهم ذلك العصر من أصوات مغردة، ويكتب عن "بليغ حمدي..لحن لم يكتمل"و "أحلام ..مطربة الصبر " وتعد دراسته عن هذه المطربة شديدة الجاذبية وتبلغ عدد صفحاتها 44 صفحة وتعد نواة لكتاب مستقل عن هذه المطربة التى لم تنل حظها من التوثيق والدراسة، ويختتم "حنفي" الكتاب بدراسة عن "كمال الطويل ..آخر أعلام العصر الذهبي" 

المصدر : اليوم السابع

0 التعليقات 0 نشر