• Yousef Ahmed
  • يوسف احمد
  • Egypt
  • مصر
  • اضافة منع استخدام مانع الاعلانات
  • +201148280146
  • مؤسسة التطور
  • 2020
  • adblock تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم ❤️

بدايه الخبر - البحث
رعاية تجارية
رعاية تجارية

لا يوجد نتائج لإظهار


  • اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

    «لا وقت للموت» - بدايه الخبر
    اخبار السياسه - بدايه الخبر

     

    قرأ الشابُّ الخبرَ وأبدى استياءَه. توهَّمت أنَّ «كوفيد - 19» حقق رقماً قياسيا جديداً، أو أنَّ أطباء دونالد ترمب كشفوا تردي أوضاعه. سرعان ما تبيَّن أن حدسي لم يسعفني. كان الخبر مختلفاً ولا علاقة له بصحة العالم أو صحة أميركا ورئيسها إلا من باب دفع فاتورة الوباء.
    والقصة باختصار تتعلَّق بموعد نزول فيلم جيمس بوند الجديد إلى الأسواق وهو بعنوان «لا وقت للموت» ومن بطولة النجم البريطاني دانيال كريغ. ولاسم جيمس بوند رنَّة استثنائية في أسواق السينما. ففيلم «سبكتر» حصد في 2015 نحو 800 مليون دولار على مستوى العالم في حين تخطَّت عائدات فيلم «سكاي فول» عام 2012 المليار دولار. وهذا يعني أنَّ كلَّ عودة للعميل 007 إلى الشاشات تشكل حدثاً فنياً واقتصادياً بالنسبة إلى صناعة السينما.
    كان مقرراً في البداية أن ينزل الفيلم إلى الأسواق في أبريل (نيسان) الماضي. تعذَّر ذلك فقد كان العالم غارقاً في سيناريوهات الخوف والإغلاق وتعداد الإصابات والتباعد. ولأنَّ العالم لم يكن يُدرك قدرة الوحش الزائر على الإقامة الطويلة تقرَّر تأجيل نزول الفيلم إلى نوفمبر (تشرين الثاني) من السنة الحالية.
    حدد الموعد الجديد استناداً إلى التفاؤل بأنَّ هذه المختبرات المتقدمة في العالم المتقدم لن تقف عاجزة أمام «الفيروس الصيني» وستجد بالتأكيد لقاحاً قادراً على مواجهته وأدوية قادرة على خفض آلامه وعدد ضحاياه. ضاعف من الإثارة القول إنَّ الفيلم الذي كلف إنتاجه 200 مليون دولار يشهد المرة الخامسة والأخيرة التي يؤدي فيها كريغ دور جيمس بوند.
    لم تستطع الجهة المنتجة المجازفة بإنزال الفيلم إلى الأسواق. فدور السينما موجودة هي الأخرى على لائحة ضحايا «كورونا» أسوة بصناعات كثيرة تتعلَّق بالترفيه والسياحة والسفر. ثم إنَّ جزءاً أساسياً من العائدات يأتي من الأسواق الأوروبية التي عادت إلى تسجيل إصابات مرتفعة وتجدد الحديث فيها عن أنواع من الإغلاق. ولم يكن أمام الجهة المعنية غير تجرع السم مجدداً وإعلان تأجيل نزول بوند إلى الأسواق إلى أبريل 2021 ومرة جديدة على أمل أن تكون القرية الكونية وصالات السينما فيها تحررت من موجة الذئاب الكاسرة التي أطلقها «كورونا» في كل اتجاه.
    لا أزعم أنني كنت أنتظر بشغف نزول «لا وقت للموت» إلى الأسواق. فالمهنة الكئيبة التي نمارسها ترغمنا على انشغالات غير جميلة وغير لطيفة، خصوصاً أنَّنا أبناء منطقة مدجَّجة بالنزاعات. لكنني أحتفظ من سنوات ماضية بشوق إلى قدر من الإثارة توفره حكايات الجواسيس، خصوصاً يوم كانوا يعبرون الستار الحديدي إلى المعسكر الآخر، ويقامرون بسلامتهم وأحياناً بحياتهم وسمعة بلدانهم. لكنَّ الجانب الأهم بالنسبة لي هو ذلك النجاح المذهل الذي حقَّقه روائي وجاسوس بريطاني سابق هو إيان فليمنغ في أن يبتكر في خمسينات القرن الماضي شخصية جيمس بوند، وأن تبقى هذه الشخصية حيَّة إلى أيامنا. ثم إنَّني ازددت إعجاباً ببوند حين عرفت أنَّ فلاديمير بوتين كان معجباً به، ولم يتردد في إطلاق جواسيسه في مهمات شبيهة شائكة على الأرض الأوروبية. وضاعف من الأمر وجود قدر من تشابه الملامح بين كريغ وبوتين.
    حاولت أن أخفف من انزعاج الشاب فقلت له إنَّ العالم منشغلٌ اليوم بمواضيع أكثر خطورة وإلحاحاً، خصوصاً أنَّ عدد الوفيات بسبب «كورونا» تجاوز المليون وعدد الإصابات تخطى عتبة الـ35 مليون إصابة. ردَّ الشاب أنَّه يقدّر ذلك تماماً ويعرف أنَّ العالم لن يرجع إلى ما كان عليه، لكنه حزين لأنَّ صورة جيمس بوند أصيبت بأضرار في مخيلته. كان بوند يخترق الدفاعات ويحسم المواجهات ويصطاد الأسرار ويوجه الضربات القاصمة وينجح ويفوز. القصة الآن مختلفة. انتزع الوباء هذا الدور ولم يعد بوند يجرؤ على النزول إلى الصالات، لأنَّ عشاق أفلامه قد يختارون الابتعاد عن الأماكن المغلقة وشروط التباعد والكمامات. وأضاف ضاحكاً: لقد أرغم «كورونا» جيمس بوند على إلغاء مواعيد مقررة، وبدا واضحاً أنَّ الوباء أقوى من العميل 007.
    الأضرار التي لحقت بجيمس بوند أقل بكثير من الأضرار التي لحقت بغيره. حبس العالم أنفاسَه حين أعلن رئيس أقوى دولة في العالم والقائد الأعلى لأقوى آلة عسكرية في التاريخ، أنَّه مصاب بـ«كورونا». التفت العالم إلى ساعته حين نُقل دونالد ترمب إلى المستشفى. صار السؤالُ الوحيدُ المطروحُ في العواصم القريبة والبعيدة هو السؤال عن صحة ترمب وما يخبئه له الفيروس الغادر من مفاجآت.
    دور الرجل الجالس في البيت الأبيض أهم من دور جيمس بوند، والأمر نفسه بالنسبة إلى سلامته. لم يستطع الرئيس الاستمرار في سياسة الاستخفاف بالكمامات أو المبالغين في ارتدائها. فرض «كورونا» قوانين اللعبة. لم يعد أحد واثقاً بالمواعيد التي لا يجوز الإخلال بها. هل سيكون ترمب حاضراً في الانتخابات؟ وهل يكون منهكاً وهو الذي يجمع رصيده من حيويته المفرطة وتلاحق الضربات التي يتلقاها ويوجهها على عادة عتاة الملاكمين؟ منذ أربع سنوات يعيش العالم على وقع تغريدات جنرال «تويتر» فهل سيسمح «كورونا» باستمرار هذه المواعيد أم يشطبها؟
    أفسد «كورونا» هناءة العالم. حظر المصافحة والعناق والاقتراب والاختلاط. لعب بالروزنامة والمواعيد. التعليم عن بعد. وعمل المؤسسات عن بعد. تلك الأماكن الأليفة التي كانت تحتضن العاملين تقيم وحيدة مع مواد التعقيم وإشارات التباعد. تنتظر عودة من غادروا وتتخوَّف أن يتأخروا في الرجوع.

     
     

    أطاح «كورونا» مواعيدَ كثيرة. جعلها باردة. ألف شكر للتكنولوجيا لأنَّها أتاحت تفادي الشلل الكامل، لكن العالم يبدو كئيباً بلا اقتراب وتشابك أيدٍ واحتكاك نظرات وأنفاس. دورة الأمم المتحدة أصيبت. ودورة الألعاب الأولمبية في اليابان. والمنتدى الاقتصادي العالمي ومعرض «إكسبو» ومهرجان كان وحفل الأوسكار وكرنفال ريو وقمم إقليمية ودولية ستعقد هي الأخرى عن بعد.
    من انتكاسة بوند إلى إصابة ترمب، ومروراً بكل المواعيد التي أصيبت، يستنتج المرء أنَّ على العالم أنْ يقاوم بشدة ليحتفظ بمعنوياته. «لا وقت للموت»، يقول فيلم جيمس بوند. والحقيقة هي أنَّنا تعبنا من الموت. ومن نشر الأعداد وصور العيون الخائفة والدامعة. ومن صور الأحباء يغادرون بلا وداع. يكسر القلب قانون الوداع عن بعد. واضح أنَّ الإنسانية تخوض معركة شاقة مع الموت. ولا خيار غير الأمل. هذه المرة سيخرج جيمس بوند الجديد من مختبر ما، معلناً دخول اللقاح معركة ردع الوباء. وسيقدر العالم المهندس الجديد أكثر مما أشاد بالروائي البريطاني الذي اخترع العميل 007.

    * نقلا عن "الشرق الأوسط"

    المصدر : موقع العربية

    0 التعليقات 0 نشر

  • اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

    آثار دخول السياسة في الإسلام
    ===((( آثار دخول السياسة في الإسلام )))===
    بقلم .. نزار يوسف .
     
    إن عملية دخول السياسة في الدين الإسلامي كان لا بد لها أن تفتح باب الاجتهاد ، لأنها ليست موجودة لا في القرآن و لا في سنة الله وبالتالي فعند اندماجها بالدين ظهر وكأنه هناك أمور جديدة لم يتم البت فيها من حيث التحريم أو التحليل أو النقاش ، حيث بدا وكأن هناك نوعاً من الفراغ الديني الإيديولوجي يحتاج إلى التنظير والتحديد من جديد . و للأسف الشديد ( و هذا نقطة هامة جداً ) فقد فتح في الماضي باب الاجتهاد الديني بنوعية السياسي و العقلي و فيما بعد أقفل باب الاجتهاد العقلي و بقي الاجتهاد السياسي ، و كأنه مراد للعرب أن يبقوا كما هم .
     
    و المشكلة الكبيرة أنه و حتى الآن لازالت الخطب المنبرية و في معظم ( إن لم يكن كل ) المساجد الإسلامية و بعض القنوات الفضائية الإسلامية تتحدث عن السياسة و الحرب و القتال و لا نسمع من كل المحاضرات و الخطب الدينية إلا الحرب و القتل و السيف و الغزوات و عبارات مثل ( ضرب – قتل – ضربه بالسيف – و كان المسلمون يشحذون السيوف في شهر كذا استعداداً للغزو – فقتلوهم جميعاً – أبادوهم – و كروا عليهم بالسيوف و الرماح – قتلوهم عن آخرهم - و كان الصحابة إذا أرادوا الغزو قصروا أو طولوا الصلاة – فضرب قوائم فرسه فقطعها ) . و عندما يتم الحديث عن أي صحابي جليل أو تابعي لا يذكر سوى سيرته القتالية و العسكرية ( فقأت عينه في عزوة كذا ، ثم فقأت عينه الأخرى في الغزوة الذي بعدها – و كان رحمه الله في الغزوة الفلانية قد أمسك السيف بيمينه و سيف آخر بيساره و القوس على كتفيه و عندما قطعت يده أمسك السيف بالأخرى فلما قطعت أمسكه بذراعه فلما قطعت أمسك الرمح بأسنانه ) .
     
    و سيرة أو حياة أي صحابي أو تابعي تتحدد بالقتل و الضرب و السيف و الغزو . و لا نسمع من الدين سوى القتل و الضرب و سفك الدماء و بتر الأعضاء . حتى الرسول الكريم يزج به دائماً في الغزو و السيوف و القتال ، فلماذا ؟؟ .... ( ضرب – قتل – فقأ عينه – قطع رأسه – بتر قوائمه – سلخ جلده – كسر رأسه – قصمه نصفين – أهوى عليه بالسيف – باغتوهم ليلاً – أسروا منهم الكثير – توزيع الغنائم – جيش – ميمنة – ميسرة – سار بجيشه – فتح – أشر – سبى – غَنَمَ – رمح – قوس – سيف – خنجر – درع – سكين – كر – فر – غزوة – هجوم – التحام – صليل السيوف – صوت الرماح ) ...... ارحمونا يا أخي .... ارحمونا رحمكم الله ... اعتقونا لوجه الله ..... هذا يا عمي ليس دين .. و الله العظيم ليس دين ... و الله العظيم نشتهي أن يخرج واحد من هؤلاء و يلقى خطبة واحد مرة في هذا الزمن المظلم المدلهم و يتحدث عن المحبة و توحيد المذاهب أو الحديث عن القواسم المشتركة بينها أو أن يحب الإنسان أخيه الإنسان من الطائفة الأخرى .
     
