• Yousef Ahmed
  • يوسف احمد
  • Egypt
  • مصر
  • اضافة منع استخدام مانع الاعلانات
  • +201148280146
  • مؤسسة التطور
  • 2020
  • adblock تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم ❤️

بدايه الخبر - البحث
رعاية تجارية
رعاية تجارية

لا يوجد نتائج لإظهار


  • اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

    30 لوحة فى انتظارك وقت افتتاح معرض مجدى نجيب بجاليرى قرطبة السبت

    يفتتح الشاعر والفنان التشكيلى  مجدى نجيب معرضه الفنى يوم السبت القادم الموافق 5 سبتمبر 2020 فى تمام الساعة السابعة مساء، بجاليرى قرطبة بالمهندسين، والذى يستمر حتى منتصف الشهر، ويضم حوالى 30 لوحة زيتية بمقاسات مختلفة تدور جميعها حول تجربته الفنية الثرية، والتى بدأت منذ مطلع الستينيات وامتدت حتى الآن.

    6f3c2ed0-dec4-4acc-9aee-ac833d25ea0d

    وقد قررت إدارة "جاليرى قرطبة" تحويل الافتتاح إلى تظاهرة فى حب "مجدى نجيب" بدعوة مجموعة من نجوم الطرب والغناء والتلحين، والذين جمعهم بـ"نجيب" مشوار فنى طويل، حيث غنى له "هانى شاكر، وعفاف راضى، وأحمد الحجار، وغيرهم" كما كان للفنان "محمد منير" نصيب الأسد من أشعاره، حيث غنى له العديد من الأغنيات التى شكلت علامة فارقة فى مشوار "منير" منها (شبابيك، وممكن، وليلى، وحواديت ومن أول لمسة، وغيرهم)

     

    يذكر أن أشعار مجدى نجيب قد لعبت دورا مركزيا فى الأغنية المصرية خلال النصف قرن الماضي، حيث اقترن اسمه بنجوم الزمن الجميل، فقدم (كامل الأوصاف) مع العندليب عبد الحليم حافظ ، و(العيون الكواحل) لفايزة أحمد، و(قولوا لعين الشمس) للفنانة شادية ، و(الحب ليه صاحب) للفنان أحمد منيب، وغيرهم.

    c1f849a0-b678-4412-91eb-c58fd38737fe

    أما أحدث إنتاجاته على الساحة التشكيلية،  فقد كان معرض "ساطير" الذى قدمه قبل عامين، فى أجواء تدور فى الشكل الأسطوري، فيما يشبه تجربته الشعرية، طوال مشواره الحافل مع الشعر والأغنية.

     

    0 التعليقات 0 نشر

  • اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

    إردوغان واستنساخ الأسلوب الإيراني والعداء للعرب - بدايه الخبر
    اخبار السياسه - بدايه الخبر

     

