رعاية تجارية
رعاية تجارية

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

سنعاني لعقود كورونا حرم 463 مليون طفل من التعليم

"سنعاني لعقود".. كورونا حرم 463 مليون طفل من التعليم

أدى وباء كوفيد-19 وإغلاق المدارس إلى حرمان ما لا يقل عن ثلث التلاميذ في أنحاء العالم، أو ما يعادل 463 مليون طفل، من التعليم لعدم القدرة على القيام بذلك افتراضياً، وفقاً لتقرير منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسف"، نشر الأربعاء.

وقالت مديرة الـ"يونيسف" هنرييتا فور في بيان "يمثّل العدد الكبير من الأطفال الذين انقطع عنهم التعليم تماما منذ أشهر حالة طوارئ تعليمية عالمية".

 
 

وحذّرت من أن "الاقتصادات والمجتمعات قد تعاني من تداعيات ذلك لعقود مقبلة".

تعبيرية تعبيرية

وأودى فيروس كورونا المستجدّ بحياة ما لا يقلّ عن 820,180 شخصاً في العالم منذ أن أبلغ مكتب منظمة الصحة العالمية في الصين عن ظهور المرض نهاية ديسمبر، بحسب تعداد أعدّته وكالة "فرانس برس" استناداً إلى مصادر رسميّة الأربعاء.

وسُجّلت رسميّاً أكثر من 23 مليونا و950 ألفا و580 إصابة بالفيروس منذ بدء تفشيه، تعافى منهم حتى اليوم 15 مليونا و340 ألفا و900 شخص على الأقل.

ولا تعكس هذه الأرقام إلا جزءا من العدد الفعلي للإصابات، إذ لا تجري دول عدة فحوصا إلا للحالات الأكثر خطورة، فيما تعطي دول أخرى أولوية في إجراء الفحوص لتتبع مخالطي المصابين، تضاف إلى ذلك محدودية إمكانات الفحص لدى عدد من الدول الفقيرة.

تعبيرية تعبيرية

وتقدّر الأمم المتحدة بحوالي 1.5 مليار عدد الأطفال الذين تأثروا في أنحاء العالم بإغلاق المدارس أو تدابير العزل. ولم تتح الفرصة للجميع للوصول إلى التعليم عن بعد، وهناك تفاوتات كبيرة جدا بين القارات.

ويستند تقرير الـ"يونيسف" إلى بيانات جمعت من حوالي 100 بلد عن الوصول إلى الإنترنت والتلفزيون والراديو.

وحتى بالنسبة إلى التلاميذ الذين استفادوا من إمكان الوصول إلى التكنولوجيا، فقد تكون نوعية تعليمهم قد عانت من ظروف غير مؤاتية في المنزل، بين ضغوط القيام بالأعمال المنزلية والالتزام بالعمل أو نقص الدعم لاستخدام أدوات الكمبيوتر، وفق الـ"يونيسف".

وعلى الصعيد العالمي، حُرم 67 مليون تلميذ من الوصول إلى التعليم الافتراضي في شرق إفريقيا وجنوبها، و54 مليونا في غرب إفريقيا ووسطها و80 مليونا في المحيط الهادئ وشرق آسيا و37 مليونا في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا و147 مليونا في جنوب آسيا و25 مليونا في أوروبا الشرقية وآسيا الوسطى و13 مليونا في أميركا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي.

ومع استعداد العديد من البلدان لبدء العام الدراسي الجديد، تحض اليونيسف الحكومات على إعطاء الأولوية لإعادة فتح المدارس بشكل آمن عندما تبدأ تخفيف القيود الصحية.

0 التعليقات 0 نشر