    يرد عليك أحدهم و يقول : و لكن كيف سنحارب إذن و ندفع عن أنفسنا هجوم المستعمر ؟؟ و الجواب هو .. هل إننا لا نستطيع الدفاع عن أنفسنا و مقاومة المحتل إلا إذا زجينا بالدين في الحرب و جعلناه متراساً لنا أو نسخنا كل آيات الموعظة الحسنة و الأخلاق و الصبر و الموعظة الحسنة بآية السيف ؟؟؟!! و لماذا نحن بالذات من يفعل ذلك ؟؟؟!!! لماذا في كل أديان العالم لا يتكلمون عن أنبيائهم و مؤسسوا حركاتهم الدينية كما نتكلم نحن ، بل يعطونهم صفات المحبة و الرحمة ؟؟ هل تطورت اليابان و أصبحت من مصاف الدول العظمى عندما جعلت ديانة الشنتو عدوة لكل أديان العالم ؟؟ و هل جعلت الهند ديانتها الهندوسية عدوة لباقي الأديان و جعلت من بوذا رجل حرب ؟؟ أو الصين جعلت من كونفوشيوس مثلاً رجل محارب ؟؟ أو ألمانيا أو فرنسا أو انكلترا أو حتى أميركا هل جعلوا المسيح رجل حرب و قتال ؟؟؟ حتى إسرائيل التي أساس نشوؤها الدين لا يزجون بدينهم كما نفعل نحن . و كيف وصل الاتحاد السوفيتي السابق إلى مصاف الدول العظمى و هو ينكر الدين كله من أساسه ؟؟ و هل روسيا الحالية حولت خطبها الدينية في الكنائس إلى خطب حرب و قتال ؟؟!! . فلماذا ؟؟؟!!! و هل جميع العالم المتحضر الآن غفل عن هذه النقطة و نحن الوحيدين الذين انتبهنا إليها ؟؟!!! .
     
    نزار يوسف .
    0 التعليقات 0 نشر

  • اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

    أبو حمزة المصري يقاضي أميركا لأن أسنانه تعفنت بالسجن

    أبو حمزة المصري يقاضي أميركا لأن أسنانه تعفنت بالسجن

    رفع أبو حمزة المصري، لمن يتذكره، دعوى على Barr William المدعي العام الأميركي، ورد في حيثياتها أن الإمام السابق لمسجد Finsbury Park في شمال لندن، يشكو من حرمانه من أشعة الشمس في زنزانة سجنه الأميركي، ومن منعه من استخدام "خطّاف" يده المبتورة، وهي اليمنى، لذلك أصاب أسنانه العفن من استخدامها بتمزيق علب الطعام المفتوحة، وقال إن إدارة السجن تمنعه من استقبال أي زيارات منذ سلمته بريطانيا في أكتوبر 2012 إلى الولايات المتحدة، حيث أدانته محكمة في نيويورك باحتجاز رهائن وبالإرهاب، وعاقبته بالسجن مدى الحياة بتهمة دعم تنظيم "القاعدة" المتطرف.

    أبو حمزة، المولود باسم مصطفى كمال مصطفى في 1958 بالإسكندرية، يعاني بحسب الدعوى "من الظروف القاسية في سجنه أيضا" ويذكر في دعواه التي ألمت "العربية.نت" بتفاصيلها من وسائل إعلام أميركية وبريطانية عدة زارت مواقعها، بينها صحيفة "صنداي تايمز" البريطانية، أنه أضرب عن الطعام 10 أيام في إحدى المرات، احتجاجا على ما يلقاه من معاملة سيئة في حبسه الانفرادي بأكثر السجون حراسة مشددة بالعالم.

     
     
    "لذلك خسر 3 أسنان"

    والسجن هو ADX Florence النزيل فيه بولاية كولورادو، بارون المخدرات المكسيكي Joaquín Guzmán المعروف بلقبه الشهير El Chapo أو القصير، لذلك يقول أبو حمزة الحاصل على الجنسية البريطانية، إن ظروفه "لا إنسانية ومهينة" تنتهك حقوقه، ويكشف في الإيداعات التي تقدم بها إلى المحكمة، أنه يقاضي السلطات الأميركية للحصول على تعويضات، وليسلط الضوء على سلسلة مخالفات بحقه، منها "ظروف قاسية وغير عادية في حبس انفرادي مطول ومستمر وخطير" وأن أحدا من إدارة السجن لم يقم طوال 14 شهرا، بقص أظافر قدميه، لذلك كان يشعر "بألم شديد وصعوبة في المشي" كما قال.

    ويذكر أبو حمزة الأسوأ بدعواه، فيقول إن إدارة السجن توفر القليل من المخصصات لإعاقاته، وأهمها أنه "أعور" بعين واحدة، وليس له ساعدين، وأن زنزانته التي نراها مثلها في فيديو أعلاه، يظهر فيه السجن من الخارج "ضيقة وصغيرة، وبلا ضوء طبيعي، عرضها 2.4 بطول 4.8 أمتار، وليس فيها مرحاض مناسب للمعاقين، لذلك كان يلوث ملابسه أحيانا، إضافة أن جذع ذراعه كان ينزف عند تشغيل صنابير المغسلة، وأنهم أُجبروه على التحول من نظام غذائي حلال إسلامي إلى آخر "كوشير" يهودي، وهو ما كان يسبب له "إرهاقا دينياً" وفق الوارد بالدعوى.

    أما أسنانه، فشرح في الدعوى أن عدم استخدامه للخطاف المعدني المفترض أن يحل مكان قبضته المبتورة (من لغم بأفغانستان كان يقوم بإزالته، ففقدها وفقد عينه اليسرى) بحسب ما ألمت به "العربية.نت" من خبر أرشيفي طالعته عنه، فأنهم أجبروه على فتح عبوات الطعام بفمه "لذلك خسر 3 أسنان، وأصبحت جميع أسنانه الأمامية مهترئة ومؤلمة" إلى درجة يمكن معها "رؤية بعض الأعصاب "العائدة للأسنان. كما في الدعوى، أن أحدا من أسرته لم يقم بزيارته منذ تم نقله إلى أميركا، وأنه لا يتحدث اليهم إلا عبر الهاتف لمدة أقصاها 45 دقيقة شهريا، فيما تم "استبعاده" كليا من التواصل مع 4 من 8 أبناء من زوجتين.

    وكانت حقيبة أبو حمزة مكتظة في لندن باتهامات متنوعة، منها التآمر واحتجاز رهائن ومساعدة مجموعة خطفت 16 سائحا غربيا في 1998 باليمن، إضافة إلى تحريضه على العنف والكراهية، ودعمه تنظيم "القاعدة" علنا، وقيامه بأنشطة إرهابية الطراز، أحدها مخيم للتدريب على الجهاد في 1999 بولاية "أوريغون" الأميركية، لذلك أخرجته بريطانيا من سجن كان فيها، وسلمته إلى آخر أميركي، سيظل نزيلا في زنزانة ملزم بالبقاء فيها 23 ساعة يوميا متى كان على قيد الحياة.

    0 التعليقات 0 نشر

  • اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

    أي حساب تبحث عنه تركيا في القوقاز؟ - بدايه الخبر
    اخبار السياسه - بدايه الخبر

    نشب الصراع الذي كانَ من المتوقع أن ينشب في أي لحظة. كان ذلك يوم الأحد الماضي. الطرفان شحيحان في صدقية الأخبار. الطرفان أعلنا حالة الطوارئ. لكن أذربيجان قطعت خطوط الإنترنت. سقط مدنيون قتلى. أذربيجان تقول إنَّها حررت مناطق في ناغورنو كاراباخ. أرمينيا تنفي. العالم دعا إلى التهدئة. مجلس الأمن اجتمع. لكن الرئيس التركي رجب طيب إردوغان قال: كفى... حان وقت الحساب. فرد الرئيس الأرميني أرمين ساركيسيان: لن نسمح لشبح العثمانية بأن يرتكب إبادة جديدة في حقنا! وكان يتهم أنقرة بإرسالها جنوداً أتراكاً، لكن مصادر أفادت بأن العاصمة التركية نقلت نحو 300 سوري غالبيتهم من ميليشيات «فرقة السلطان مراد» و«لواء السلطان سليمان شاه». قيل لهم إن وجهتهم أذربيجان بحجة حماية مواقع حدودية ومقابل مبلغ مالي يتراوح بين 1500 و2000 دولار شهرياً، والحقيقة أن المبلغ هو فقط 600 دولار.
    تركيا إردوغان تتدخل في دول مستقلة وذات سيادة: ليبيا، وسوريا، فما بالك بإقليم كاراباخ... لذلك فلن ينتهي الصراع عليه، وقد يؤدي إلى حرب عبثية في القوقاز، إلا إذا أصبحت ناغورنو كاراباخ دولة مستقلة يعترف بها كل العالم، على الأقل تجنباً لمجزرة جديدة، خصوصاً بعدما أعلنت تركيا وقوفها في الحرب إلى جانب أذربيجان.
    بعد الثورة البولشفية في روسيا، أصبح كثير من دول القوقاز جمهوريات سوفياتية في أوائل العشرينات من القرن الماضي. وأبقت الهيمنة السوفياتية على كل المنطقة والتوترات في ناغورنو كاراباخ تحت السيطرة حتى أواخر الثمانينات من القرن الماضي. مع انهيار النظام السوفياتي، بدأ أرمن كاراباخ في الحث على الوحدة مع أرمينيا. عام 1991 حصلت كل من أذربيجان وأرمينيا على الاستقلال من الاتحاد السوفياتي، لكن سرعان ما اندلع الصراع العسكري بينهما في غياب العامل العسكري السوفياتي لمنع العنف. كانت نسبة المواطنين الأرمن في كاراباخ 76 في المائة في ذلك الوقت، فصوّت البرلمان لصالح الاتحاد مع أرمينيا. تفكك الاتحاد السوفياتي في 31 ديسمبر (كانون الأول) 1991، وأعلنت كاراباخ استقلالها عن أذربيجان في 6 يناير (كانون الثاني) 1992.
    وهكذا اندلع القتال على نطاق واسع عام 1992 حيث تم جلب المرتزقة الروس والأوكرانيين والشيشان والأفغان لدعم الجيشين الأرميني والأذري. بحلول 1994 كان كلا الجانبين مستعداً للمحادثات، فكان بروتوكول «بيشكيك» الذي رعته روسيا، ورسم خط وقف النار الذي ترك 9 في المائة من أراضي أذربيجان ضمن جمهورية كاراباخ؛ الدولة التي تعترف بها أرمينيا فقط وصار اسم المنطقة منذ ذلك الحين: جمهورية ارتساخ.
    بحلول عام 2008 أدت زيادة عائدات النفط والغاز في أذربيجان إلى قلب التوازن العسكري لصالحها، وبدأت الاشتباكات تندلع بشكل أكثر انتظاماً، ثم حدثت خروقات لوقف إطلاق النار في الأعوام 2008 و2010 و2014 و2016، وآخرها هذا العام.
    تعدّ تركيا الداعم الرئيسي لأذربيجان في المنطقة، ورفضت التطبيع أو إقامة علاقات دبلوماسية مع أرمينيا تضامناً مع الأذريين بسبب كاراباخ، كما أن الحدود الأرمينية - التركية مغلقة منذ عام 1993. تم التوقيع على بروتوكولين ثنائيين بين تركيا وأرمينيا في زيوريخ عام 2009 بهدف تطبيع العلاقات بين البلدين. وفتحت الحدود والتقى الشعبان على الحدود، لكن البروتوكولين تعرضا لانتقادات محلية شديدة في كلا البلدين، ولم يتم التصديق عليهما من قبل الهيئات التشريعية في أي من البلدين. وظلت مجزرة تفرق بينهما.
    من جهة أخرى، كانت العلاقة بين أذربيجان وتركيا تسير في اتجاه تصاعدي منذ استقلال أذربيجان بعد الاتحاد السوفياتي السابق، ويمكن القول إنها في ظل إردوغان والرئيس الأذري إلهامي علييف وصلت إلى ذروتها. إن الدعم المطلق من قبل القادة الأتراك لأذربيجان في خضم نزاعها مع أرمينيا، والتدريبات المشتركة اللاحقة والتدريبات بين قواتهما المسلحة والزيارات المتبادلة المتكررة لكبار المسؤولين بغض النظر عن الوباء المتفشي، هي بعض النقاط البارزة في العلاقات الثنائية بين البلدين في الأشهر الأخيرة.
    تشيد الدولتان الناطقتان باللغة التركية بروابطهما تحت شعار: «أمة واحدة - دولتان»، وتشعران بضرورة التعامل مع التهديدات الأمنية المشتركة التي تشكلها بنظرهما تهديدات أرمينيا الإقليمية، والوجود العسكري الروسي، والمصالح الأمنية في جنوب القوقاز.
    المشكلة أن تركيا تعاني من الحساسية الروسية. لكن أرمينيا تستضيف قاعدة عسكرية روسية في غيومري؛ وهي مدينة تبعد 10 كيلومترات عن الحدود التركية التي من المفترض أن تخدم، من بين أمور أخرى، هدفاً روسياً لممارسة الضغط على تركيا من حدودها الشرقية، ويصح هنا القول إن أرمينيا لم تكن لتتمكن من الحفاظ على سيطرتها على منطقة ناغورنو كاراباخ والمناطق المحيطة بها من دون الدعم العسكري الروسي.
    كانت التهديدات موجودة منذ انهيار الاتحاد السوفياتي، لكنها اكتسبت زخماً مؤخراً في أعقاب الهجمات العسكرية في ما بين 12 و15 يوليو (تموز) الماضي من قبل القوات المسلحة الأرمينية على منطقة توفوز في أذربيجان؛ حيث توجد جميع طرق النقل والطاقة، مثل خط أنابيب النفط: باكو - تبليسي - جيهان، وخط أنابيب الغاز: باكو - تبليسي - أرضروم، وخط السكة الحديد باكو - تبليسي - كارس الذي يربط أذربيجان بتركيا، إضافة إلى تهديد إمدادات الأسلحة الروسية المتزايدة إلى أرمينيا في أعقاب تصعيد توفوز.
    الرئيس إردوغان يتمدد؛ لكنه يجابه بحدة. أميركا تفكر الآن في نقل قواتها وأسلحتها وطائراتها من قاعدة «إنجيرليك» الأميركية من تركيا إلى جزيرة كريت اليونانية بسبب تمدد تركيا إلى نفط شرق البحر المتوسط. تمدد إردوغان إلى سوريا فواجهته روسيا، وكذلك فعلت في ليبيا. قد يكون هو من حرك جبهة كاراباخ رداً على الهجوم الأرميني على توفوز نقطة لقاء النفط والغاز وخط السكة الحديد... وكلها تستفيد منها تركيا.
    لإبراز أهمية التقارب التركي - الأذري وقع البلدان «اتفاقية الشراكة الاستراتيجية والدعم المتبادل» عام 2010، وتضمنت بنداً مشابهاً للبند الخامس في «الحلف الأطلسي»، والذي، تماشياً مع المادة «51» من ميثاق الأمم المتحدة، يلزم كلا الطرفين بالتعاون والتنسيق عندما يواجه أي منهما عدواناً من دولة ثالثة أو مجموعة من الدول، كما توفر الاتفاقية الأساس القانوني لتوسيع التعاون العسكري، بما في ذلك التدريبات العسكرية المشتركة المنتظمة في كلا البلدين.
    وإلى جانب توسيع الشراكة الاقتصادية، أصبحت أذربيجان هذا العام أكبر مورد للغاز الطبيعي للسوق التركية، وعزز البلدان شراكتهما في توريد الأسلحة والمعدات العسكرية الأخرى. وكانت أذربيجان أعلنت عن اهتمامها بالحصول على طائرات «درون» التركية التي أثبتت فاعليتها في عمليات أنقرة العسكرية في ليبيا وسوريا. وتوصل البلدان إلى صفقة بقيمة 200 مليون دولار لبيع الطائرات التركية من دون طيار إلى أذربيجان، وحسب محللين أذريين، فمن المرجح أن تحتل تركيا مكانة روسيا بوصفها ثاني أكبر مصدر للأسلحة إلى أذربيجان، بعد إسرائيل.
    وكان إردوغان أدان الهجوم على الوحدات العسكرية الأذرية في توفوز، ووصفه بأنه أكبر من قدرة أرمينيا، في انتقاد ضمني لدور روسي محتمل.
    من جهة أخرى، وفي أعقاب التدريبات العسكرية للقوات المسلحة الأرمينية والروسية والتي عُدّت رداً على اشتباكات يوليو الماضي، أعلنت أنقرة وباكو إجراء مناورات عسكرية مشتركة كان من المقرر أصلاً أن تستمر 13 يوماً (29 يوليو - 10 أغسطس/ آب)، لكنها ما زالت مستمرة حتى الآن، وإن كانت على نطاق أصغر. ونفت وزارة الدفاع الأذرية أن تكون هذه المناورات رداً على المناورات الروسية ــ الأرمينية، وقالت إنها أجريت وفقاً «لاتفاقية الشراكة الاستراتيجية والدعم المتبادل» الموقعة عام 2010، وفعلاً يجري البلدان تدريبات عسكرية سنوية منذ توقيع تلك الاتفاقية، ولكن مع ازدياد شهية إردوغان لتوسيع نفوذه، فقد أجرتا العام الماضي مناورات عسكرية مكثفة بلغ عددها 13؛ أي بزيادة ملحوظة على (7 تدريبات) عام 2018.
    يبدو أن الدعم التركي قد شجع أذربيجان على مواجهة أرمينيا بشكل أكثر حزماً، والأهم من ذلك أن باكو صعّدت مؤخراً معارضتها القوية ضد إمداد روسيا أرمينيا بالأسلحة، والتي بدأت منذ اشتباكات يوليو الماضي، ولم تتوقف بعد.
    هل تشتعل جبهة القوقاز؟ روسيا تراقب وعلى أهبة الاستعداد. إيران حذرت من سقوط القذائف داخل أراضيها. إردوغان يقول: حان وقت الحساب! المعارضة التركية اتهمته بتوريط تركيا في مخاطر أكثر... الليرة التركية ازداد انهيارها. والأرمن فهموا «وقت الحساب»؛ مجزرة جديدة! وتبحث المجموعة الأوروبية في مؤتمرها المقبل فرض عقوبات على تركيا.