    بدأ يتَّضح أكثر فأكثر ما أشرنا إليه إبان زيارة رئيس المكتب السياسي لـ«حماس» إلى بيروت إسماعيل هنية في 1 سبتمبر (أيلول) الماضي، بشأن الغزل الإيراني - التركي الذي يشي بأنَّ التشددين السني والشيعي يتَّجهان إلى تعاون ما على مستوى الإقليم، كأنَّهما يجتمعان لمحاربة عدو مشترك.
    فمنذ عقود، والمنطقة العربية تشهد تمدداً إيرانياً في أكثر من دولة، وها هي تركيا «الإردوغانية» تحت قيادة حزب العدالة والتنمية الإسلامي الذي يكاد يكون الراعي الأساس لحركة الإخوان المسلمين في المنطقة وخارجها، تسعى اليوم لمحاكاة الأسلوب الإيراني في خوض أكثر من مغامرة عسكرية وفي أكثر من مكان، من تدخلها في النزاع بين أذربيجان وأرمينيا حول ناغورنو قره باغ إلى الانخراط المباشر في نزاعات ليبيا وسوريا وصولاً إلى العراق، لا سيما في كردستان. يضاف إلى ذلك خلافاتها مع حلفاء مفترضين في شرق المتوسط بسبب نزاعها على حقول الغاز مع اليونان وقبرص.
    وعلى غرار إيران التي استجلبت عناصر من أفغانستان وباكستان وغيرهما إلى الحرب السورية للقتال إلى جانب قوات النظام والميليشيات الشيعية العراقية واللبنانية وخبراء الحرس الثوري الإيراني، تتعمد تركيا في خوض هذه المغامرات غير المحسوبة، الأسلوب نفسه مستخدمة مرتزقة تستقدمهم من الخارج أو أطرافاً محلية. فك«حزب الله» تماماً الذي يعيد سبب نشأته إلى مقاومة إسرائيل فيما الوقائع تشير إلى أن أولويته هي تأمين المصالح الإيرانية التوسعية، ولهذا قضى في مسار «مقاومته» على كل فصائل المقاومة اللبنانية الأخرى ليحتكرها ويسلمها لطهران ورقة في خدمة أهدافها، باتت حركة «حماس» بعد أكثر من 30 عاماً على تأسيسها عام 1987 تحت راية مقاومة الاحتلال الإسرائيلي أيضاً، تخدم مشروع الإخوان المسلمين تحت عباءة رجب طيّب إردوغان حتى إن أداءها صبَّ في مصالح المحتل جراء الانقسام الفلسطيني العميق.
    لا شك أن استعراض أوجه الشبه بين المغامرتين الإيرانية والتركية ليس بيت القصيد. المهم هو أن هاتين الدولتين رغم الخلافات الكثيرة بينهما على أكثر من ملف قديم وجديد في المنطقة وخارجها، أصبحت مصالحهما وأهدافهما تتقاطع في أكثر من مسألة لا سيما بعد انحراف تركيا خارج حاضنة الحلف الأطلسي والدول الغربية بعامة، وانتقلت علاقتهما من التنافس والتأرجح إلى التضامن الوثيق ضد مصالح العرب.
    وبالفعل ثمة مؤشرات عدة إلى نشوء تحالف جديد بين إيران وتركيا وقطر و«حماس» إقليمياً، يؤطره دعم دولي من قبل روسيا والصين. ومع العلم أن التحالفات في السياسة ليست بالأمر المستغرب، إنما تكون مدمرة عندما تأتي بين نقيضين وسط فوضى عارمة تعيشها المنطقة لتصبَّ مزيداً من الزيت على النيران المشتعلة فيها.
    لا ريب أن أهم هذه المؤشرات هو تداعيات الخلافات بين الحلفاء الذين اجتمعوا على مناهضة نظام بشار الأسد غداة اندلاع الثورة السورية، والتدخل التركي، فكانت محصلة العمل بقاء حكم الأسد في مناطق واسعة من سوريا وإفشال المعارضة وإجهاض الثورة، واقتصرت النتيجة على تدمير سوريا ومقتل ونزوح وهجرة الملايين من سكانها وتسليم سوريا إلى الإيرانيين والروس والترك، مع احتفاظ كل من واشنطن وتل أبيب بأدوار فيها متفاوتة التأثير.
    المؤشر الثاني الذي جعل اليوم مشهد التحالف بين التشددين السني والشيعي أكثر وضوحاً وقد يكون حفزه، هو المستجدات الأخيرة على مسار تطبيع العلاقات بين بعض الدول العربية وإسرائيل، الذي انطلق بتوقيع اتفاقيتي السلام مع دولتي الإمارات والبحرين برعاية أميركية. فالدول المسماة دول الاعتدال العربي، إذا صحَّ التعبير، وتضم كلاً من السعودية والإمارات ومعظم دول الخليج ومصر والأردن، باتت تشكل حلفاً يقابله تحالف مستجد وشرس يجمع الدول الداعمة للإسلام السياسي بشقيه السني والشيعي أعني إيران وتركيا وقطر، إلى جانب منظمات حليفة مثل «حماس» و«الجهاد الإسلامي» و«حزب الله». وعلى الرغم من الخلافات بين أطراف هذا الحلف، تبقى متفاهمة في هذه المرحلة على الأقل على نقطة واحدة؛ وهي مواجهة القرار السيادي العربي وعمليات التطبيع مع إسرائيل الآيلة إلى التوسع. فخسارة الورقة الإسرائيلية لعله يحد من تغلغل إيران وإلى حد ما تركيا في العالم العربي، كما علة وجود وكلائهما.
    تحالف دول الاعتدال العربي لا يعني ألا يكون لكل دولة أولوياتها، إنما صدق الزميل نديم قطيش عندما قال في مقاله في «الشرق الأوسط» الأسبوع الماضي، إنها باتت جميعها «متخففة من أثقال الآيديولوجيات» المعرقلة لأي استشراف لمصالحها العليا.
    وهذا لا يعني أيضاً أن مقاربة تركيا وقطر و«حماس» للموقف من إسرائيل مطابقة لمقاربة الإسلام السياسي الشيعي له والمتمثل بإيران وحلفائها. فهذا الأخير يرفض أي صيغة من صيغ الهدنة مع إسرائيل، على عكس تركيا التي تقيم علاقات دبلوماسية معها وقطر صاحبة العلاقات الوطيدة مع تل أبيب والمرشحة للتطبيع معها، و«حماس» الساعية دوماً إلى أشكال متعددة من التهدئه مع إسرائيل. هذا فضلاً عن أن تحالف دول الإسلام السياسي السني؛ أي تركيا وقطر، لا سيما الأخيرة، لهما علاقات مميزة مع واشنطن ويصعب عليهما الابتعاد عنها وإغضابها.
    إنما «المصيبة» تجمع ما تفرقه التباينات، إذ يبدو أن المنطقة سائرة نحو مواجهات وبأشكال متعددة بين التحالفين يغذيها ارتفاع حدة التجاذب الإيراني - الأميركي من دون إمكانية التكهن بنتائجه سلماً أو حرباً. وهذا ما نشهده اليوم في العراق بعد التلويح بإغلاق السفارة الأميركية في بغداد والانسحاب إلى المناطق الكردية، بحيث سبقته صواريخ الحشد الشعبي التي طالت محيط مطار أربيل. وهذا تطور خطير يصعب التكهن بنتائجه على العراق والمنطقة، لأنه قد يخرج طهران وواشنطن من المنطقة الرمادية التي تتعايشان فيها، حيث اعتادتا تسجيل المكاسب بالنقاط من دون الانزلاق إلى حرب واسعة.
    ويضاف إلى التوتر الأميركي - الإيراني عامل نتائج الانتخابات الأميركية وتوجهات سياسة الإدارة الجديدة تجاه الشرق الأوسط ونزاعاته. لكن مهما كانت نتائج هذه الانتخابات، يبقى الدور الأميركي حاسماً وضرورياً في مواجهة نزاعات المنطقة وما يتشكل من تحالفات مدمرة. فلا غنى عن أدوار واشنطن، خصوصاً إذا تمكنت بعد كل هذه التجارب من مقاربة المتغيّرات عبر قراءة واقعية، لا سيما لتحالف الإسلام السياسي السني والشيعي المستجد، الذي مهما كبرت الخلافات بين طرفيه تجمعهما العقيدة المتشددة والعنيفة بمواجهة الغرب وكل من يخالفه من أبناء جلدته في الداخل. وتجلى ذلك بدعوة هنية بعد اجتماعه مع معارضين من البحرين في بيروت للتوحّد بوجه التطبيع.
    لا شك أن عامل الضغوط الدولية والقيود الاقتصادية دفعت إيران وتركيا وقطر إلى التقارب على الرغم من الاختلافات الجيوسياسية بينها. إنما كيف سيتحول هذا في المستقبل يعتمد بشكل أساسي على تصرفات الولايات المتحدة. طبعاً ليس من حلول سحرية لهذه المعضلات، لكن توازياً مع مسار حلحلة النزاع العربي - الإسرائيلي يبقى الأهم دفع الولايات المتحدة للوصول إلى تسوية عادلة وواقعية لقضية الشعب الفلسطيني وعلى رأسها مسألة القدس، ومن دون ذلك ستبقى الحروب والنزاعات سيدة الموقف. التسوية العادلة هي المدخل الواجب حكماً لإضعاف الإسلام السياسي بشقيه كما التشدد العنيف المنبثق عنه، لأنها تسحب البساط من تحته كما سائر الحجج والمزايدات الهوجاء، ولا يبقى أمام السيد علي خامنئي وإردوغان وأدواتهما سوى محاربة طواحين الهواء.

     
     

    * نقلا عن "الشرق الأوسط"

    المصدر : موقع العربية

    0 التعليقات 0 نشر

  • اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

    السجن 18 عاماً لمغتصبي وقاتلي الطفلة السورية سيدرا

    السجن 18 عاماً لمغتصبي وقاتلي الطفلة السورية "سيدرا"

    أصدرت محكمة الجنايات في محافظة طرطوس السورية، الاثنين، حكما بالحبس 18 عاماً، على مغتصبي وقاتلي الطفلة السورية "سيدرا زيدان" البالغة من العمر 13 عاماً.

    وكانت الطفلة سيدرا سليمان، قد اختفت فجأة عن منزل ذويها، في نهاية شهر حزيران/ يونيو الماضي، وتم العثور على جثتها بعد غياب دام خمسة أيام، وهي ملقية في أحد أحراش منطقة "الدريكيش" بريف طرطوس، لتظهر التحقيقات تعرّضها للقتل بعد الاغتصاب، على يد حدثين، هما "يزن" 15 عاماً، و "علي" 17 عاماً.

     
     
    تهشيم الرأس

    وهزّت الجريمة المنطقة، خاصة بعد الكشف على أن الجناة كانوا قد رموا جثة الضحية، عارية، فيما أوضحت رئيسة محكمة الجنايات لصحيفة "الوطن" الموالية للنظام السوري، أن القاتلين قد قاما بتهشيم رأس "سيدرا" بقصد قتلها، مضيفة أن القاتلين ارتكبا عدة جرائم في جريمة واحدة، على الرغم من أنهما "حدثان" فلديهما، حس جرمي، بحسب قولها.

