رعاية تجارية
رعاية تجارية

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

نكهات السجائر الإلكترونية تُشكل تركيبة سامة لخلايا الرئة
نكهات السجائر الإلكترونية تُشكل تركيبة سامة لخلايا الرئة اضرار السجائر الالكترونيه

توصل علماء أمريكيون إلى أن المواد الكيميائية التي تنتجها السجائر الإلكترونية تتحد داخل رئة الإنسان لتكوين تركيبات جديدة تمامًا تكون سامة للخلايا الحية، وأكدوا أن المواد الكيميائية التي تنتج نكهات مثل الفانيليا والتوت والقرفة يمكن أن تختلط مع المذيبات الأخرى في الأدوات وتصبح خطرا على الصحة.

Annotation 2020-09-03 143739

وبحسب جريدة "دايلي ميل" البريطانية فقد أظهر بحث جديد أن المواد الكيميائية الموجودة داخل السجائر الإلكترونية يمكن أن تصبح سامة للخلايا في الرئتين أو الأوعية الدموية والقلب.

 

وقال البروفيسور سفين إيريك جوردت، عالم العقاقير في جامعة ديوك في نورث كارولينا الأمريكية: "لقد لاحظنا باستمرار أن المواد الكيميائية الجديدة المتكونة من النكهات والمذيبات السائلة الإلكترونية كانت أكثر سمية من أي من المركبات الأساسية".

وقام إيريك وزملاؤه في جامعة ييل الأمريكية بعزل المواد الكيميائية المستخدمة في السجائر الإلكترونية ووضعها على خلايا الرئة البشرية في المختبر.

كانت الخلايا هي تلك التي تحدث في بطانة القصبات الهوائية، وهي الممرات الهوائية الرئيسية التي تربط القصبة الهوائية بأجزاء الرئتين.

تضمنت المواد الكيميائية التي نظروا إليها النكهات الفانيلين ، وإيثيل الفانيلين ، والبنزلدهيد ، وسينمالدهيد ، ومذيبات البروبيلين جليكول والجلسرين النباتي.

وقال فريق البحث إن مصنعي السجائر الإلكترونية يزعمون غالبًا أن أجهزتهم آمنة لأنها تحتوي على مواد كيميائية تعتبر مستقرة ولكن عندما تختلط داخل السجائر الإلكترونية فإنها تشكل مركبات غير مستقرة يمكن أن تستمر بعد ذلك في إتلاف الخلايا السليمة.

32699878-8690409-image-a-5_1599064806722

وقال العلماء إنهم فوجئوا بما رأوه في المختبر لأنهم لم يتوقعوا أن تصبح المواد الكيميائية غير مستقرة وخطيرة أثناء خلطها.

 

وقال البروفيسور جوردت: "إن تنشيط المستقبلات الحسية المهيجة يمكن أن يزيد من معدل ضربات القلب، ويمكن أن يؤدي في الأشخاص المهيئين إلى عدم انتظام ضربات القلب وارتفاع ضغط الدم".

ويمكن أن يؤدي أيضًا إلى زيادة الإفرازات في الممرات الأنفية وفي جميع أنحاء الرئتين والممرات الهوائية، مما يؤدي إلى السعال وصعوبة التنفس.

 

وتم تقديم هذا البحث في المؤتمر الدولي للجمعية الأوروبية للجهاز التنفسي.

ووجدت دراسة أجراها المركز الطبي الجامعي في ماينز بألمانيا في نوفمبر من العام الماضي أن السجائر الإلكترونية يمكن أن تلحق الضرر بالأوعية الدموية في الدماغ وقال العلماء إن على الدول التفكير في حظرها.

قال باحثون ألمان إن التدخين الإلكتروني - الفيبينج - ينتج أيضًا مادة كيميائية تجبر إنزيمًا طبيعيًا في الجسم على إحداث تلف في الأنسجة الداخلية.

وقال البروفيسور توماس مونزل: "حددت النتائج عدة آليات يمكن من خلالها أن تسبب السجائر الإلكترونية أضرارًا للأوعية الدموية والرئتين والقلب والدماغ."..هذا نتيجة للمواد الكيميائية السامة التي تنتجها عملية vaping ويمكن أن تكون موجودة أيضًا بتركيزات منخفضة في السائل نفسه.

وأضاف: "الأهم من ذلك ، لقد حددنا إنزيم NOX-2 ، الذي توسط في جميع تأثيرات السجائر الإلكترونية على الدماغ والجهاز القلبي الوعائي ، ووجدنا أن مادة كيميائية سامة تسمى الأكرولين ، والتي يتم إنتاجها عندما يتبخر السائل في السجائر الإلكترونية ، ينشط التأثيرات الضارة لأكاسيد النيتروجين NOX-2."

وتابع "قد تشير بياناتنا إلى أن السجائر الإلكترونية ليست بديلاً صحيًا للسجائر التقليدية ، وأن "سلامتها" المتصورة غير مضمونة."

المصدر : اليوم السابع

0 التعليقات 0 نشر
رعاية تجارية

سوف اعطيك ملف يحتوي علي 500 جروب فيس بوك للتسويق مقابل 5$

سوف اعطيك ملف يحتوي علي 500 جروب فيس بوك للتسويق مقابل 5$

رعاية تجارية