    نقلاً عن "الشرق الأوسط"

     
     

    المصدر : موقع العربية

    0 التعليقات 0 نشر

  • اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

    إسبر نأمل في حمل الصين على احترام القوانين الدولية

    إسبر: نأمل في حمل الصين على احترام القوانين الدولية

    ذكر وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر أن الولايات المتحدة تأمل في العمل مع الصين لحملها على احترام النظام الدولي القائم على القواعد حتى في الوقت الذي تسعى فيه بكين إلى تحديث عسكري واسع النطاق.

    وقال إسبر، متحدثا في هاواي يوم الأربعاء، إن الصين لم تف بوعودها بالالتزام بالقانون والقواعد والأعراف الدولية، مضيفا أن بكين تريد إظهار قوتها عالميا.

    بحر الصين بحر الصين
     
     

    وأضاف إسبر "دعما لجدول أعمال الحزب الشيوعي الصيني، يواصل جيش التحرير الشعبي اتباع خطة تحديث صارمة للوصول إلى جيش على مستوى عالمي بحلول منتصف القرن".

    ومضى يقول "سيتضمن هذا بلا شك السلوك الاستفزازي لجيش التحرير الشعبي في بحر الصين الجنوبي والشرقي، وفي أي مكان آخر تعتبره الحكومة الصينية حاسما لمصالحها".

    وكان مارك إسبر، قال الثلاثاء، في ت

    صريحات خطيرة حدد فيها الموقف الأميركي لإدارة الرئيس، دونالد ترمب، المتشدد تجاه بكين "إن الولايات المتحدة تقوم بتجهيز قواتها في جميع أنحاء آسيا وتعيد تمركزها استعداداً لمواجهة محتملة مع الصين"، وفقاً لما أوردته صحيفة "وول ستريت جورنال" Wall Street Journal.

    وقال الوزير الأميركي إنه في الوقت الذي تستهدف فيه الولايات المتحدة ردع الصين فإنها تريد أيضا "أن تستمر في العمل مع جمهورية الصين الشعبية لإعادتها إلى مسار أكثر انسجاما مع النظام القائم على القواعد الدولية".

    وثمة خلاف بين واشنطن وبكين حول كل شيء من التجارة وحقوق الإنسان إلى الأنشطة العسكرية الصينية في الممر المائي المتنازع عليه في بحر الصين الجنوبي وأماكن أخرى.

    وجاءت تصريحات إسبر بعد أيام فقط من إعلان الولايات المتحدة أن المطالبات الصينية في بحر الصين الجنوبي غير قانونية، وهو تحد مباشر غير عادي لجهود بكين لتأكيد سيطرتها في المياه الاستراتيجية.

    0 التعليقات 0 نشر

  • اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

    إصابات كورونا تتخطى 25 مليوناً حول العالم

    إصابات كورونا تتخطى 25 مليوناً حول العالم

    أظهر إحصاء لرويترز تجاوز عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا على مستوى العالم 25 مليون حالة اليوم الأحد مع تسجيل الهند عددا قياسيا عالميا في حالات الإصابة اليومية الجديدة بمرض كوفيد-19.

    وكشفت البيانات نموا عالميا مطردا مع تغير بؤرة المرض من جديد نتيجة احتلال الهند الصدارة من الولايات المتحدة وأميركا اللاتينية.

     
     

    وسجلت الهند اليوم الأحد 78761 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا لتتجاوز عدد حالات الإصابة اليومية الذي سجل في الولايات المتحدة في 16 يوليو تموز وبلغ 77299 حالة.

    وبحسب بيانات وزارة الصحة الهندية، فقد تم تسجيل 78,761 إصابة جديدة، خلال الأربع والعشرين الساعة الماضية، ليصبح العدد الإجمالي للإصابات 3,542,734 إصابة.

     من الهند من الهند
    "5 أضعاف الإنفلونزا الحادة"

    وطبقا لبيانات منظمة الصحة العالمية فإن العدد الرسمي لحالات الإصابة العالمية بفيروس كورونا يزيد الآن خمس مرات عن عدد حالات الانفلونزا الحادة المسجلة سنويا.

    أما في البرازيل، فقد بلغ إجمالي عدد الإصابات 3,846,153 إصابة، من بينها 120,262 حالة وفاة. كما تم تسجيل 942 حالة وفاة جديدة بمرض كوفيد-19، ليرتفع العدد الإجمالي للوفيات إلى 63,498 حالة وفاة.

    وارتفع عدد الوفيات في البرازيل جراء فيروس كورونا إلى أكثر من 120 ألفا، بعد تسجيل 758 حالة وفاة جديدة السبت، وفقا لما ذكرته وزارة الصحة البرازيلية.

    كورونا البرازيل كورونا البرازيل

    وأعلنت وزارة الصحة البرازيلية السبت أيضا تسجيل 41350 إصابة جديدة بالفيروس المسبب لوباء كوفيد-19 خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية.

    وسجلت البرازيل حتى الآن 120,262 حالة وفاة و3,846,153 حالة إصابة مؤكدة بـفيروس كورونا الجديد، وفقا لرويترز.

    وتعد البرازيل، البالغ عدد سكانها 212 مليون نسمة، أكثر الدول تضررا في العالم بعد الولايات المتحدة فيما يتعلق بإجمالي عدد الوفيات ولكن عدد حالات الإصابة والوفاة اليومية الجديدة بدأ في الاستقرار في الأسابيع الأخيرة.

    0 التعليقات 0 نشر

  • اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

    إيران والتنظيمات الإرهابية تحوّل المليارات والمصارف تفشل في إيقافها

    إيران والتنظيمات الإرهابية تحوّل المليارات.. والمصارف تفشل في إيقافها 

    تعمد الولايات المتحدة الاميركية إلى فرض عقوبات مالية واقتصادية مباشرة على إيران وتطبّق عقوبات "ثانوية" على أي طرف يساعد إيران في نشاطاتها، وتبدو العقوبات الجديدة التي أعلنت عنها إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب يوم الاثنين أفضل مثال على استعمال الولايات المتحدة "العقوبات" كوسيلة لعزل إيران وإبعاد الأطراف الدوليين عن الدولة المارقة.

    يبدو أن الولايات المتحدة نجحت إلى حدّ كبير في إبعاد الشركات الدولية عن العمل مع إيران منذ انسحبت واشنطن من الاتفاق النووي العام 2018 وقد امتنعت شركات نفط مثل توتال الفرنسية وغيرها من العمل في مشاريع تنقيب عن النفط واستخراجه في إيران.

    ميليشيات حزب الله في لبنان ميليشيات حزب الله في لبنان
     
     
    فضيحة بـ 2 تريليون

    لكن تحقيقاً صحافياً لمؤسسة "بازفيد" بالإضافة إلى تصريحات وأوراق رسمية من مؤسسات الرقابة التابعة لوزارة الخزانة الأميركية، كشفت أن منظمات إرهابية ودولا دكتاتورية أو راعية للإرهاب، تمكنت خلال عشرين سنة من تحويل ما لا يقل عن 2 تريليون دولار أميركي عبر المصارف الأميركية وغير الأميركية، وتمكنت من غسل أموال المخدرات وتهريب البضائع وغيرها وإيصال هذه الأموال إلى تنظيمات ودول فرضت عليها الولايات المتحدة عقوبات.

    يفرض القانون الأميركي على المصارف إبلاغ "وكالة مكافحة تمويل الشبكات الإجرامية" في كل مرة تشتبه فيها المصارف في التحويلات، أي أن يكون مصدرها تبييض أموال، أو أنها موجهة إلى تنظيم أو شخص أو دولة مشبوهة بالإرهاب ورعاية النشاطات الإجرامية.

    كشفت الأوراق أن المصارف قامت بالفعل بذلك، لكنها تقاعست عن وقف التحويلات كما تقاعست المؤسسة الحكومية الأميركية عن اتخاذ إجراءات حاسمة لوقف التحويلات.

    20 مليار بين تركيا وإيران

    جوناثان شانزر من معهد الدفاع عن الديمقراطية وهو مسؤول سابق في وزارة الخزانة الأميركية صرّح لدى التعليق على هذه الأخبار أن "كمية الأموال التي تمّ تحريكها بين تركيا وإيران خلال عمل شبكة رضا زاراب تقدّر بـ 20 مليار دولار وربما تكون أقلّ" وأضاف إلى أن "هذا المبلغ لا يشمل الأموال التي تمّ تحويلها بين لبنان وجنوب أميركا لصالح حزب الله".

    كشفت أوراق دعاوى سابقة بحق ناشطين باسم حزب الله تمّ توجيه التهم إليهم بتحويل أموال من جنوب أميركا وإفريقيا، أنهم تمكنوا من تحويل المليارات لصالح التنظيم التابع لإيران، وعلى سبيل المثال، تقول أوراق الاتهام الموجه لقاسم تاج الدين إنه تمكن خلال السنوات ما بين 2009 و2016 من تحويل أموال بقيمة 50 مليون دولار عبر المصارف الأميركية والدولية، لكن أوراق الدعوى تقدّر أن المجموع العام لما تصرّف به تاج الدين وحوّله عبر المصارف خلال تلك المرحلة يصل إلى مليار دولار.

    شبكة إيران

    كما أن الولايات المتحدة تابعت نشاط عشرات الأشخاص والشركات الذين عملوا لصالح النظام الإيراني وفرضت عقوبات كثيرة عليهم، لكن من الأرجح أن النظام الإيراني ما زال قادراً من خلال الشبكات الخاصة ومن خلال مؤيديه في الولايات المتحدة وجنوب أميركا من تحويل المليارات وأن المطلوب هو إجراءات أكثر قساوة لتكون العقوبات أكثر فعالية.

    يعتبر جوناثان شانزر من معهد الدفاع عن الديمقراطية أن "المصارف تقوم بعملها من ضمن النظام الموجود وتتابع ملء الاضبارات المطلوبة، لكن النظام ليس كاملاً" وأضاف "أن الدول والمجموعات الإرهابية تتابع التهرّب من الإجراءات الموجودة لمنع نشاطها".