    وكانت وزارة داخلية النظام السوري، قد قالت في خبر لها عن الجريمة، إن القاتلين قاما بخنق الطفلة سيدرا، بسلك كهربائي، ولم تتطرق إلى ما كشفته لاحقاً، محكمة الجنايات، بخصوص تهشيم جمجمة الطفلة الضحية.

    سيدرا سليمان سيدرا سليمان
    غرامة مالية!

    وبحسب نص الحكم الذي نقلت مقتطفات منه، الوطن سابقة الذكر، فإن الحكم غرّم ذوي القاتلين بمبلغ 8 ملايين ليرة سورية، ويساوي أقل من 4000 دولار أميركي، يدفع إلى ذوي الطفلة، مع منعهما من الإقامة بمنطقة ارتكاب الجريمة مدة خمس سنوات، تبدأ من تاريخ خروجهما من السجن.

    وعبّر ناشطون من أنصار النظام على الموقع الاجتماعي "فيسبوك"، عن سخط واستياء واسعين لما صدر في الحكم من توقيع غرامة مالية على قتلة الطفلة، بحد تعليقات كثيرة اعتبرت الحكم "ظالماً" فيما ردّ آخرون بأن القانون "لا يجيز" إعدام القاصرين.

    الملازم أول في جيش الأسد وئام زيود الملازم أول في جيش الأسد وئام زيود
    جرائم قتل بالنساء

    وتتفشى الجريمة الجنائية في مناطق سيطرة النظام، على نحو متصاعد في الفترة الأخيرة، فقد سبقت جريمة قتل الطفلة سيدرا، جريمة قتل الشابة "رنا سعود" في محافظة اللاذقية، في التاسع من حزيران/يونيو الماضي.

    وكان الملازم أول في داخلية النظام السوري، وئام زيود، قد قام بقتل الأختين هبة، 24 عاماً، ونور 14 عاماً، بإطلاق النار عليهما، في منزلهما، فجر الثالث عشر من شهر كانون الأول/ديسمبر عام 2019، وسط أنباء لم تتأكد عن أن سبب ارتكابه لجريمته هو قيام الكبرى منهما، بفسخ خطوبتها منه، بحسب تأكيدات أفراد من عائلة رئيس النظام السوري بشار الأسد الذي تجمعه صلة قربى مع القتيلتين.

    القتيلتان هبة ونور القتيلتان هبة ونور

    جرائم قتل النساء، تكررت في المنطقة في وقت سابق، حيث أعلن عن مقتل الشابة صبا حسان أبو الشملات، بإطلاق النار عليها من بندقية "كلاشينكوف" على يد شاب يدعى باسل صقور تقدم لخطبتها ورفضته، في الثالث عشر من شهر أيلول سنة 2015، وهو من المسلحين المنضوين في ما كان يعرف بميليشيات الدفاع الوطني التابعة المدعومة من جيش النظام.
    في مناطق سيطرة الأسد

    وشهد شهر حزيران/ يونيو من العام الماضي، جريمة كاملة ارتكبت أمام كاميرات المراقبة، عندما قام ضابط في الحرس الجمهوري التابع للنظام، يدعى أنس محفوض، بمساعدة من شريك له يدعى مهند وردة، بالهجوم المسلح بقصد السطو، على مكتب لتحويل الأموال بريف العاصمة السورية دمشق.

    وأظهرت تسجيلات كاميرات المراقبة التي نشرها ناشطون على وسائل التواصل الاجتماعي، قيام الملازم أول محفوض، بإطلاق النار على مدير مكتب الحوالات الموالية الذي لفظ أنفاسه الأخيرة قبل وصوله إلى المستشفى.

    مرتكبا جريمة بيت سحم التي راح ضحيتها أم وأطفالها الثلاثة مرتكبا جريمة بيت سحم التي راح ضحيتها أم وأطفالها الثلاثة

    ولا يقدم النظام السوري تفسيراً لظاهرة تفشي جرائم القتل في مناطق سيطرته، إلا بكونها من آثار الحرب، وهو ما ذكرته زوجة رئيس النظام السوري بشار الأسد، لدى لقائها بذوي الطفلة "سيدرا" عندما اعتبرت جريمة قتلها "التي لا يتخيلها عقل" من آثار الحرب في سوريا، بحسب كلامها الذي اتهمت فيها وسائل الإعلام التي غطّت خبر اغتصاب وقتل "سيدرا" بالتحريض.

    وتعرضت زوجة الأسد لانتقادات حادة، من قبل ناشطين، لربطها جريمة قتل "سيدرا" بالحرب وبالحصار الاقتصادي، خاصة وأن غالبية تلك الجرائم، وقعت في مناطق سيطرة النظام، وهي من المناطق التي لا تشهد أي أعمال حربية.

    فوضى السلاح وعجز النظام

    واهتزّت منطقة "بيت سحم" بريف دمشق، على وقع جريمة قتل جماعية راح ضحيتها، سيدة وأطفالها الثلاثة، في أواخر شهر حزيران/ يونيو الماضي، قتلوا طعناً وحرقاً وهم مكبلو الأيدي، وألقي القبض على الجناة وصدر حكم بإعدامهم جميعاً.

    وتتعدد آراء الباحثين والقانونيين، بتفسير ظاهرة تفشي الجريمة في مناطق سيطرة النظام السوري، إلا أن تضخم ظاهرة فوضى السلاح وسلاح الميليشيات التي تقاتل لصالح النظام، وعجزه عن توفير الأمن، يقف على رأس الأسباب التي تقف وراء ارتفاع معدل الجريمة، بالإضافة إلى التدهور الاقتصادي والفقر والفساد المستشري في مؤسسات النظام وآثار الحرب.

    وفي هذا السياق، تحدث زاهر حجو، رئيس الطبابة الشرعية السورية، عن وجود خمسين حالة وفاة ناتجة من جرائم قتل ارتكبت ما بين شهري حزيران/ يونيو وتموز/ يوليو الماضيين.

    المصدر : العربية

    0 التعليقات 0 نشر

  • اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

    القضاء العراقي يستدعي وزيري الداخلية والدفاع السابقين بشأن مقتل المتظاهرين
    أعلن مجلس القضاء الأعلى في العراق، اليوم الخميس، أن الهيئة التحقيقية للنظر بقضايا أحداث التظاهرات الشعبية استدعت وزيري الداخلية والدفاع في الحكومة السابقة.
     
    وقال رئيس مجلس القضاء الأعلى، القاضي فائق زيدان، في بيان صحفي، إنه "ناقش مع مستشار الأمن الوطني قاسم الأعرجي ورئيس جهاز الأمن الوطني عبد الغني الأسدي ورئيس جهاز مكافحة الارهاب الفريق أول ركن عبد الوهاب الساعدي، الإجراءات القضائية بخصوص حوادث استشهاد وإصابة المتظاهرين ومنتسبي القوات الأمنية".
     
    وأضاف أن "الهيئات التحقيقية المختصة في تلك القضايا أصدرت عددا من مذكرات القبض بحق عدد من منتسبي وزارتي الدفاع والداخلية، إلا أنه وبموجب قانون التبليغات العسكري وقانون تبليغات قوى الأمن الداخلي يجب استحصال موافقة القائد العام للقوات المسلحة ووزيرالداخلية لتنفيذ تلك المذكرات".
     
