رعاية تجارية
رعاية تجارية

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

وكالة روسية موقف مصر القوي بليبيا يجبر تركيا على الانسحاب

وكالة روسية: موقف مصر القوي بليبيا يجبر تركيا على الانسحاب

يميل ميزان القوى في ليبيا من جانب إلى آخر، ففي يوليو 2020، أعلنت حكومة الوفاق أنها ستشن هجومًا عسكريًا على سرت والجفرة، وفي وقت لاحق، ألغى فايز السراج الهجوم ووافق على وقف إطلاق النار.

وفي هذا السياق، تحدث بوريس دولجوف، الباحث البارز في مركز الدراسات العربية والإسلامية وفي معهد الدراسات الشرقية التابع لأكاديمية العلوم الروسية، لمراسل وكالة "الأنباء الفيدرالية" عن سبب تغير خطط حكومة الوفاق المدعومة من أنقرة.

 
 

وقال إن السبب الرئيسي لإلغاء الهجوم على سرت هو انتشار فيروس كورونا في ليبيا و"المسؤولية السياسية"، وأن الحقيقة وراء انتشار فيروس كورونا كان بسبب دخول المسلحين عن طريق تركيا التي تحتل المرتبة الخامسة من حيث عدد المصابين في العالم.

كما يؤكد بوريس دولجوف أن السبب الرئيسي وراء انسحاب رئيس حكومة الوفاق فايز السراج هو الدعم المصري لقوات الجيش الليبي الذي أعلن هجوما انتقاميا على حكومة الوفاق.

رئيس وزراء حكومة الوفاق فايز السراج (يسار) يلتقي وزير الدفاع التركي خلوصي أكار في العاصمة طرابلس 17 أغسطس رئيس وزراء حكومة الوفاق فايز السراج (يسار) يلتقي وزير الدفاع التركي خلوصي أكار في العاصمة طرابلس 17 أغسطس

وتابع : "هنا من الضروري القول إن التشكيلات المسلحة لحكومة الوفاق، بدعم من تركيا، خططت للسيطرة على سرت، وبشكل عام، كانت هذه العملية في وضع الاستعداد، ولكن الجدير بالذكر أن مصر تصرفت في هذا الأمر بقسوة شديدة، حيث حذرت القاهرة بشكل شديد من أن مصر ستتدخل في حال السيطرة على سرت، حيث تقف القاهرة إلى جانب الجيش الوطني الليبي، وتعتبر الاستيلاء على سرت خطا أحمر لا ينبغي أن تتخطاه التشكيلات المسلحة لحكومة الوفاق، وعلى الرغم من الدعم التركي النشط، إلا أن السراج لم يجرؤ على الاستيلاء على سرت".

كما أن مؤيدي "مبادرة القاهرة" الذين دعموا قرار وقف إطلاق النار أثروا على قرار السراج، في حين ساهم دعم الجيش الليبي من اليونان وفرنسا وقوى أخرى في انسحاب قوات الوفاق، خصوصاً عندما قامت القوات البحرية الفرنسية واليونانية بمناورات مشتركة في المياه الليبية.

وفي اليوم الذي أعلن فيه فايز السراج الانسحاب من سرت والجفرة، وافق مجلس النواب وحكومة الوفاق على وقف إطلاق النار في ليبيا.

انتشار عناصر من فصائل الوفاق في سرت - أرشيفية انتشار عناصر من فصائل الوفاق في سرت - أرشيفية

هذا ويرى دولجوف، أنه على الرغم من أن الأطراف المتحاربة قررت الجلوس على طاولة المفاوضات، إلا أن الأزمة الليبية لم تنتهِ، حيث قال: "اسمحوا لي أن أذكركم بأن الهدنة بين الجيش الوطني الليبي وحكومة الوفاق وُقعت عدة مرات وانتهكت عدة مرات. الهدنة هي أفضل طريقة لبدء نوع من الحوار والمفاوضات، أي لحل النزاع سياسيًا، لكن لم ينجح هذا في ليبيا حتى الآن، وأرى أن هناك فرصة ضئيلة للحوار أو للعملية السياسية".

على الرغم من التوقعات المفرحة بإلغاء الهجوم العسكري على سرت واحتمال وقف الأعمال العدائية بين الجيش الوطني وحكومة الوفاق، إلا أنه لا تزال هناك أسئلة كثيرة.

عناصر تقاتل إلى جانب ميليشيات الوفاق في ليبيا - فرانس برس عناصر تقاتل إلى جانب ميليشيات الوفاق في ليبيا - فرانس برس

هل تركيا التي نشرت عشرات الآلاف من المرتزقة وأنفقت مبالغ ضخمة على المعدات والأسلحة لتقوية حكومة الوفاق، تخشى ببساطة أن تخسر أمام مصر أم أن أردوغان، وبعد الاستفزازات المستمرة، أدرك كل مخاطر تشويه سمعته وقرر تغيير رأيه؟ لم يتضح حتى الآن بعد ما هو مقصد أنقرة، التي تدير حكومة الوفاق، من الانسحاب وإعطاء الجيش الليبي فرصة للتقدم، ويريد دولجوف أن يعطي أمل بداية حوار ثنائي الاتجاه، ولكنه يستبعد ذلك.

إذ قال في حديثه: "هذه هي تركيا، التي تعمل بنشاط، وبصرامة، وبمنهجية ثابتة في ليبيا، وتتبع مصالحها. وستكشف لنا الأيام مدى فعالية هذه الهدنة. لكن قرار عدم مهاجمة سرت لا يزال لحظة إيجابية، والتي ربما ستساهم في مزيد من العملية السياسية".

0 التعليقات 0 نشر