    يشكك آخرون في خطورة الوضع ويعتبرون أن شبكة أيران وحزب الله قامت بالالتفاف على الإجراءات ولكن ليس بالحجم الذي رسمته التقارير وشددوا على أن الحكومة الأميركية حسّنت من أداء وإجراءات "وكالة مكافحة تمويل الشبكات الإجرامية" وتؤكد بعض الإحصاءات أن هناك تحسناً في عدد التقارير التي رفعتها المصارف ووصلت العام 2019 إلى مليونين.

    ما لا شكّ فيه أن تزايد الضغوطات على إيران والميليشيات التابعة لها سيدفع طهران لاتباع أساليب أكثر غموضاً للتحايل على العقوبات وسماح المصارف بالتحويلات وسيجعلها قادرة ولو بشكل محدود على تحاشي هذه العقوبات.

    المصدر : موقع العربية

    0 التعليقات 0 نشر

  • اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

    اتفاق تركي روسي لتوريد دفعة ثانية من منظومة إس 400

    اتفاق تركي روسي لتوريد دفعة ثانية من منظومة "إس 400"

    نقلت وسائل إعلام روسية، اليوم الأحد، عن شركة "روس أوبورون أكسبورت" تأكيدها أن روسيا وتركيا وقعتا عقد توريد دفعة ثانية من منظومة صواريخ "إس-400" الدفاعية.

    من جهتها، نقلت وكالة "إنترفاكس" للأنباء عن سيرغي تشيميزوف، رئيس مجموعة "روستيك" الروسية الحكومية قوله اليوم، إن روسيا ستوقع على الأرجح عقداً لتسليم دفعة إضافية من منظومة "إس-400" الصاروخية لتركيا العام المقبل.

    من الدفعة الأولى من صواريخ "اس 400" الروسية التي وصلت تركيا من الدفعة الأولى من صواريخ "اس 400" الروسية التي وصلت تركيا
     
     

    واشترت تركيا دفعة أولى من المنظومة الصاروخية من روسيا العام لماضي، ما دفع واشنطن لاستبعاد أنقرة من برنامج مقاتلات "إف-35" الأميركية.

    وتقول الولايات المتحدة إن تركيا تخاطر بمواجهة عقوباتها إذا نشرت منظومة "إس-400" الروسية الصنع.

    وتلقت تركيا الدفعة الأولى من أنظمة "إس 400" في يوليو/تموز 2019 على الرغم من معارضة الولايات المتحدة، حليفة أنقرة في حلف شمال الأطلسي، والتهديدات بفرض عقوبات أميركية.

    من الدفعة الأولى من صواريخ "اس 400" الروسية التي وصلت تركيا من الدفعة الأولى من صواريخ "اس 400" الروسية التي وصلت تركيا

    وقد قدم نواب في الكونغرس الأميركي الشهر الماضي مشروع قانون لفرض عقوبات على تركيا على خلفية شرائها منظومات الدفاع الجوي الصاروخية الروسية من طراز "إس-400".

    وقدم المشروع باسم "قانون التصدي لتصدير الأسلحة الروسية"، الذي يعتبر الصواريخ الروسية "صفقة كبيرة"، ما يتطلب التصدي لها، وفقاً لقانون مكافحة خصوم أميركا بالعقوبات CAATSA. وبموجب هذا القانون الصادر في العام 2017، فإن الولايات المتحدة مطالبة بفرض عقوبات على أي بلد يقوم بعمليات "كبيرة"، لشراء أسلحة من خصوم واشنطن ومن بينهم روسيا.

    من جهته، ألمح وزير الخارجية التركي لمنع الولايات المتحدة من استخدام قاعدتين جويتين استراتيجيتين رداً على العقوبات الأميركية المحتملة ضد بلاده.

    وكانت الولايات المتحدة تأمل في إيجاد مخرج للنزاع من خلال إقناع تركيا بشراء منظومة الدفاع الجوي باتريوت الأميركية الصنع.

    0 التعليقات 0 نشر

  • اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

    الإرهاب الإيراني في قبضة أمن الدولة! - بدايه الخبر

    على مدى نحو عقدين من الزمان والمملكة تحمل لواء مكافحة الإرهاب بشتى صنوفه على عاتقها؛ هذا والعالم أجمع يشهد للمملكة ريادتها الأمنية ومدى قدراتها الاستخباراتية في مكافحة كل جماعات الإرهاب وتنظيماته ودوله الداعمة له وكم من العمليات الإرهابية التي أحبطتها أجهزة المملكة الأمنية والخلايا الاستخباراتية التي كشفتها وليس ذلك داخل المملكة فحسب بل وحتى في خارج المملكة أو في دول أخرى وتُعدّ من الأشدّ أمنياً كأميركا وبريطانيا وقبل وقوع العمليات الإرهابية التي كانت تستهدف أمنها.

    لذلك لم يكن مستغرباً ما تطالعنا به رئاسة أمن الدولة من بين فينة والأخرى من الإطاحة بخلايا استخباراتية أو كشف مخططات إرهابية حتى هذا الخبر الذي أعلنته أول من أمس.

     
     

    حينما صرَّح المُتحدث الرسمي لرئاسة أمن الدولة، بأنه نتيجة المتابعة الأمنية لأنشطة العناصر الإرهابية، فقد تمكنت ـ بفضل الله ـ الجهات المختصة بالرئاسة بتاريخ 5 / 2 / 1442هـ، من الإطاحة بخلية إرهابية تلقى عناصرها خلال الفترة ما بين 9 / 2 إلى 20 / 3 من العام 1439هـ، داخل مواقع للحرس الثوري في إيران تدريبات عسكرية وميدانية من ضمنها طرق وأساليب صناعة المتفجرات.

    ومن استمع لمّا صرّح به سعادة اللواء بسام العطية متحدث رئاسة أمن الدولة: المشروع الإيراني هو مشروع إحلالي خطير للغاية، مشروع قائم على تغيير الثقافات والولاءات والانتماءات وتغيير الديموغرافية وتدمير الهوية.

    يذكر الأمير بندر بن سلطان رئيس الاستخبارات السعودية في لقاءٍ معه ضمن فيلمٍ وثائقي أن الملك فهد -رحمه الله تعالى- كان يريد من إيران فقط كف الأذى. ليس طموحاً للعرب أن تكون إيران ضمن مصالحهم لأن إيران تنطلق من جذور تاريخية وتريد أن تكون امبراطوريةً تأمر ولا تؤمر، وتكون هي المدبر الرئيس لكل صغيرة وكبيرة في العالم العربي. وإيران ليست سبّاقة للتعامل مع العرب بلباقة، بل تدعم الحركات الانفصالية، من العراق إلى لبنان عبر حزب الله إلى منطقة الخليج، هي لا تدعم الحقوق بل تدعم أي أمر يعزز من الاضطراب الداخلي لهذه الدولة أو تلك. وإذا عدنا إلى تاريخ التنظيمات والجماعات الإرهابية حركات الإسلام السياسي المسلح منها وغير المسلح التي تشترك في الطموح السياسي سنجد أن إيران كانت ولا تزال هي الداعمة الرئيسة لهم والداعمة الأولى لهم والمنافحة عنهم والبيئة الحاضنة لهم ولقياداتهم من تنظيم القاعدة وحزب الله حتى داعش ومن والاهم.

    مع فشل النظام الإيراني فيما سُمِّيَ خديعة بالربيع العربي في تحقيق حلمه الثوري بالمنطقة وهزائمه المتوالية التي تكبّدها في سبيل حماية النظام السوري وإصابته بمقتل على إثر عاصفة الحزم وقطع الطريق عليه باليمن وحينما مارست المملكة لحق من حقوقها السيادية بتنفيذ القصاص في 47 إرهابياً لم يكن أمام النظام الإيراني سوى تحريك أدواته وأقصى ما يمكنه ممارسة الاعتداء السافر على سفارة المملكة بطهران وحينما حسمت المملكة موقفها وقرّرت قطع علاقاتها مع إيران لم يكن بوسع النظام الإيراني سوى العودة لذات حيله وألاعيبه ومحاولات إشعال نيران الطائفية من جديد.

    كانت الضربات الأمنية تجاه بعض الشغب والأعمال الإرهابية في المنطقة الشرقية فرصةً لمحاولة إشعال فتيل نيران الطائفية والتشنيع المذهبي. وكأن الجهات الأمنية لفئةٍ من الناس دون غيرها. الإرهابيون الذين قبضت عليهم الجهات الأمنية أو من أعلن عنهم ضمن قوائم المطلوبين أمنياً خلال أحداث الإرهاب ونشاط تنظيم القاعدة من السنّة لم يقل أحد أن العمليات الأمنية ذات أساليب طائفية ومسوغات مذهبية. الطائفية بعيدة كل البعد عن العمل الأمني ذلك أن الحفاظ على مكتسبات الوطن ومقدراته فوق الجميع. وهذه الصيغة من التضليل بحيث يوضع كل حدثٍ ضمن سياقات مذهبية وطائفية قد عفى عليه الزمن وحريّ بكل عاقل وفضلاً عن مواطن أن نتأمل بالفعل بمحيطنا المضطرب لنتكاتف كمواطنين بكل فئاتنا لحماية الوطن من كل أَذًى.

    * نقلا عن "الرياض"

    المصدر : موقع العربية

    0 التعليقات 0 نشر

  • اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

    الادعاء الأميركي يتهم 4 أشخاص بالتآمر لبيع النفط الإيراني إلى الصين

    الادعاء الأميركي يتهم 4 أشخاص بالتآمر لبيع النفط الإيراني إلى الصين

    وجه ممثلو الادعاء الفيدراليون في ولاية بنسلفانيا الأميركية، لائحة اتهام ضد 4 أميركيين، الخميس، بالتآمر لشراء النفط الخام الإيراني لمصفاة صينية كجزء من مخطط للتحايل على العقوبات الأميركية.

    واتهم كل من نيكولاس هوفان، 34 عامًا، ودانييل راي لين، 39 عامًا، وروبرت ثويتس، 30 عامًا، وزينو وانغ، 39 عامًا، بوضع خطة لشراء النفط الخام الإيراني بشكل غير قانوني ثم شحنه إلى الصين عبر سفينة سرية مرتين شهريًا.

     
     

    وكان من المتوقع أن يحصل هؤلاء الأشخاص على 28 مليون دولار ربحًا شهريًا، وفقا للائحة الاتهام التي تقول إنهم انتهكوا قانون السلطات الاقتصادية الطارئة الدولية (IEEPA) وغسل الأموال.

    وتم القبض على المتهمين في فبراير 2020، وقد يواجهون 45 عامًا في السجن، وغرامة قدرها 1.75 مليون دولار، ولمدة ثلاث سنوات الإفراج تحت الإشراف وتقييم خاص بقيمة 300 دولار إذا أدينوا.

    وقال مساعد المدعي العام للأمن القومي الأميركي، جون ديميرز، إن " المتهمين تآمروا لبيع النفط الإيراني إلى مصفاة صينية لإثراء أنفسهم على حساب نظام العقوبات الأميركية على إيران".

    وأضاف: "ابتكر المدعى عليهم مخططًا لاستخدام الشركات الوهمية والرشاوى والوثائق التعاقدية المزيفة لإخفاء نشاطهم غير المشروع الفاضح".

    وتابع: " سنواصل الاستفادة من جميع أدواتنا لاكتشاف ومنع الأفراد مثل هؤلاء من الانخراط في أعمال من شأنها أن تضر بهذا الوطن القومي".

    ومنذ أن خرجت واشنطن من اتفاق إيران النووي في مايو 2018 وأعادت فرض مجموعات من العقوبات الاقتصادية عليها، ذكرت العديد من المنظمات الدولية وشركات تعقب ناقلات النفط، أن صادرات النفط الإيرانية تراجعت من 2.5 مليون إلى أقل من 300 ألف برميل يوميًا، ذهب معظمها إلى الصين وسوريا.

    ومع ذلك، أفادت شركة "تانكر تراكرز" لتتبع الناقلات الدولية مؤخرًا، أن صادرات النفط الإيرانية ربما تكون ضعف ما تقدره المنظمات والشركات الدولية.

    ووفقًا لوزارة العدل الأميركية، حاول المدعى عليهم الحصول على جوازات سفر أنتيغوا لفتح حسابات بنكية سويسرية وغسل أرباحهم، بالإضافة إلى تهم تهريب النفط الإيراني للصين عن طريق شركات وهمية.

    0 التعليقات 0 نشر

  • اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

    الادعاء الأميركي يتهم 4 أشخاص بالتآمر لبيع النفط الإيراني إلى الصين

    الادعاء الأميركي يتهم 4 أشخاص بالتآمر لبيع النفط الإيراني إلى الصين

    وجه ممثلو الادعاء الفيدراليون في ولاية بنسلفانيا الأميركية، لائحة اتهام ضد 4 أميركيين، الخميس، بالتآمر لشراء النفط الخام الإيراني لمصفاة صينية كجزء من مخطط للتحايل على العقوبات الأميركية.

    واتهم كل من نيكولاس هوفان، 34 عامًا، ودانييل راي لين، 39 عامًا، وروبرت ثويتس، 30 عامًا، وزينو وانغ، 39 عامًا، بوضع خطة لشراء النفط الخام الإيراني بشكل غير قانوني ثم شحنه إلى الصين عبر سفينة سرية مرتين شهريًا.

     
     

    وكان من المتوقع أن يحصل هؤلاء الأشخاص على 28 مليون دولار ربحًا شهريًا، وفقا للائحة الاتهام التي تقول إنهم انتهكوا قانون السلطات الاقتصادية الطارئة الدولية (IEEPA) وغسل الأموال.

    وتم القبض على المتهمين في فبراير 2020، وقد يواجهون 45 عامًا في السجن، وغرامة قدرها 1.75 مليون دولار، ولمدة ثلاث سنوات الإفراج تحت الإشراف وتقييم خاص بقيمة 300 دولار إذا أدينوا.