    وأشار زيدان، إلى أن "الهيئة التحقيقية القضائية في الرصافة استدعت كلا من وزيري الدفاع والداخلية في الحكومة السابقة للاستيضاح منهما عن معلومات تتعلق بالتحقيق في تلك القضايا".
     
    وأكد رئيس مجلس القضاء الأعلى في العراق، أن "هناك عدداً من الموقوفين من الضباط على ذمة التحقيق في تلك القضايا وآخرين صدرت بحقهم أحكام من المحاكم المختصة وتخضع حاليا للتدقيق من قبل محكمة التمييز".
     

    المصدر : اليوم السابع

    0 التعليقات 0 نشر

  • اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

    بين نصرالله والأسد أسلحة ونترات أمونيوم ولغز تفجير مرفأ بيروت

    بين نصرالله والأسد.. أسلحة ونترات أمونيوم ولغز تفجير مرفأ بيروت

    مرت 20 يوماً على مأساة تفجير مرفأ بيروت، رويّ فيها الكثير من السيناريوهات والفرضيات حول سفينة الموت "روسوس" في محاولة لتفكيك شيفرة ما حصل في 4 أغسطس/آب المشؤوم.. غير أنها جميعها صبت في مشتبه واحد من ورائها هو: "حزب الله".

    غير أن ما كشفته مصادر استخباراتية أوروبية، ونقلته صحيفة "DIE WELT" الألمانية، عن تسلم حزب الله 3 شحنات من نترات الأمونيوم، في نفس الفترة التي وصلت فيها الباخرة إلى بيروت، قلب الموازين وزاد الشكوك حول مسؤولية الحزب في كارثة مرفأ بيروت.

     
     

    حاولت "العربية.نت" التحقق من خيوط تورط شبكة حزب الله في شحنة نترات الأمونيوم، ومدى تطابق الأحداث السابقة للعمليات الإرهابية وشبكات نقل الأسلحة من إيران إلى سوريا مع ما حدث في مرفأ بيروت، وذلك في حوار أجرته "العربية.نت"، مع كل من مدير برنامج راينهارد "Reinhard" لمكافحة الإرهاب والاستخبارات في معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى د.ماثيو لوفيت Matthew Levitt، والمدير التنفيذي في مركز " Secure Free Society" جوزيف همير.

    "حزب الله يعمل بنشاط مع إيران لنقل المواد الكيميائية الخطرة عبر العالم. هذا بحد ذاته مدعاة للقلق، لذا فإن الموانئ في حالة تأهب في شتى أنحاء العالم كي لا يتكرر سيناريو مرفأ بيروت"، هذا ما أكده Joseph Humire في حديثه للعربية.نت.

    مواقع لإنتاج الصواريخ تحت الأرض في بيروت

    يوافق د.لوفيت مع كلام هوماير بأن القنوات التي أنشأها حزب الله وفيلق القدس الآن لنقل الأسلحة عبر سوريا إلى مخزونات حزب الله في لبنان تعكس القدرة على شراء الأسلحة وتهريبها إلى لبنان، كاشفاً بأن حزب الله قد بنى بالفعل مواقع لإنتاج الصواريخ تحت الأرض في بيروت وأماكن أخرى، رغم ورود تقارير بأنها لا تزال غير جاهزة للعمل.

    ومع ذلك، يستفيد حزب الله أيضاً من شبكة دولية من الشركات والوسطاء لشراء أسلحة ذات الاستخدام المزدوج والمعدات الأخرى لصالح إيران.

    أوجه الشبه بين شحنة مرفأ بيروت وعمليات إيران الإرهابية
     

    في الحقيقة، فإن الذريعة التي تتخبأ خلفها إيران في كل عملية تهريب للأسلحة والمواد الخطرة هي نفسها، إذ في عام 2008/2009، تحدثت تقارير حول شحنة تم اعتراضها في تركيا وتحديداً في ميناء مرسين، حيث كان من المفترض أن إيران تحاول إرسال قطع غيار الجرارات إلى فنزويلا من أجل مصنع للجرارات في ولاية بوليفار، ولكن تبين أنها تحتوي على نترات الأمونيوم، وفق جوزيف هوماير.

    الذريعة نفسها تكررت بحسب ما ورد في تقرير أمن الدولة في لبنان حول تفجير مرفأ بيروت، حيث قيل إن باخرة الموت " RHOSUS" دخلت إلى مرفأ بيروت قادمة من مالدوفيا لشحن جرافتين كبيرتين، قبل أن ينكسر عنبر الباخرة مما أدى إلى تعطلها وعدم قدرتها على الإبحار وفق ما يزعم التقرير.

    النقطة المهمة، وفق هوماير، هي أنه إذا حاولت إيران سراً شحن هذه المواد الكيميائية الخطيرة إلى فنزويلا، فيمكنها بسهولة نقلها إلى سوريا عبر مرفأ بيروت، الخاضع أصلا لسيطرة حزب الله!

    تقرير جهاز أمن الدولة تقرير جهاز أمن الدولة
    قطع الغيار "شيفرة" شحنة الأسلحة

    دليل آخر على أن حزب الله يستخدم شبكة بعيدة من الشركات الواجهة الوهمية والوسطاء لشراء الأسلحة والمواد الخطرة ونقلها في عملية تمويهية، هو ما حدث مع "داني نمر طراف" وهو وكيل مشتريات ألماني-لبناني لحزب الله قبض عليه مكتب التحقيقات الفيدرالية في أميركا في نوفمبر 2009، بعدما كان يرتب لعقد صفقة شراء سلاح وتهريبها إلى اللاذقية بسوريا حيث سيطر حزب الله على الميناء بأكمله.

    حينها سعى داني طراف لإثارة إعجاب العميل السري، وعرفه على شركته السلوفاكية "Power Express" وشبكة التخزين والشحن الخاصة به، موضحا أن الأسلحة سيتم تسميتها على أنها "قطع غيار" قبل شحنها إلى سوريا لحزب الله. ليقرر المحققون الأميركيون في النهاية أن Power Express "عملت كشركة فرعية لجناح المشتريات الفني لحزب الله".

    وهو تماما ما حدث في رواية مرفأ بيروت، وسط علامات استفهام حول السبب الذي يدفع الباخرة إلى الرسو في بيروت لتحميل "قطع غيار" قبل متابعة سيرها إلى الموزمبيق بحسب الرواية التي تناقلتها الصحف.

    دلالات توقيت وصول شحنة نترات الأمونيوم

    يطرح توقيت وصول السفينة والمسار الذي سلكته شكوكا حول علاقة حزب الله بها.

    إذ من يمعن التدقيق في الرحلة التي سلكتها سفينة "روسوس"، لاسيما نقطة الانطلاق من جورجيا في سبتمبر 2013، بعد احتجازها لمدة 13 يوما في إسبانيا، يمكنه إلى حد بعيد ربطها بشبكة إيران هناك لاسيما وأن جورجيا يفصلها جنوبا عن إيران: أرمينيا وأذربيجان فقط.. ما يطرح فرضية نقل نترات الأمونيوم هذه براً ثم تحميل الشحنة بالسفينة في ميناء باتومي.