    وقال مساعد المدعي العام للأمن القومي الأميركي، جون ديميرز، إن " المتهمين تآمروا لبيع النفط الإيراني إلى مصفاة صينية لإثراء أنفسهم على حساب نظام العقوبات الأميركية على إيران".

    وأضاف: "ابتكر المدعى عليهم مخططًا لاستخدام الشركات الوهمية والرشاوى والوثائق التعاقدية المزيفة لإخفاء نشاطهم غير المشروع الفاضح".

    وتابع: " سنواصل الاستفادة من جميع أدواتنا لاكتشاف ومنع الأفراد مثل هؤلاء من الانخراط في أعمال من شأنها أن تضر بهذا الوطن القومي".

    ومنذ أن خرجت واشنطن من اتفاق إيران النووي في مايو 2018 وأعادت فرض مجموعات من العقوبات الاقتصادية عليها، ذكرت العديد من المنظمات الدولية وشركات تعقب ناقلات النفط، أن صادرات النفط الإيرانية تراجعت من 2.5 مليون إلى أقل من 300 ألف برميل يوميًا، ذهب معظمها إلى الصين وسوريا.

    ومع ذلك، أفادت شركة "تانكر تراكرز" لتتبع الناقلات الدولية مؤخرًا، أن صادرات النفط الإيرانية ربما تكون ضعف ما تقدره المنظمات والشركات الدولية.

    ووفقًا لوزارة العدل الأميركية، حاول المدعى عليهم الحصول على جوازات سفر أنتيغوا لفتح حسابات بنكية سويسرية وغسل أرباحهم، بالإضافة إلى تهم تهريب النفط الإيراني للصين عن طريق شركات وهمية.

    0 التعليقات 0 نشر

  • اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

    السلطات الأميركية توقف مشتبها برسالة مسمومة إلى ترمب - بدايه الخبر

    السلطات الأميركية توقف مشتبها برسالة مسمومة إلى ترمب

    أكدت السلطات الأميركية أنها ألقت القبض، الأحد، على شخص في قضية مرتبطة بمغلف يحتوي على مادة الريسين السامة تم إرساله إلى الرئيس دونالد ترمب في البيت الأبيض.

    وبحسب تقارير إعلامية، فإن الشخص المشتبه به امرأة كان بحوزتها مسدس عند إلقاء القبض عليها من قبل السلطات.

     
     

    وقال المسؤول في إدارة الجمارك وحماية الحدود الأميركية آرون بوكر: "أستطيع أن أؤكد حدوث عملية التوقيف عند بيس بريدج في بوفالو في نيويورك"، في إشارة إلى الجسر الذي يربط بين كندا وولاية نيويورك.

    وأفادت وسائل إعلام أميركية، السبت، أن السلطات اعترضت مغلّفا موجّها إلى ترمب يحتوي على مادة تم تحديدها على أنها سم الريسين.
    وتم اكتشاف الرسالة بداية الأسبوع لكنها لم تصل إلى البيت الأبيض، وفق صحيفة "نيويورك تايمز" وشبكة "سي إن إن".

    ويتم فحص البريد الموجّه إلى البيت الأبيض وفرزه أولا في منشآت خارج واشنطن.

    ومادة الريسين التي يتم استخراجها من بذور الخروع شديدة السمية وتؤدي إلى الموت بعد دقائق من ابتلاعها أو تنشقها أو حقنها لتسببها بفشل عمل أعضاء جسم الإنسان، ولا يوجد ترياق معروف مضاد لها.

    المصدر : موقع العربية

    0 التعليقات 0 نشر

  • اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

    الصين تحت سيف العقوبات الأميركية مسؤولون وشركات

    الصين تحت سيف العقوبات الأميركية.. مسؤولون وشركات

    في الآونة الأخيرة، كثرت الملفات التي فتحت باب الخلافات على مصراعيه بين قوتي العالم الكبيرتين أميركا والصين، بدءاً من التجارة إلى فيروس كورونا المستجد والتجسس والتطبيقات وغيرها الكثير.

     
     

    والجديد اليوم إعلان الولايات المتحدة، الأربعاء، عقوبات تستهدف شركات صينية و"مسؤولين من الحزب الشيوعي الصيني" تتهمهم بالمساهمة في "عسكرة" بحر الصين الجنوبي.

    كما تندرج هذه العقوبات ضمن السياسة الجديدة المعززة التي أعلن عنها وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، في منتصف تموز/يوليو لمواجهة مطالب الصين "غير القانونية" في بحر الصين الجنوبي.

    إلى ذلك، هدّد بومبيو في بيان بمواصلة "اتخاذ تدابير طالما أن الصين لم تكف عن استخدام القوة في بحر الصين الجنوبي". قائلاً: "سنواصل دعم حلفائنا في مقاومتهم هذه الأنشطة التي تزعزع الاستقرار".

    سحب التأشيرة الأميركية

    ومن المقرر أن تبدأ وزارة الخارجية الأميركية اعتباراً من الأربعاء بسحب التأشيرة الأميركية من كل مواطن صيني يساهم في "جفاف على نطاق واسع وبناء وعسكرة" جزر صغيرة اصطناعية متنازع عليها وتُعتبر كمواقع متقدمة في بحر الصين الجنوبي.

    وتستهدف أيضاً واشنطن الأشخاص الذين يشاركون في "استخدام الجمهورية الشعبية الصينية الإكراه ضد أشخاص من جنوب شرق آسيا لعرقلة وصولهم إلى موارد ما وراء البحار".

    كما أوضح بومبيو أن هؤلاء الأشخاص وأفراد عائلاتهم "لن يتمكنوا بعد الآن من الدخول إلى الولايات المتحدة".

    من جهة أخرى، أضافت وزارة التجارة الأميركية للأسباب نفسها 24 شركة حكومية صينية إلى لائحتها السوداء، من بينها عدة فروع لشركة الاتصالات الصينية، التي تتهمها بمساعدة الجيش الصيني في عسكرة الجزر.

    0 التعليقات 0 نشر

  • اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

    العراق انفجار يستهدف رتلاً أميركياً منسحباً من قاعدة التاجي

    العراق.. انفجار يستهدف رتلاً أميركياً منسحباً من قاعدة التاجي

    استهدف انفجار، مساء اليوم الأحد، رتلاً أميركياً منسحباً من معسكر التاجي.

    ونقلت وكالة الأنباء العراقية عن خلية الإعلام الأمني قولها، إن عبوة ناسفة انفجرت في إحدى سيارات رتل تابع للشركات المتعاقدة مع قوات التحالف قرب مركز شرطة التاجي، ما أدى إلى أضرار في إحدى سيارات الشركة.

     
     

    وفي وقت سابق من اليوم، انسحب التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة من قاعدة التاجي العسكرية العراقية وسلمها لقوات الأمن المحلية.

    وشهدت القاعدة، التي تبعد 20 كيلومتراً شمالي بغداد، من حين لآخر هجمات صاروخية شنتها فصائل مدعومة من إيران مستهدفةً القوات التي تقودها الولايات المتحدة خلال الشهور القليلة الماضية.

    من تسليم قاعدة التاجي للجيش العراقي من تسليم قاعدة التاجي للجيش العراقي

    وقال التحالف في بيان "إعادة تموضع الأفراد العسكريين هو جزء من خطة طويلة المدى تم التنسيق لها مع حكومة العراق".

    وأضاف أن معسكر التاجي كان يضم في السابق ما يصل إلى 2000 من أعضاء التحالف وأن معظمهم غادروا هذا الصيف.

    وتابع قائلاً: إن باقي قوات التحالف ستغادر خلال الأيام المقبلة بعد الانتهاء من تسليم المعدات للقوات العراقية.

    قوات أميركية في معسكر التاجي (أرشيفية) قوات أميركية في معسكر التاجي (أرشيفية)

    وذكر أن هذه "تمثل عملية التسليم الثامنة في عام 2020 للمواقع التي تخص التحالف ضمن القواعد العراقية".

    ويأتي الانسحاب بعد أيام من تجديد الرئيس الأميركي دونالد ترمب تعهده بسحب العدد القليل المتبقي من الجنود الأميركيين بالعراق. وتنشر الولايات المتحدة زهاء 5000 جندي في العراق بينما ينشر التحالف 2500 آخرين.

    وصوت البرلمان العراقي هذا العام بالموافقة على رحيل القوات الأجنبية من العراق. وجاء التصويت بعد مقتل قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني والقيادي في الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس في ضربة جوية أميركية قرب مطار بغداد.

    0 التعليقات 0 نشر

  • اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

    العقوبات الأميركية ضد إيران لن تتغير مع تغيّر الرئيس
    اخبار السياسه - بدايه الخبر

    العقوبات الأميركية ضد إيران لن تتغير مع تغيّر الرئيس

     

     
    متابع الغاء المتابعة
     
    هدى الحسيني

    هدى الحسيني

    نشر في: آخر تحديث:

    تابع الإيرانيون السباق الرئاسي الأميركي بمثابرة بسبب التأثير المحتمل للنتائج على حياتهم، لا سيما الاقتصاد الذي تسحقه العقوبات الأميركية.

    أصر المرشد الأعلى علي خامنئي والرئيس حسن روحاني على أنه لا يهم إذا ما فاز دونالد ترمب أم جو بايدن، حتى إن مكتب خامنئي نشر ملصقاً، لتأكيد هذه النقطة، دمج فيه صورة ترمب وصورة بايدن في صورة واحدة تشير إلى أنهما واحد فيما يتعلق بالسياسة تجاه إيران. لكن بالنسبة للرأي العام والمراقبين وغيرهم، فالسياسيان يمكنهما إلى حد ما وضع مسار مختلف بشأن إيران. أولئك الذين يريدون رؤية نهاية الجمهورية الإسلامية، في الداخل وخارج البلاد كانوا داعمين لاحتمال استمرار ترمب بسبب سياسته التي تسببت في المشكلات التي ألحقتها بالمؤسسة الدينية. أيضاً بعض المتشددين الإيرانيين كانوا من الداعمين لاستمرار ترمب على أمل أن تؤدي إعادة انتخابه إلى تعزيز مواقفهم المعادية لأميركا بشكل أكبر من أولئك الذين يغضبون فقط من محاولات الولايات المتحدة إحداث مشكلات للنظام. ومع ذلك؛ فإن الذين لا يدعمون المؤسسة الدينية كانوا يميلون إلى فوز بايدن، على أمل أن تؤدي رئاسته إلى تقليل التوتر بين واشنطن وطهران وإمكانية تخفيف بعض العقوبات الاقتصادية التي جعلت حياتهم أكثر صعوبة في السنوات الأخيرة.

     
     

    قبل أيام من الانتخابات أصدرت الفرقة الموسيقية الإيرانية «داسانداذ» فيديو ساخراً. تخبر الأميركيين بأن أصواتهم ستؤثر بشكل مباشر على الإيرانيين. يغني أعضاء الفرقة: «أيدينا مرفوعة بالصلاة، ماذا سيحدث في أميركا؟»، ويقول الفيديو الذي انتشر على وسائل التواصل الاجتماعي: «مرحباً جوزيف، توماس. لورا لا نعرف السبب، لكن تصويتك يؤثر علينا أكثر منك»... غنت الفرقة للناخبين الأميركيين.

    يقول البعض إنه حتى مع انتخاب بايدن فمن المرجح أن تظل العلاقات بين طهران وواشنطن متوترة، بسبب العداء تجاه الولايات المتحدة من قبل أولئك الموجودين بالسلطة في إيران.

    غرد أحد الإيرانيين: «الناس متحمسون جداً لفوز بايدن كما لو أن السفارة الأميركية ستفتح غداً. كونوا واقعيين. هذه الأرض مليئة بمعصومة ابتكار». وكانت ابتكار أحد نواب الرئيس الإيراني، المتحدثة باسم محتجزي الرهائن عام 1979. واحتفلت إيران بذكرى هذا الحدث الأسبوع الماضي من دون التجمعات المعتادة التي تنظمها الدولة، بسبب تفشي فيروس «كورونا» الذي اجتاح إيران.

    تخطط إدارة ترمب لمزيد من العقوبات على إيران من الآن حتى 20 يناير (كانون الثاني) المقبل، كي تزيد الضغوط على القيادة الإيرانية ويكون من الصعب على إدارة بايدن إحياء الاتفاق النووي لعام 2015.

    العقوبات المخطط لها امتداد للبرنامج النووي الإيراني، وستشمل برنامج الصواريخ الباليستية، والدعم الإيراني للمنظمات الإرهابية، وانتهاكات حقوق الإنسان.

    وكان الرئيس المنتخب بايدن نشر مقالاً في 13 سبتمبر (أيلول) الماضي على موقع شبكة «سي إن إن» قال فيه إنه مستعد للسير في طريق الدبلوماسية، إذا اتخذت إيران خطوات لإظهار استعدادها أيضاً.

    لكن الطريق إلى التحول ستكون طويلة وشاقة. هناك عقبات أمام كلا الجانبين؛ بما في ذلك السياسة الداخلية؛ إذ من المحتمل أن يبقى مجلس الشيوخ في أيدي الجمهوريين؛ نتأكد من ذلك في 5 يناير المقبل، ثم هناك الانتخابات الرئاسية في يونيو (حزيران) العام المقبل في إيران. حدثان يمكن أن يمنعا العودة السريعة للاتفاق ويعقّدا المفاوضات المحتملة. لن يحق للرئيس روحاني الترشح بعد أن قضى فترتين ووضع كل رأسماله السياسي في الاتفاق النووي المحاصر من المتشددين من الطرفين؛ الأميركي والإيراني. لذلك يمكن أن تأتي الانتخابات بمرشح متشدد يعارض أي تنازلات أو اتفاق نووي دولي، ثم إن لخامنئي القول الفصل في كل الشؤون الإيرانية.