    صورة عن تقرير تحميل شحنة نيترات الأمونيوم صورة عن تقرير تحميل شحنة نيترات الأمونيوم

    وحتى أن تاريخ وصول الشحنة إلى مرفأ بيروت له دلالات كثيرة، أي بعد عامين من اندلاع الأزمة السورية، لتتوالى في ما بعدها حملة الإيقافات والتتبع التي قامت بها وزارة الخزانة الأميركية للشبكة الإيرانية حول العالم لتسهيل نقل الأسلحة والمواد المتفجرة إلى النظام السوري.

    وللمفارقة هنا، بأن صحيفة أوكرانية تدعى hromadske، أكدت أنه بعد وقوع انفجار مرفأ بيروت، شوهد مسلحون من حزب الله في المرفأ لم يسمحوا لأحد بالدخول غيرهم.

    صورة عن الصحفية الأوكرانية صورة عن الصحفية الأوكرانية
    الحرب في سوريا وتورط حزب الله بها

    يوضح د.لوفيت أنه في سياق الحرب في سوريا ، تعاون وكلاء مشتريات حزب الله مع فيلق القدس الإيراني لتطوير منظومة متكاملة وفعالة لشراء الأسلحة وخطوط الأنابيب اللوجستية وذلك من أجل توسيع قدرات شراء أسلحة حزب الله بشكل كبير.

    وظهرت أحدث علامة على مدى تعاون فيلق القدس وحزب الله معا عندما زار الرئيس السوري بشار الأسد طهران لعقد اجتماعات مفاجئة مع الرئيس حسن روحاني والمرشد الأعلى آية الله علي خامنئي في 25 فبراير 2019.

    والشخص الذي اختاره سليماني لمرافقته إلى هذه الاجتماعات هو محمد قصير، رئيس وحدة حزب الله 108، الوحدة "المسؤولة عن تسهيل نقل الأسلحة والتكنولوجيا وأنواع الدعم الأخرى من سوريا إلى لبنان" ، وفقًا لوزارة الخزانة الأميركية.

    ويعمل قصير ومسؤولون كبار آخرون في حزب الله من دمشق عن كثب مع ضباط من فيلق القدس الوحدة 190، وهي المتخصصة في تهريب الأسلحة إلى سوريا ولبنان واليمن.

    سلسلة نقل الأسلحة

    وفق معهد واشنطن، انخرطت إيران وحزب الله في شبكة شراء وحيازة عالمية للتكنولوجيا والمواد ذات الاستخدام المزدوج للمساعدة في تغذية برامج أسلحة الدمار الشامل، بما في ذلك الصواريخ والنووية. من هنا يتزايد القلق بشأن الشبكات اللوجستية لإيران، حزب الله، في وقت يتم مزج النشاط التجاري مع عمليات النقل العسكرية السرية.

    حيث إن الكيانات التجارية وكيانات النقل الإيرانية، مثل "ماهان إير" و IRISL ( مجموعة خطوط الشحن لجمهورية إيران الإسلامية) وLiner Transport Kish تخضع لسيطرة الحرس الثوري الإيراني أو اختياره، بحسب ما قال هوماير "للعربية.نت".

    الحلقة الأولى في سلسلة نقل الأسلحة هي وحدة القصير 108، المسؤولة عن نقل الأسلحة عبر سوريا إلى الحدود اللبنانية، ثم مع الوحدة 112، نقل الأسلحة عبر الحدود إلى الداخل اللبناني.

    علماً أن هناك وحدة أخرى تابعة لحزب الله ، الوحدة 100، تدير خط ratline في الاتجاه المعاكس، من لبنان إلى سوريا ثم إلى إيران، وتنقل متدربي حزب الله من وإلى التدريب المتقدم في التعامل مع الصواريخ التي يتم تسليمها من إيران.

    حزب الله: الشبكات الإجرامية والشراكة مع إيران

    بدءا من عام 2015، كثفت وزارة الخزانة الأميركية استهدافاتها للمزيد من فروع شبكة مشتريات حزب الله، بما في ذلك وكلاء المشتريات المزعومون فادي حسين سرحان وعادل محمد شري وشركاتهم.

    وشارك هؤلاء الأفراد والشركات في الكثير من أنشطة الشراء المتعلقة بالحصول على تقنيات حساسة ومعدات لبرنامج حزب الله للطائرات بدون طيار.
    في إحدى الحالات، زُعم أن شيري اشترى على وجه التحديد مواد ذات استخدام مزدوج في الصين لإرسالها إلى اليمن لاستخدامها في العبوات الناسفة البدائية التي يستخدمها الحوثيون.

    عبد النور شعلان.. الرجل الحاسم في شراء الأسلحة

    بالمقلب الآخر، صنفت وزارة الخزانة الأميركية وكشفت عن أحد أهم المشتبهين المزعومين في هذه الشبكة، عبد النور شعلان، في يوليو 2015.

    وكان شعلان، وهو رجل أعمال لبناني له صلات وثيقة مع قيادة حزب الله، "الشخص الرئيسي لحزب الله فيما يتعلق بمشتريات ونقل الأسلحة.

    وبفضل سنوات خبرته الطويلة في شراء الأسلحة لكل من حزب الله ونظام الأسد ، كان شعلان في وضع جيد للعب دور حاسم في شراء الأسلحة للحزب في سياق الحرب السورية.

    وفي عام 2012 ، شارك شعلان في مساعدة حزب الله في الحصول على الأسلحة والمعدات وفي شحن المواد إلى سوريا. في عام 2010، كان شعلان في مركز الوساطة في صفقة تجارية تضم حزب الله ومسؤولين سوريين وشركات في بيلاروسيا وروسيا وأوكرانيا فيما يتعلق بشراء الأسلحة.

    علاوة على ذلك، في 2010 ، حصل على عدد من الأطنان من مادة أنهيدريد Anhydride، التي تستخدم في إنتاج المتفجرات والمخدرات، لاستخدامها من قبل حزب الله.

    0 التعليقات 0 نشر

  • اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

    شاهد مراسم تتويج الننى وأرسنال بكأس الدرع الخيرية

    توج فريق أرسنال الإنجليزي المحترف ضمن صفوفه الدولى المصرى محمد الننى بطلاً لكأس الدرع الخيرية، بعد التغلب على ليفربول بركلات الترجيح 4/5 بعد إنتهاء الوقت الأصلى للمباراة التي جمعتهما مساء اليوم، على ملعب "ويمبلي" بنتيجة 1-1.

    وحسم التعادل الإيجابى 1-1 الوقت الأصلى من مواجهة آرسنال وليفربول، والمقامة على ملعب "ويمبلى" بالعاصمة البريطانية لندن، فى كأس الدرع الخيرية. وسيلجأ الفريقان إلى ركلات الترجيح لحسم الفريق الفائز باللقب.
     
    سجل الجابونى بيير-إيميريك أوباميانج هدف آرسنال فى الدقيقة 12 من تسديدة رائعة من على حدود منطقة الجزاء استقرت فى الزاوية اليسرى للحارس أليسون بيكر.
    ووجه أوباميانج التحية بعد احرازه الهدف إلى بطل فيلم بلاك بانثر " تشادويك بوسمان" الذى توفى اليوم عن عمر يناهز ال 43 بعد صراع مع مرض سرطان القولون استمر لأربع سنوات.
     
    واستطاع البديل اليابانى تاكومى مينامينو هدف التعادل للريدز فى الدقيقة 73 وهو أول أهدافه مع الفريق منذ انضمامه يناير الماضى من ريد بول سالزبورج النمساوى.
     
    وتواجد الثنائى المصرى محمد صلاخ ومحمد الننى فى تشكيل ليفربول وآرسنال الأساسى على التوالى.
     
    وأدى الننى مباراة جيدة حيث حقق التوازن فى وسط ملعب الجانرز، وتصدى لعدد من هجمانت الريدز، فيما لم يظهر صلاح كثيرا خلال أحداث اللقاء.
     
    وخاض ليفربول مواجهتين إعداديتين قبل مباراة اليوم فى المعسكر الذى أقيم فى النمسا، حيث فاز على شتوتجارت الألمانى بثلاثية نظيفة، وتعادل أمام ريد بول سالزبورج بهدفين لكل منهما.
     
    وكان للمهاجم الشاب ريان بروستر نصيب الأسد من أهداف ليفربول الخمسة فى المبارتين حيث سجل 3 أهداف.
     
    أما فريق آرسنال فقد خاض مباراة واحدة، وتغلب خلالها على ميلتون كينز دونز بأربعة أهداف مقابل هدف، وسجل الننى أول أهداف الجانرز فى اللقاء.
     
    ودخل ليفربول المباراة بتشكيل مكون من..

    حراسة المرمى : أليسون

    خط الدفاع : ويليامز - جوميز - فان دايك - روبرتسون

    خط الوسط : فابينيو - فينالدوم - ميلنر

    خط الهجوم : محمد صلاح - مانى - فيرمينو

    وتمثل تشكيل أرسنال فى الآتى..

    حراسة المرمى : مارتينيز

    خط الدفاع : بيليرين - هولدينج - لويز - تيرنى

    خط الوسط : تشاكا - الننى - ميدلاند-نيلز

    الهجوم : ساكا - نكيتياه - أوباميانج 

     

    أرسنال بطل الدرع الخيرية

    أرسنال بطل الدرع الخيرية

    أرسنال بطل الدرع الخيرية
    أرسنال بطل الدرع الخيرية

    أوباميانج يحتفل مع أرسنال بلقب الدرع الخيرية
    أوباميانج يحتفل مع أرسنال بلقب الدرع الخيرية

    أوباميانج يرف الدرع الخيرية
    أوباميانج يرف الدرع الخيرية

     

     

    المصدر : اليوم السابع

    0 التعليقات 0 نشر

  • اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

    فيفا يحتفي بتتويج النني بكأس الدرع الخيرية باستعراض انجازاته مع المدفعجية

    حرص الحساب الرسمي لموقع فيفا باللغة العربية على الاحتفاء بفوز النني الأخير مع فريقه ارسنال ببطولة كاس الدرع الخيرية على حساب ليفربول بفضل ركلات الجزاء الترجيحية، عبر استعراض إنجازاته مع الفريق منذ انضمامه إليه حيث نشروا صورته وعلقوا عليها بكتابة : " فرحة التتويج كلاكيت ثالث مرة النجم المصري محمد النني ينال اللقب الثالث رفقة آرسنال الدرع الخيرية 2017 و 2020 كأس الإتحاد 2017 تــــهـــــانــــيـــــنـــــا".

     

     

     

    الننى
    الننى

     

    المصدر : اليوم السابع

    0 التعليقات 0 نشر

  • اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

    ما حقيقة خبر ظهور ابنة بشار الأسد على شواطئ تركيا؟

    ما حقيقة خبر ظهور ابنة بشار الأسد على شواطئ تركيا؟

    كشفت صحف محلية تركية، الأحد، عن حقيقة الصورة التي جرى تداولها بشأن ظهور ابنة بشار الأسد داخل زورق سياحي قرب شواطئ تركيا.

    وأكدت تلك الصحف، أنه بعد التدقيق في الخبر والصور المنشورة، تبين حدوث التباس في الأمر لدى صحيفة صباح التركية حول الشخصية التي ظهرت على الزورق.

     
     

    ولفتت إلى أن الفتاة التي كانت على ظهر الزورق السياحي ليست ابنة بشار "زين"، وإنما هي ابنة فلك جميل الأسد واللواء قصي أصلان، برفقة حفيد فلك.

    وذكرت أن ابنة فلك الأسد متزوجة من شخص لبناني من عائلة أبو حمزة، حيث كانت برفقة صديقاتها في بودروم بعد جولة سياحية بمرسين وتيسان في تركيا.

    فلك الأسد وابنتها فلك الأسد وابنتها

    وكانت نشرت صحف تركية صادرة اليوم، صوراً قالت إنها لابنة رئيس النظام السوري بشار الأسد، وهي في إحدى المدن الساحلية التركية تقضي العطلة مع أصدقائها.

    وقالت صحيفة صباح المقربة من حزب العدالة والتنمية الحاكم اليوم الأحد: "هناك أحاديث عن وجود زين الأسد ابنة بشار الأسد في مدينة بودروم على بحر إيجه".

    وأضافت الصحيفة "يقال إن زين الأسد، ابنة الرئيس السوري بشار الأسد التي تبلغ من العمر 16 عاماً، موجودة في بودروم، والأحاديث تفيد بأنها تقوم بجولة سياحية، حيث زارت أقاربها مؤخراً في إسطنبول، ثم ذهبت إلى شواطئ بحر إيجة مع أصدقائها".

    وكانت وسائل الإعلام التركية، أكدت في وقت سابق أن زين الأسد وأصدقاءها أخفوا هويتهم الحقيقية في "بودروم"، وهناك اعتقاد بحسب الصور المسربة، أنها استأجرت 6 سيارات فاخرة في المدينة.

    0 التعليقات 0 نشر

  • اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

    مفاجآت قادمة هل نقل الأسد كنز رامي مخلوف إلى شقيقه؟

    "مفاجآت قادمة".. هل نقل الأسد كنز رامي مخلوف إلى شقيقه؟

    طرحت خطوة منح حكومة النظام السوري قبل أيام عقود تشغيل الأسواق الحرة إلى إيهاب مخلوف، شقيق رامي مخلوف، الذي تصدر خلافه مع رأس النظام بشار الأسد الواجهة لأشهر ولا يزال، العديد من الأسئلة حول تحرك الأسد الأخير تجاه ابن خاله رامي مخلوف، لاسيما وأنّ الجانبان التزما تهدئة أو ما يشبه الهدنة لحين حلحلة القضايا الخلافية بين الجانبين.

    وكان إيهاب مخلوف أعلن في خضم الأزمة بين شقيقه والأسد، استقالته من منصب نائب رئيس مجلس إدارة شركة "سيرياتل"، بسبب خلافات مع شقيقه رامي، على طريقة تعاطي الأخير. وقال في منشور على صفحته في فيسبوك في حينه "شركات الدنيا لا تزحزح ولائي لقيادة الأسد"، لكن رامي عين ابنه علي في منصب إيهاب مخلوف رداً على موقفه، قبل أن تقرر محكمة سورية تعيين وزارة الاتصالات حارساً قضائياً على "سيريتل".