    في الأشهر الأخيرة توقفت طهران تدريجياً عن الالتزام بتعهداتها بموجب الاتفاق النووي، رداً على قرار ترمب عام 2018 بسحب الولايات المتحدة من جانب واحد من الاتفاق وإعادة فرض عقوبات اقتصادية صارمة؛ بما في ذلك حظر صادرات النفط. لكن إيران أوضحت أن الخطوات التي اتخذتها لتكثيف برنامجها النووي في الأشهر الماضية يمكن عكسها. ومع هذا يمكن لإدارة ترمب اتخاذ مزيد من الإجراءات لجعل العودة إلى الاتفاق النووي صعبة بشكل متزايد.

    على كل؛ قال بايدن في مقاله إنه سيستخدم الاتفاق نقطة انطلاق لمتابعة المفاوضات مع إيران، وإن الولايات المتحدة ستعمل بعد ذلك مع الحلفاء لتمديد بنود الاتفاق النووي ومعالجة القضايا والمواقف الأخرى.

    إن الاتفاق النووي بالنسبة إلى بايدن سيوفر نقطة انطلاق لمعالجة أنشطة إيران الإقليمية والصاروخية، بالإضافة إلى إطلاق سراح الأميركيين المحتجزين من قبل النظام.

    يبقى أن نرى نوع الملف الإيراني الذي سترثه الإدارة الجديدة في 20 يناير المقبل. يمكن أن يتغير الكثير من الآن وحتى ذلك الحين، بما في ذلك الإجراءات التي ستتخذها إدارة ترمب التي أظهرت أنها مصممة على جعل الأمر أكثر صعوبة بالنسبة إلى بايدن، فلا يعود بسهولة إلى الاتفاق النووي، وكذلك ضد إجراءات محتملة من قبل إيران وغيرها من الدول.

    قال القادة الإيرانيون مراراً وتكراراً إن طهران لا تزال ملتزمة بالاتفاق النووي، وإنه يجب على الولايات المتحدة العودة إليه، لكنهم استبعدوا إجراء مفاوضات بشأن برنامج الصواريخ المثير للجدل. في حديث لقناة «سي بي إس» الإخبارية الأميركية في 2 نوفمبر (تشرين الثاني) الحالي قال محمد جواد ظريف وزير الخارجية الإيراني: «إن طهران لن تفكر تحت أي ظرف من الظروف في إعادة التفاوض على شروط الصفقة. يمكننا إيجاد طريقة لإعادة الانخراط وبشكل واضح. لكن إعادة الانخراط لا تعني إعادة التفاوض». لكن يمكن أن يعني الاقتصاد المدمر أنه لن يكون أمام طهران أي خيار سوى إعادة التفاوض مع إدارة بايدن.

    لقد أدى تأثير فيروس «كورونا» الذي أصاب إيران بقوة وكافحت بشدة لاحتوائه، إلى تفاقم الأزمة الاقتصادية، كما أن هناك إحباطاً عاماً متزايداً من المؤسسة الدينية.

    وحسب مصدر أميركي رفيع المستوي، فقد تتخذ إدارة بايدن بعض الخطوات لإظهار حسن النية تجاه طهران، مثل إصدار تراخيص لتسهيل الوصول إلى الإمدادات الطبية اللازمة لمكافحة وباء «كورونا». لكن مجلس الشيوخ الذي إذا بقي تحت سيطرة الجمهوريين، قد يعقّد التواصل الدبلوماسي مع إيران، وهذا سيقيد بشكل أساسي خيارات بايدن. أيضاً ستكون على طاولته بعيداً عن الأزمات الداخلية من إصابات «كورونا»، وتعثر الاقتصاد الأميركي، مشكلات خارجية أكثر أهمية لأمن أميركا القومي من إيران، مثل الصين وروسيا، الدولتين اللتين حتى كتابة هذه السطور مساء الاثنين، لم تهنئا بايدن، كذلك لم تفعل إيران.

    بالنسبة لإيجاد أرضية مشتركة لعقد اتفاق مع إيران؛ قد يكون الأمر صعباً؛ إذ قال المسؤولون الإيرانيون إنهم يتوقعون رفع العقوبات والتعويض عن الأضرار التي لحقت بالاقتصاد الإيراني بسبب حملة ترمب. ورداً على فوز بايدن، قال روحاني في 8 نوفمبر الحالي إن الإدارة الأميركية المستقبلية يجب أن تعوض عن الأخطاء السابقة، والأطرف ما أشار إليه ظريف من أن بلاده ستراقب من كثب تصرفات أميركا، بأن تقبل التعددية والتعاون، وهنا توجه إلى دول الخليج بالتعاون معاً وإبعاد أي تدخل أميركي، فجاءه الرد من رئيس وزراء قطر السابق حمد بن جاسم، بالاستغناء عن الإدارات الأميركية؛ جمهورية كانت أم ديمقراطية.

    المصدر الأميركي أكد أن الحزب الديمقراطي صار مقتنعاً بأهمية العقوبات على إيران؛ إنها الحرب الأقل تكلفة، فلماذا يتعيَّن عليه التخلي عنها من أجل نظام يمثل كل ما يعمل بايدن لاستئصاله؛ من ديكتاتورية وظلم للشعب، وتدخل في الشؤون الداخلية للدول المجاورة، ودعم الإرهاب ونشر عدم الاستقرار والتحكم في مصير منطقة جد استراتيجية؟

    نقلا عن "الشرق الأوسط"

     
    تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
     
     
     

    المصدر : موقع العربية

    0 التعليقات 0 نشر

  • اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

    الكاظمي يؤكد لا للمحاور وكتائب حزب الله تهدد أميركا

    الكاظمي يؤكد "لا للمحاور".. وكتائب حزب الله تهدد أميركا

    لم تمض ساعات على تأكيد رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي سعيه لإبعاد العراق عن سياسة المحاور، حتى شنت كتائب حزب الله هجوماً جديداً، مهددة باستهداف القواعد الأميركية في العراق.

    وتوعد المسؤول الأمني لحزب الله العراقي "أبو علي العسكري" بمهاجمة الأميركيين في البلاد.

     
     

    ولطالما أطلقت الميليشيات الموالية لإيران تهديدات مماثلة، كما استهدفت ما يعرف محلياً بـ "خلايا الكاتيوشا" قواعد تستضيف جنودا أميركيين عدة مرات في الفترة الأخيرة.

    وكان الكاظمي شدد في وقت سابق اليوم على ضرورة إبعاد العراق عن سياسة المحاور، لافتا إلى أن هذا هو المنهج الذي تسير عليه الحكومة الحالية. وأضاف قائلاً "التوازن والوسطية والاعتماد على تعزيز التعاون بالأخص في العلاقات الاقتصادية، بما يضمن مصلحة العراق هو ما نسعى إليه في علاقاتنا الدولية.

    يشار إلى أنه منذ أشهر تتعرض قواعد عسكرية عراقية تستضيف جنوداً أميركيين لهجمات صاروخية، لا تنجم عادة سوى عن أضرار طفيفة.

    وقد ازدادت وتيرة تلك الهجمات منذ مقتل قائد فيلق القدس الإيراني، قاسم سليماني، في غارة جوية أميركية ببغداد مطلع يناير/كانون الثاني الماضي، لكنها تراجعت مؤخرا.

    فمنذ تشرين الأول/أكتوبر 2019، شهد العراق حوالي 30 هجوماً استهدفت مصالح عسكرية ودبلوماسية أميركية.

    0 التعليقات 0 نشر

  • اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

    المبعوث الأميركي لإيران للعربية نمارس أقصى ضغط على إيران

    المبعوث الأميركي لإيران للعربية: نمارس أقصى ضغط على إيران

    في أول حديث لقناة عربية، قال المبعوث الأميركي لإيران إليوت أبرامز لـ "العربية" إن أميركا "جادة للغاية بشأن إعادة فرض عقوبات الأمم المتحدة على إيران".

    وأضاف في الحديث الذي أجرته معه ناديا البلبيسي: "سنحافظ على أقصى ضغط حتى تغير إيران سلوكها"، مؤكدا أن "واشنطن مستعدة لأي تهديد إيراني".

     
     

    وتمنى أن "يتعاون الأوروبيون في تطبيق العقوبات على طهران"، معربا عن "خيبة أمل واشنطن في الحلفاء الأوروبيين".

    هذا وأعلنت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب، الاثنين، فرض عقوبات جديدة على وزارة الدفاع الإيرانية وآخرين لهم دور في برنامج الأسلحة النووية الإيراني لدعم تأكيد الولايات المتحدة بإعادة فرض كل عقوبات الأمم المتحدة على طهران.

    وقال أبرامز: "نعلم أن نظام إيران أكبر داعم للإرهاب في العالم"، مشيرا إلى أن "العقوبات الأخيرة تشكل حظرا أوسع للأسلحة على إيران".

    وتابع المبعوث الأميركي في حديثه لـ "العربية": "لا نريد اتفاقا جزئيا يترك الإيرانيين أحرارا في دعم الإرهاب".

    ومن جانبه، شدد ترمب، الاثنين، على أن بلاده لن تسمح لإيران بتعريض العالم لخطر الصواريخ الباليستية، وأن العقوبات التي فرضتها واشنطن على إيران تشمل تدابير رقابة على الصادرات و27 كيانا وفردا إيرانيا.

    وأكد ترمب أن الاتفاق النووي تشوبه عيوب عميقة، مؤكداً أن النظام الإيراني كذب وعرقل مرارا المفتشين الدوليين.

    وعلق أبرامز في حديثه: "إذا أرادت إيران إزالة العقوبات عليها أن تتصرف كدولة طبيعية".

    وحول موقف طهران من الانتخابات الأميركية، قال أبرامز: "يراود الإيرانيون أملا كاذبا بعدم إعادة انتخاب ترمب".

    المصدر : موقع العربية

    0 التعليقات 0 نشر

  • اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

    الهلال فضح الاتحاد الآسيوي - بدايه الخبر

    ما حدث مع الهلال لا يقبل المقارنة بما تعرض له غيره طوال 66 سنة، والتأكيد على مسألة التشابه في العقوبة وليس في أسبابها، يدخل في باب السفسطة والكلام المرسل، فقد أقر الاتحاد الأوروبي تأجيل مباريات أربعة فرق في دوري أبطال أوروبا، وفي ثمن النهائي أو في نفس مرحلة استبعاد الهلال، مع أنه تأهل ووصل بلغة الأرقام، وكان ذلك لإصابة لاعب واحد بكورونا، والاتحاد الأوروبي يقبل إعادة جدولة مباريات الأندية، وذلك في حالة عدم اكتمال نصاب لاعبيها لإيجابية عيناتهم.


    الاتحاد الآسيوي سبق وأن أجل مباريات قطر، لارتباطها بالمشاركة في بطولة كوبا أميركا، ولكنه رفض تأجيل مباراة الهلال مع شباب أهلي دبي لمدة 24 ساعة، واعتبره منسحباً مع أنه حضر لأرض الملعب، ولم يقبل تسجيل نقاط المباراة للفريق المنافس، وقرر شطب نتائجه واستبعده ورفض احتجاجه، وهو حامل لقب البطولة السابقة، والمتصدر لمجموعته، والمتأهل للدور الثاني قبل مباراته الأخيرة.

     
     

    مشاكل الأندية السعودية مع الاتحاد الآسيوي متواصلة منذ 2012، وفي 2018 رفض الاتحاد الموقر طلباً للاتحادين السعودي والإماراتي بنقل مباريات أنديتهما والأندية القطرية لملاعب محايدة، على خلفية الأزمة مع قطر وقطع العلاقات معها، والاتحاد القاري يميل في قراراته إلى شرق آسيا، فقد أجل، لظروف كورونا، بطولتها المجمعة إلى 15 نوفمبر ولمدة شهر، وبحيث تكون المباراة النهائية بين بطلي غرب وشرق آسيا بعد هذا التوقيت.

    لجنة المسابقات الغرب آسيوية، لم ترَ في فقد الهلال لخدمات ثلثي لاعبيه ظرفاً قاهراً، وأقرت عليه عقوبات من اختصاص لجنة الانضباط وليست من اختصاصها، وقدمت تبريرات متحاملة وبلا منطق، وهذه اللجنة يرأسها فيتنامي وأعضاؤها يمثلون اتحادات ضعيفة في اللعبة، والتأثيرعلى قراراتها وارد بدرجة كبيرة، وليس من حق الاتحاد الآسيوي نظاماً إضافة لائحة مكملة تخص كورونا، والاتحاد السعودي مطالب بالوقوف مع الأندية المحلية في أزماتها، والتوقف عن ممارسة دورالمتفرج الخجول، ولابد وأن يعمل على بناء جماعات ضغط تخدم مصالحه في الاتحادات القارية والدولية، ووفق تفاهمات نظامية ونظيفة، لا تشبه ما يفعله بعض الجيران في استضافاتهم لتصفيات غرب القارة.

    أزمة استبعاد الهلال من دوري أبطال آسيا جاءت في مصلحته، وصنعت له بطولة توازي أو ربما تتفوق في مكاسبها على اللقب الآسيوي، فقد حقق شهرة دولية لم يعرفها نادٍ سعودي قبله، وأصبح اسمه متداولا في كبريات الصحف الأوروبية وصحافة أمريكا اللاتينية، وفي معظم المحطات التلفزيونية الغربية، وامتدح الاتحاد الدولي لكرة القدم الفيفا روحه القتالية في مواجهة كورونا وتأهله للدور الثاني قبل إخراجه، وما مورس مع الهلال يمثل سابقة عالمية، وفضيحة لاتحاد الكرة في آسيا، وصعوبتها وتفاصيلها غير المريحة ستخلد اسمه في تاريخ اللعبة.