     
     
    جائزة ترضية

    تعليقاً على تلك الخطوة الغامضة، قال الدكتور كرم شعار الباحث في معهد الشرق الأوسط في واشنطن للعربية نت "إلى الآن، ما من معلومات توحي بأن النظام السوري يسعى إلى نقل كامل إمبراطورية رامي مخلوف الاقتصادية إلى أخيه الأصغر إيهاب، باعتقادي، إن صح خبر منح عقد الأسواق الحرة لإيهاب، فذلك بمثابة جائزة ترضية له على إخلاصه لبشار الأسد بوقوفه ضد أخيه الأكبر".

    تهريب بضائع وأموال

    وفي نهاية يونيو الفائت، أنهت وزارة الاقتصاد في دمشق العمل بعقود ممنوحة لشركات يملكها رامي مخلوف لتشغيل الأسواق الحرة، في حلقة جديدة من سلسلة إجراءات عدة اتخذتها الحكومة في نزاعها المستمر منذ أشهر مع ابن خال الرئيس الأسد.

    ونشرت الوزارة نسخة من القرار الذي تضمّن فسخ عقود مع شركات خاصة مستثمرة في الأسواق الحرة في دمشق وطرطوس واللاذقية ومناطق أخرى، وعلى المعابر الحدودية مع لبنان والأردن، وتعود ملكيتها وإداراتها لمخلوف.

    كما ورد في القرار أن إنهاء العقود جاء بسبب "ثبوت اتخاذ مستثمر الأسواق الحرة من منشآته وسيلة لتهريب البضائع والأموال"، في إشارة ضمنية إلى مخلوف.

    "خلاف شخصي وليس مع عائلة مخلوف"

    في هذا الصدد، أكد الباحث الاقتصادي يونس كريم للعربية.نت أن "إعطاء إيهاب مخلوف شقيق رامي مخلوف عقود استثمار المنطقة الحرة هي رسالة واضحة مفادها أن رامي تم استبعد كشخص وليس كعائلة، أو تيار، هذه نقطة مهمة جداً، وأنّ الخلاف ما بين أسماء الأسد وبشار الأسد من جهة، ورامي مخلوف من جهة ثانية ليس خلافا عائليا، إنما هو خلاف شخصي لا أكثر، وأنّ رامي مخلوف حاول الانقلاب على ولي نعمته، لذلك كان لابد من وضع حد لتصرفاته".

    مخاوف العلويين

    من جهته أكد الدكتور كرم شعار أنّ "منح إيهاب عقود الأسواق الحرة يهدئ من مخاوف الطائفة العلوية في خسارة سطوتها الاقتصادية المتردية مع أفول نجم رامي، حيث يرى الكثير منهم أن سلطتهم الأمنية في سوريا لم تجلب لهم في سنوات الحرب سوى الدماء دون أن ينعكس ذلك على تحسن في وضعهم المعيشي، وهنا يجب التنويه إلى أن الأسواق الحرة في سوريا ليست سوى جزء صغير من ممتلكات رامي مخلوف، حيث تبقى سيريتل درة التاج الاستثماري للعائلة، كذلك فإن المردود الاقتصادي للأسواق الحرة في انخفاض مضطرد بسبب الانكماش الاقتصادي وقلة عدد المسافرين بسبب جائحة كورونا".

    مفاجآت قادمة

    بدوره أكد الباحث يونس كريم في هذا السياق أن ّ"بشار الاسد أرسل عدة رسائل من خلال هذا القرار، أولاً أعطى الروس منفذاً في مدينة اللاذقية دون تحديد المكان، وذلك لإيهام طائفته بأن الروس باتوا مع بشار الأسد، ولا يدعمون رامي مخلوف، ثانياً، أراد القول إنه لابد من التصالح، ولا بد من وضع حد لرامي بالتنازل عن جزء من أملاكه وترك البلاد، والاختفاء شأنه شأن رفعت الأسد، أو أنه سيتعرض للمحاكمة و الاقتصاص، النقطة الثالثة، أنّ صلاحيات رامي مخلوف لن تخرج خارج عائلة مخلوف، وستنتقل إلى إيهاب، لذلك أعتقد أنّ الأيام القادمة تحمل في جعبتها الكثير من المفاجآت، وأن الهدنة مابين رامي مخلوف وبشار الأسد لن تصمد مع التحركات السريعة لبشار الأسد، طبعاً زيارته إلى القرداحة تدل على مدى خطورة رامي مخلوف على القصر ومدى هشاشة بشار الأسد".

    رامي مخلوف وأسماء الأخرس وبشار الأسد رامي مخلوف وأسماء الأخرس وبشار الأسد

    يذكر أن الخلاف بدأ بين رامي مخلوف وابن خاله الصيف الماضي، عندما وضعت الحكومة يدها على "جمعية البستان" الواجهة الإنسانية لأعماله خلال سنوات.

    فيديوهات رامي

    وفي ديسمبر الماضي، أصدرت دمشق سلسلة قرارات بالحجز الاحتياطي على الأموال المنقولة وغير المنقولة لعدد من كبار رجال الأعمال، بينهم مخلوف وزوجته وشركائه بتهمة "التهرّب الضريبي والحصول على أرباح غير قانونية".

    وإثر احتدام الخلاف بدأ مخلوف ببث مقاطع مصورة منذ أواخر أبريل الماضي وجّه خلالها انتقادات حادة للسلطات التي اعتبر أنها تسعى للإطاحة به، وطلب فيها من الأسد التدخل لإنقاذ "سيريتل"، شركة الاتصالات العملاقة التي يملكها، من الانهيار، بعدما طالبته الحكومة بتسديد نحو 180 مليون دولار كجزء من مستحقات للخزينة.

    عائلة الأسد عائلة الأسد

    لكن وزارة العدل في حكومة النظام أصدرت في مايو الماضي قراراً منعته بموجبه من السفر بشكل مؤقت بسبب أموال مستحقة للدولة.

    ويعتبر رامي مخلوف أهم شخصية داعمة للنظام بثروة تتجاوز مليارات الدولارات، وتعتبره المعارضة الواجهة الاقتصادية لرأس النظام بشار الأسد، وتسيطر شركاته دون منازع على قطاعات الاتصالات والكهرباء والعقارات.

    وبدأت دعائم امبراطورية رامي الاقتصادية بالتشكل في أواخر عهد الأسد الأب، وتوسعت بشكل لافت مع قدوم بشار الأسد، وأبرزها شركة الاتصالات "سيريتل" التي تملك نحو سبعين في المائة من سوق الاتصالات في سوريا، و غالبية الأسهم في شركات عدة أبرزها شركة "شام القابضة" و"راماك للاستثمار".