    *نقلاً عن عكاظ السعودية

    المصدر : موقع العربية

    0 التعليقات 0 نشر

  • اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

    بسبب حرب فيتنام خفّضت أميركا سنّ الانتخاب

    بسبب حرب فيتنام.. خفّضت أميركا سنّ الانتخاب

    صيف عام 1965، اتخذت الحرب بفيتنام منحى جديدا اتسم بتراجع الدعم الشعبي بين الأميركيين لمشاركة قوات بلادهم بهذا النزاع. فخلال تلك الفترة، اقترع مستشارو الرئيس الأميركي ليندون جونسون (Lyndon B. Johnson) لإرسال مئات الآلاف من الجنود نحو فيتنام على مدار الخمس سنوات التالية لضمان النصر بهذه الحرب.

    مروحية أميركية أثناء انزالها لإحدى الدبابات بحرب فيتنام مروحية أميركية أثناء انزالها لإحدى الدبابات بحرب فيتنام

    وبسبب ذلك، عرف تعداد الجيش الأميركي ارتفاعا لافتا للانتباه. فيوم 28 تموز/يوليو 1965، أمر الرئيس جونسون بمضاعفة عدد المجندين الجدد بالجيش ليبلغ حوالي 35 ألف عنصر شهريا.

     
     
    أغنية "عشية الدمار"

    مع تزايد عدد الشباب المجنّدين، شهدت الولايات المتحدة الأميركية حملة طالبت بضرورة تخفيض سن الانتخاب من 21 عاما لـ18 عاما.

    مجند أميركي شاب بفيتنام مجند أميركي شاب بفيتنام

    وقد لقيت هذه الحملة رواجا كبيرا بين الشباب ووجدت ضالتها في أغنية عشية الدمار (Eve of Destruction) للمؤلف والمغني الأميركي باري ماغواير (Barry McGuire) حيث اعتمد الأخير بأغنيته جملة "أنت كبير بما يكفي لتقتل ولست كبيرا بما يكفي لتنتخب" التي سرعان ما تحولت لشعار للحملة المطالبة بمنح حق الانتخاب لكل من يبلغ سن الثامنة عشرة.

    من جهة ثانية، حمل معارضو الحرب بفيتنام شعارات مماثلة ونظموا وقفات احتجاجية بالعديد من المدن الأميركية وطالبوا المسؤولين بضرورة منح حق الانتخاب للمجندين الشباب الذين بلغوا الثامنة عشرة والسماح لهم بالتعبير عن رأيهم.

    صورة للرئيس الأميركي دوايت أيزنهاور صورة للرئيس الأميركي دوايت أيزنهاور

    ففي عام 1965، جنّد الأميركيون حوالي 130 ألف شخص وبالعام التالي ارتفع هذا العدد بشكل لافت للانتباه ليقارب 350 ألفا كانت نسبة كبيرة منهم من الشباب الذين تراوحت أعمارهم بين 18 و20 عاما وحرموا من حق الانتخاب.

    الحرب العالمية الثانية

    وعرفت الحملة للتخفيض في سن الانتخاب ظهورها منذ الحرب العالمية الثانية، حيث عبّر كثيرون عن سخطهم من موت الشباب الأميركي دون الواحدة والعشرين على جبهات القتال بالمحيط الهادئ وأوروبا دون أن يعرفوا معنى الديمقراطية والانتخاب.

    وأمام هذا الوضع، اقترح العضو بالكونغرس عن ولاية فرجينيا الغربية جينينغر راندولف (Jennings Randolph) تمرير تعديل دستوري يمنح حق الانتخاب لكل من يبلغ الثامنة عشرة.

    صورة للمغني الأميركي باري ماغواير صورة للمغني الأميركي باري ماغواير

    وأثناء خطاب ألقاه عام 1954، حثّ الرئيس الأميركي دوايت أيزنهاور (Dwight D. Eisenhower) المشرعين الأميركيين على إقرار قانون يعيد الاعتبار للشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و20 سنة عن طريق منحهم حق الانتخاب حيث أثنى أيزنهاور حينها على تضحيات هذه الفئة العمرية من الشباب خلال الحرب العالمية الثانية مؤكدا على دورهم في حماية الولايات المتحدة الأميركية ومصالحها.

    تكاثف الجهود

    وقد استغرق الأمر أكثر من عقد وعشرات آلاف الضحايا لبلوغ هذا الهدف. فمع توافد أعداد كبيرة من هذه الفئة العمرية من الشباب على ساحات القتال بفيتنام، اقترح العضو بالكونغرس بنجامين روزنتال (Benjamin S. Rosenthal) خلال شهر أيار/مايو 1965 تخفيض سن الانتخاب فلقي تأييدا من نائب الرئيس هوبرت هومفري (Hubert Humphrey).

    صورة للعضو بالكونجرس بنجامين روزنتال صورة للعضو بالكونجرس بنجامين روزنتال

    وعام 1968، دخل الرئيس جونسون على الخط فطالب الكونغرس بالبحث في الأمر وإقرار تعديل دستوري معتبرا تخفيض سن الانتخاب واجبا وطنيا تجاه الشباب الأميركي.

    وخلال شهادة تقدّم بها السيناتور إدوارد كينيدي عام 1970 أمام مجلس الشيوخ، تحدّث الأخير عن امتلاك الشباب الأميركي لدرجة كبيرة من الوعي و التعليم، كما أكد أن ثلث القوات الموجودة بفيتنام دون الواحدة والعشرين من العمر ومحرومون من حق الانتخاب.

    صورة للرئيس الأميركي ليندون جونسون صورة للرئيس الأميركي ليندون جونسون

    وخلال شهر نيسان/أبريل من نفس السنة، أعلن الرئيس ريتشارد نيكسون عن تأييده لفكرة تخفيض سن الانتخاب عن طريق تعديل دستوري.

    التعديل السادس والعشرون

    خلال شهر حزيران/يونيو 1970، وقّع الرئيس نيكسون على قانون الانتخاب لعام 1970 فخفّض سن الانتخاب للثامنة عشر. من جهة ثانية، رفضت المحكمة العليا هذا الأمر واعتبرته غير قانوني مطالبة بإقرار تعديل دستوري لجعله قانونيا فانطلق خلال شهر آذار/مارس 1971 سباق مع الوقت لإقرار التعديل الدستوري السادس والعشرين الذي منح كل أميركي عمره 18 سنة أو أكثر حق الانتخاب.

    صورة للرئيس الأميركي ريتشارد نيكسون صورة للرئيس الأميركي ريتشارد نيكسون

    وبمجلس الشيوخ الأميركي مرر التعديل السادس والعشرون بـ94 صوتا مقابل صفر أما بمجلس النواب فقد وافق 401 نائب عليه ورفضه 19 آخرون.

    وما بين اقتراحه والمصادقة عليه ما بين شهر آذار/مارس وتموز/يوليو 1971، استغرق إقرار التعديل الدستوري السادس والعشرين 100 يوم فقط فكان بذلك أسرع تعديل دستوري بتاريخ الولايات المتحدة الأميركية.

    جنود أميركيون خلال احدى المعارك بحرب فيتنام جنود أميركيون خلال احدى المعارك بحرب فيتنام
    جانب من القوات الأميركية بفيتنام جانب من القوات الأميركية بفيتنام
    0 التعليقات 0 نشر

  • اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

    بعد النفي إيران تشتكي مصادرة شحناتها المتجهة لفنزويلا

    بعد النفي.. إيران تشتكي مصادرة شحناتها المتجهة لفنزويلا

    بعد أيام من نفي إيران ملكيتها لشحنات البنزين المصادر من قبل الولايات المتحدة والذي كان في طريقه إلى فنزويلا، أعلن نائب رئيس المنظمة البحرية والموانئ الإيرانية، جليل إسلامي، الأربعاء، أن بلاده اشتكت لدى المنظمة البحرية الدولية (IMO) للتحقيق في ضبط عدة ناقلات تحمل وقودًا إيرانيًا إلى فنزويلا.

    ونقلت وكالة "مهر" الايرانية عن إسلامي قوله: "لقد أعلنا في عدة مناسبات احتجاجنا لدى المنظمة البحرية الدولية على ضبط ناقلات تحمل وقودًا إيرانيًا إلى فنزويلا، وتحدثنا عدة مرات مع الأمين العام للمنظمة، لكن هذه هي المرة الأولى التي وعدنا بالتحقيق في الأمر".

     
     

    وفي وقت سابق من هذا الشهر، احتجزت الولايات المتحدة أربع سفن تحمل بنزينًا من إيران إلى فنزويلا بعد مذكرات قضائية من قبل المدعين الفيدراليين في يوليو/تموز لمصادرة تلك الناقلات.

    نفي لدرجة الاستهزاء
     

    وقوبل الإعلان عن احتجاز الناقلات من قبل واشنطن بنفي من قبل طهران، بلغ حد استهزاء الرئيس الإيراني حسن روحاني بالأميركيين واتهمهم بـ "الكذب"، إلى أن اعترف وزير النفط الإيراني، بيجن زنغنه، أن شحنات البنزين تم بيعها من قبل إيران لفنزويلا.

    وجاء الاستيلاء على الناقلات الأربع كجزء من جهود الولايات المتحدة للضغط على إيران للعودة إلى طاولة المفاوضات بشأن برامجها النووية وتطوير الصواريخ المثيرة للجدل، وأنشطتها المزعزعة للاستقرار في المنطقة وانتهاكاتها لحقوق الإنسان.

    تعويضات عن إرهاب إيران
     

    وكان وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، قد أعلن أن عائدات البنزين الإيراني المصادر من ناقلات النفط المتجهة إلى فنزويلا يمكن أن تدفع كتعويضات للضحايا الأميركيين لإرهاب الدولة الايرانية".

    جاء هذا بعد ما أكدت وزارة العدل الأميركية أنها صادرت شحنات أربع ناقلات نفط هي لونا وباندي وبيرينج وبيلا، لانتهاكها العقوبات الأميركية.

    وكان الرئيس الأميركي دونالد ترمب قد قال إيجازه الصحفي في البيت الأبيض، إن الناقلات المضبوطة سترسل إلى هيوستن.

    وكانت الناقلات المضبوطة متجهة إلى فنزويلا مع 1.1 مليون برميل من البنزين الإيراني، لكن إيران نفت هذه المزاعم قائلة إن الولايات المتحدة تعتزم شن "حرب نفسية".

    وأكد بومبيو أنه إذا تمت مصادرة عائدات البنزين في المحاكم الأميركية، فيمكن أن تذهب إلى صندوق ضحايا الإرهاب الذي ترعاه الدولة الأميركية "بدلاً من أيدي الإرهابيين".

    وفقًا لوزارة العدل الأميركية، تم اعتراض الشحنات بناءً على أمر صادر عن محكمة جزئية أميركية بشأن شكوى في 2 يوليو/تموز تطلب مصادرة جميع المنتجات البترولية على متن تلك الناقلات.

    0 التعليقات 0 نشر

  • اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

    بنس يدين العنف بويسكونسن ويشدد على دعم النظام والقانون

    بنس يدين العنف بويسكونسن ويشدد على دعم النظام والقانون

    أدان نائب الرئيس مايك بنس، الأربعاء، الاحتجاجات العنيفة في المدن الأميركية، بما في ذلك كينوشا بولاية ويسكونسن، وقال إن الإدارة تقف بحزم مع سلطات إنفاذ القانون بعد إطلاق الشرطة النار على رجل أسود، مما أدى إلى جولة أخرى من الاحتجاجات الشديدة.

    وقال بنس وسط تصفيق: "اسمحوا لي أن أكون واضحا: العنف يجب أن يتوقف - سواء في مينيابوليس أو بورتلاند أو كينوشا. مات الكثير من الأبطال وهم يدافعون عن حرياتنا وليس لرؤية الأميركيين يسقطون بعضهم البعض".

     
     

    وأعرب نائب الرئيس عن دعمه للحق في الاحتجاج السلمي، لكنه خلص إلى أنه "سيكون لدينا القانون والنظام في شوارع أميركا لكل أميركي من كل عرق وعقيدة ولون".

    وقبل بنس رسميًا ترشيح الجمهوريين لمنصب نائب الرئيس، لكن العنصر الأساسي في الخطاب كان الدعم المطلق لإنفاذ القانون، والذي يتماشى مع موضوع المساء "أرض الأبطال".

    وجاء خطاب بنس في وقت محفوف بالمخاطر، حيث أدى إطلاق الشرطة النار على جاكوب بليك في كينوشا بولاية ويسكونسن، إلى اندلاع احتجاجات شديدة ودعوات على مستوى البلاد للتغيير بعد صيف قامت فيه الشرطة بقتل جورج فلويد وبريونا تايلور ورايشارد بروكس، من بين آخرين.

     
     
     
     
     
    Mute
    Current Time 0:00
    /
    Duration Time 0:00
    Loaded: 0%
     
    Progress: 0%
    Stream TypeLIVE
    Remaining Time -0:00
     

    وقال بنس: "في عهد الرئيس دونالد ترمب، سنقف مع أولئك الذين يقفون على الخط الأزرق الرفيع، ولن نوقف تمويل قوات الشرطة - ليس الآن، ولا أبدًا".

    وجعلت حملة ترمب من دعمها لإنفاذ القانون عنصرًا أساسيًا في جهود إعادة الانتخاب، على أمل أن ينزعج أو يخاف ناخبو الضواحي من الاحتجاجات المستمرة على الظلم العنصري التي أصبحت في بعض الأحيان عنيفة لدرجة أنهم سيدعمون الرئيس باعتباره الرئيس الذي يدعم النظام والقانون".

    وقال بنس: "يعرف الشعب الأميركي أنه لا يتعين علينا الاختيار بين دعم تطبيق القانون، والوقوف مع الأميركيين من أصل إفريقي لتحسين نوعية الحياة في مدننا وبلداتنا.. فمنذ الأيام الأولى لهذه الإدارة، قمنا بالأمرين معًا. وسنواصل القيام بالأمرين لمدة أربع سنوات أخرى في البيت الأبيض".

    وحضر بنس العديد من تجمعات "رجال الشرطة من أجل ترمب" في الأشهر الأخيرة للإشادة بدعم الرئيس بين سلطات إنفاذ القانون، لكن رسالة الأربعاء جاءت مع تفاقم التوترات في ولاية ويسكونسن.

    وأصيب بليك يوم الأحد بسبع رصاصات في ظهره من قبل ضابط شرطة كينوشا وأصيب بالشلل وفقا لأفراد الأسرة. وقد اندلعت الاحتجاجات في الأيام التي تلت ذلك، وتحول بعضها إلى إشعال الحرائق وأعمال الشغب. وتم القبض على شاب يبلغ من العمر 17 عامًا في وقت سابق من اليوم، بتهمة قتل شخصين خلال احتجاج في وقت متأخر من يوم الثلاثاء.

    ووصل الغضب إلى نقطة تحول بعد ظهر يوم الأربعاء حيث علقت فرق الدوري الأميركي للمحترفين المباريات الفاصلة وألغت فرق WNBA و MLB مباريات الموسم العادية احتجاجًا على إطلاق النار على بليك.

    0 التعليقات 0 نشر

  • اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

    بين نصرالله والأسد أسلحة ونترات أمونيوم ولغز تفجير مرفأ بيروت

    بين نصرالله والأسد.. أسلحة ونترات أمونيوم ولغز تفجير مرفأ بيروت

    مرت 20 يوماً على مأساة تفجير مرفأ بيروت، رويّ فيها الكثير من السيناريوهات والفرضيات حول سفينة الموت "روسوس" في محاولة لتفكيك شيفرة ما حصل في 4 أغسطس/آب المشؤوم.. غير أنها جميعها صبت في مشتبه واحد من ورائها هو: "حزب الله".

    غير أن ما كشفته مصادر استخباراتية أوروبية، ونقلته صحيفة "DIE WELT" الألمانية، عن تسلم حزب الله 3 شحنات من نترات الأمونيوم، في نفس الفترة التي وصلت فيها الباخرة إلى بيروت، قلب الموازين وزاد الشكوك حول مسؤولية الحزب في كارثة مرفأ بيروت.

     
     

    حاولت "العربية.نت" التحقق من خيوط تورط شبكة حزب الله في شحنة نترات الأمونيوم، ومدى تطابق الأحداث السابقة للعمليات الإرهابية وشبكات نقل الأسلحة من إيران إلى سوريا مع ما حدث في مرفأ بيروت، وذلك في حوار أجرته "العربية.نت"، مع كل من مدير برنامج راينهارد "Reinhard" لمكافحة الإرهاب والاستخبارات في معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى د.ماثيو لوفيت Matthew Levitt، والمدير التنفيذي في مركز " Secure Free Society" جوزيف همير.

    "حزب الله يعمل بنشاط مع إيران لنقل المواد الكيميائية الخطرة عبر العالم. هذا بحد ذاته مدعاة للقلق، لذا فإن الموانئ في حالة تأهب في شتى أنحاء العالم كي لا يتكرر سيناريو مرفأ بيروت"، هذا ما أكده Joseph Humire في حديثه للعربية.نت.

    مواقع لإنتاج الصواريخ تحت الأرض في بيروت

    يوافق د.لوفيت مع كلام هوماير بأن القنوات التي أنشأها حزب الله وفيلق القدس الآن لنقل الأسلحة عبر سوريا إلى مخزونات حزب الله في لبنان تعكس القدرة على شراء الأسلحة وتهريبها إلى لبنان، كاشفاً بأن حزب الله قد بنى بالفعل مواقع لإنتاج الصواريخ تحت الأرض في بيروت وأماكن أخرى، رغم ورود تقارير بأنها لا تزال غير جاهزة للعمل.

    ومع ذلك، يستفيد حزب الله أيضاً من شبكة دولية من الشركات والوسطاء لشراء أسلحة ذات الاستخدام المزدوج والمعدات الأخرى لصالح إيران.

    أوجه الشبه بين شحنة مرفأ بيروت وعمليات إيران الإرهابية
     

    في الحقيقة، فإن الذريعة التي تتخبأ خلفها إيران في كل عملية تهريب للأسلحة والمواد الخطرة هي نفسها، إذ في عام 2008/2009، تحدثت تقارير حول شحنة تم اعتراضها في تركيا وتحديداً في ميناء مرسين، حيث كان من المفترض أن إيران تحاول إرسال قطع غيار الجرارات إلى فنزويلا من أجل مصنع للجرارات في ولاية بوليفار، ولكن تبين أنها تحتوي على نترات الأمونيوم، وفق جوزيف هوماير.

    الذريعة نفسها تكررت بحسب ما ورد في تقرير أمن الدولة في لبنان حول تفجير مرفأ بيروت، حيث قيل إن باخرة الموت " RHOSUS" دخلت إلى مرفأ بيروت قادمة من مالدوفيا لشحن جرافتين كبيرتين، قبل أن ينكسر عنبر الباخرة مما أدى إلى تعطلها وعدم قدرتها على الإبحار وفق ما يزعم التقرير.

    النقطة المهمة، وفق هوماير، هي أنه إذا حاولت إيران سراً شحن هذه المواد الكيميائية الخطيرة إلى فنزويلا، فيمكنها بسهولة نقلها إلى سوريا عبر مرفأ بيروت، الخاضع أصلا لسيطرة حزب الله!

    تقرير جهاز أمن الدولة تقرير جهاز أمن الدولة
    قطع الغيار "شيفرة" شحنة الأسلحة

    دليل آخر على أن حزب الله يستخدم شبكة بعيدة من الشركات الواجهة الوهمية والوسطاء لشراء الأسلحة والمواد الخطرة ونقلها في عملية تمويهية، هو ما حدث مع "داني نمر طراف" وهو وكيل مشتريات ألماني-لبناني لحزب الله قبض عليه مكتب التحقيقات الفيدرالية في أميركا في نوفمبر 2009، بعدما كان يرتب لعقد صفقة شراء سلاح وتهريبها إلى اللاذقية بسوريا حيث سيطر حزب الله على الميناء بأكمله.

    حينها سعى داني طراف لإثارة إعجاب العميل السري، وعرفه على شركته السلوفاكية "Power Express" وشبكة التخزين والشحن الخاصة به، موضحا أن الأسلحة سيتم تسميتها على أنها "قطع غيار" قبل شحنها إلى سوريا لحزب الله. ليقرر المحققون الأميركيون في النهاية أن Power Express "عملت كشركة فرعية لجناح المشتريات الفني لحزب الله".

    وهو تماما ما حدث في رواية مرفأ بيروت، وسط علامات استفهام حول السبب الذي يدفع الباخرة إلى الرسو في بيروت لتحميل "قطع غيار" قبل متابعة سيرها إلى الموزمبيق بحسب الرواية التي تناقلتها الصحف.

    دلالات توقيت وصول شحنة نترات الأمونيوم

    يطرح توقيت وصول السفينة والمسار الذي سلكته شكوكا حول علاقة حزب الله بها.

    إذ من يمعن التدقيق في الرحلة التي سلكتها سفينة "روسوس"، لاسيما نقطة الانطلاق من جورجيا في سبتمبر 2013، بعد احتجازها لمدة 13 يوما في إسبانيا، يمكنه إلى حد بعيد ربطها بشبكة إيران هناك لاسيما وأن جورجيا يفصلها جنوبا عن إيران: أرمينيا وأذربيجان فقط.. ما يطرح فرضية نقل نترات الأمونيوم هذه براً ثم تحميل الشحنة بالسفينة في ميناء باتومي.

    صورة عن تقرير تحميل شحنة نيترات الأمونيوم صورة عن تقرير تحميل شحنة نيترات الأمونيوم

    وحتى أن تاريخ وصول الشحنة إلى مرفأ بيروت له دلالات كثيرة، أي بعد عامين من اندلاع الأزمة السورية، لتتوالى في ما بعدها حملة الإيقافات والتتبع التي قامت بها وزارة الخزانة الأميركية للشبكة الإيرانية حول العالم لتسهيل نقل الأسلحة والمواد المتفجرة إلى النظام السوري.

    وللمفارقة هنا، بأن صحيفة أوكرانية تدعى hromadske، أكدت أنه بعد وقوع انفجار مرفأ بيروت، شوهد مسلحون من حزب الله في المرفأ لم يسمحوا لأحد بالدخول غيرهم.

    صورة عن الصحفية الأوكرانية صورة عن الصحفية الأوكرانية
    الحرب في سوريا وتورط حزب الله بها

    يوضح د.لوفيت أنه في سياق الحرب في سوريا ، تعاون وكلاء مشتريات حزب الله مع فيلق القدس الإيراني لتطوير منظومة متكاملة وفعالة لشراء الأسلحة وخطوط الأنابيب اللوجستية وذلك من أجل توسيع قدرات شراء أسلحة حزب الله بشكل كبير.

    وظهرت أحدث علامة على مدى تعاون فيلق القدس وحزب الله معا عندما زار الرئيس السوري بشار الأسد طهران لعقد اجتماعات مفاجئة مع الرئيس حسن روحاني والمرشد الأعلى آية الله علي خامنئي في 25 فبراير 2019.

    والشخص الذي اختاره سليماني لمرافقته إلى هذه الاجتماعات هو محمد قصير، رئيس وحدة حزب الله 108، الوحدة "المسؤولة عن تسهيل نقل الأسلحة والتكنولوجيا وأنواع الدعم الأخرى من سوريا إلى لبنان" ، وفقًا لوزارة الخزانة الأميركية.

    ويعمل قصير ومسؤولون كبار آخرون في حزب الله من دمشق عن كثب مع ضباط من فيلق القدس الوحدة 190، وهي المتخصصة في تهريب الأسلحة إلى سوريا ولبنان واليمن.

    سلسلة نقل الأسلحة

    وفق معهد واشنطن، انخرطت إيران وحزب الله في شبكة شراء وحيازة عالمية للتكنولوجيا والمواد ذات الاستخدام المزدوج للمساعدة في تغذية برامج أسلحة الدمار الشامل، بما في ذلك الصواريخ والنووية. من هنا يتزايد القلق بشأن الشبكات اللوجستية لإيران، حزب الله، في وقت يتم مزج النشاط التجاري مع عمليات النقل العسكرية السرية.

    حيث إن الكيانات التجارية وكيانات النقل الإيرانية، مثل "ماهان إير" و IRISL ( مجموعة خطوط الشحن لجمهورية إيران الإسلامية) وLiner Transport Kish تخضع لسيطرة الحرس الثوري الإيراني أو اختياره، بحسب ما قال هوماير "للعربية.نت".

    الحلقة الأولى في سلسلة نقل الأسلحة هي وحدة القصير 108، المسؤولة عن نقل الأسلحة عبر سوريا إلى الحدود اللبنانية، ثم مع الوحدة 112، نقل الأسلحة عبر الحدود إلى الداخل اللبناني.

    علماً أن هناك وحدة أخرى تابعة لحزب الله ، الوحدة 100، تدير خط ratline في الاتجاه المعاكس، من لبنان إلى سوريا ثم إلى إيران، وتنقل متدربي حزب الله من وإلى التدريب المتقدم في التعامل مع الصواريخ التي يتم تسليمها من إيران.

    حزب الله: الشبكات الإجرامية والشراكة مع إيران

    بدءا من عام 2015، كثفت وزارة الخزانة الأميركية استهدافاتها للمزيد من فروع شبكة مشتريات حزب الله، بما في ذلك وكلاء المشتريات المزعومون فادي حسين سرحان وعادل محمد شري وشركاتهم.

    وشارك هؤلاء الأفراد والشركات في الكثير من أنشطة الشراء المتعلقة بالحصول على تقنيات حساسة ومعدات لبرنامج حزب الله للطائرات بدون طيار.
    في إحدى الحالات، زُعم أن شيري اشترى على وجه التحديد مواد ذات استخدام مزدوج في الصين لإرسالها إلى اليمن لاستخدامها في العبوات الناسفة البدائية التي يستخدمها الحوثيون.

    عبد النور شعلان.. الرجل الحاسم في شراء الأسلحة

    بالمقلب الآخر، صنفت وزارة الخزانة الأميركية وكشفت عن أحد أهم المشتبهين المزعومين في هذه الشبكة، عبد النور شعلان، في يوليو 2015.

    وكان شعلان، وهو رجل أعمال لبناني له صلات وثيقة مع قيادة حزب الله، "الشخص الرئيسي لحزب الله فيما يتعلق بمشتريات ونقل الأسلحة.

    وبفضل سنوات خبرته الطويلة في شراء الأسلحة لكل من حزب الله ونظام الأسد ، كان شعلان في وضع جيد للعب دور حاسم في شراء الأسلحة للحزب في سياق الحرب السورية.

    وفي عام 2012 ، شارك شعلان في مساعدة حزب الله في الحصول على الأسلحة والمعدات وفي شحن المواد إلى سوريا. في عام 2010، كان شعلان في مركز الوساطة في صفقة تجارية تضم حزب الله ومسؤولين سوريين وشركات في بيلاروسيا وروسيا وأوكرانيا فيما يتعلق بشراء الأسلحة.

    علاوة على ذلك، في 2010 ، حصل على عدد من الأطنان من مادة أنهيدريد Anhydride، التي تستخدم في إنتاج المتفجرات والمخدرات، لاستخدامها من قبل حزب الله.

    0 التعليقات 0 نشر

لا يوجد نتائج لإظهار

لا يوجد نتائج لإظهار

لا يوجد نتائج لإظهار

لا يوجد نتائج لإظهار

رعاية تجارية
رعاية تجارية