    0 التعليقات 0 نشر

  • اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

    نص خطاب السادات التاريخى بمجلس الشعب فى الذكرى 47 لانتصارات أكتوبر فيديو - بدايه الخبر
    اخبار السياسه - بدايه الخبر
    نص خطاب السادات التاريخى بمجلس الشعب فى الذكرى 47 لانتصارات أكتوبر.. فيديو الرئيس الراحل محمد أنور السادات

    أحد أشهر الخطابات التى لا يزال يتذكرها المصريون، خطاب الرئيس الراحل محمد أنور السادات بمناسبة انتصارات أكتوبر، والتى كشف فيها السادات تحت قبة البرلمان المصرى، الانتصارات التى حققتها القوات المسلحة خلال حرب أكتوبر.

    وفى الذكرى السنوية رقم 47 لانتصارات أكتوبر المجيدة يُعيد "اليوم السابع" نشر نص خطاب الرئيس الراحل محمد أنور السادات بعد حرب أكتوبر، الذى ألقاه أمام مجلس الشعب فى 16 أكتوبر من عام 1973.

     

     

    كلمة الرئيس السادات بعد حرب أكتوبر

     

    وفيما يلى ننشر فيديو كلمة الرئيس السادات بعد حرب أكتوبر، وكذلك نص الخطاب الذى ألقاه في افتتاح الدورة الاستثنائية لمجلس الشعب بعد الحرب.

     

    "بسم الله، أيها الإخوة والأخوات، كان بودى أن أجيء إليكم قبل الآن، ألتقى بكم وبجماهير شعبنا وأمتنا، لكن مشاغلى كانت كما تعلمون وكما تدرون، وأثق أنكم تقدرون، ومهما يكن فلقد أحس بكم وبشعبنا وأمتنا معا فيما أخذت على مسؤوليتى تعبيرا عن إرادة أمة، وتعبيرا عن مصير شعب، مناسبا أن أجيء إليكم اليوم أتحدث معكم ومع جماهير شعبنا ومع شعوب أمتنا العربية وأمام عالم يهمه ما يجرى على أرضنا لأنه وثيق الصلة بأخطر القضايا الإنسانية، وهى قضية الحرب والسلام، ذلك لأننا لا نعتبر نضالنا الوطنى والقومى ظاهرة محلية أو إقليمية لأن المنطقة التى نعيش فيها بدورها الاستراتيجي والحضارى فى القلب من العالم وفى الصميم من حركته ولأن الحوادث كبيرة ولأن التطورات متلاحقة ولأن القرارات مصيرية فإننى أريد أن أدخل مباشرة فيها أريد أن أتحدث معكم وسوف أركز على نقطتين: الحرب والسلام.

     

    أولا: الحرب لست أظنكم تتوقعون منى أن أقف أمامكم لكى نتفاخر معا ونتباهى بما حققناه فى أحد عشر يوما من أهم وأخطر بل وأعظم وأمجد أيام تاريخنا، وربما جاء يوم نجلس فيه معا لا لكى نتفاخر ونتباهى ولكن لكى نتذكر وندرس ونعلم أولادنا وأحفادنا جيلا بعد جيل، قصة الكفاح ومشاقه ومرارة الهزيمة وآلامها وحلاوة النصر وآماله، نعم سوف يجيء يوم نجلس فيه لنقص ونروى ماذا فعل كل منا فى موقعه، وكيف حمل كل منا الأمانة وكيف خرج الأبطال من هذا الشعب وهذه الأمة فى فترة حالكة ليحملوا مشاعل النور وليضيئوا الطريق حتى نستطيع أن نعبر الجسر ما بين اليأس والرجاء، ذلك كله سوف يجيء وقته وأظنكم توافقوننى على أن لدينا من المشاغل والمهام ما يستحق أن نكرس له وقتنا وجهدنا، وإذا جاز لى أن أتوقف قليلا وأنا أعلم أننى أتوق شوقا إلى سماع الكثير فإننى أقول ما يلي: أولاً : فيما يتعلق بنفسى فقد حاولت أن أفى بما عاهدت الله وما عاهدتكم عليه.

     

    حاولت أن أفى بما عاهدت الله وما عاهدتكم عليه قبل ثلاث سنوات بالضبط من هذا اليوم، عاهدت الله وعاهدتكم أن قضية تحرير التراب الوطنى والقومى هى التكليف الأول الذى حملته ولاء لشعبنا وللأمة، عاهدت الله وعاهدتكم على أن لن أدخر جهدا ولن أتردد دون تضحية مهما كلفنى فى سبيل أن تصل الأمة إلى وضع تكون فيه قادرة على دفع إرادتها إلى مستوى أمانيها، ذلك أن اعتقادنا دائما كان ولا يزال أن التمنى بلا إرادة نوع من أحلام اليقظة يرفض حبى وولائى لهذا الوطن أن تقع فى سرابه أو فى ضبابه.

     

    عاهدت الله وعاهدتكم على أن نثبت للعالم أن نكسة 1967 كانت استثناء فى تاريخنا وليست قاعدة وقد كنت فى هذا أصُر عن إيمان بأن التاريخ يستوعب (7000) سنة من الحضارة ويستشرف آفاقاً أعلم علم اليقين بأن نضال شعبنا وأمتنا لايعلو عنها وللوصول إليها وتأكيد قيمها وأحلامها العظمى، عاهدت الله وعاهدتكم على أن جيلنا لن يسلم أعلامه إلى جيل سوف يجيء بعده منكسة أو ذليلة، وإنما سوف نسلم أعلامنا مرتفعة هاماتها عزيزة صواريها قد تكون مخضبة بالدماء، لكننا ظللنا نحتفظ برؤوسنا عالية فى السماء وقت أن كانت جباهنا تنزف الدم والألم والمرارة. عاهدت الله وعاهدتكم على ألا أتأخر عن لحظة أجدها ملائمة ولا أتقدم عنها لا أغامر ولا أتلكأ، وكانت الحسابات مضنية والمسؤولية فادحة، لكننى أدركت كما قلت لكم وللأمة مرارا وتكرارا أن ذلك قدري، وأنى حملته على كتفي، عاهدت الله وعاهدتكم وحاولت مخلصا أن أفى بالوعد ملتمسا عون الله وطالبا ثقتكم وثقة الأمة، وإنى لأحمد الله.

     

    ثانيا: لقد كان كل شيئا منوطا بإرادة هذه الأمة، حجم هذه الإرادة وعمق هذه الإرادة، وما كنا نستطيع شيئا، وما كان أحد ليستطيع شيئا لو لم يكن هذا الشعب، ولو لم تكن هذه الأمة، لقد كان الليل طويلا وثقيلا ولكن الأمة لم تفقد إيمانها أبدا بطلوع الفجر وإنى لأقول بغير ادعاء إن التاريخ سوف يسجل لهذه الأمة أن نكستها لم تكن سقوطا، وإنما كانت كبوة عارضة وأن حركتها لم تكن فورانا وإنما كانت ارتفاعا شاهقا لقد أعطى شعبنا جهدا غير محدود وقدم شعبنا تضحيات غير محددة وأظهر شعبنا وعيا غير محدود وأهم من ذلك كله أهم من الجهد والتضحيات والوعي، فإن الشعب احتفظ بإيمان غير محدود، وكان ذلك هو الخط الفاصل بين النكسة والهزيمة، ولقد كنت أحس بذلك من أول يوم تحملت فيه مسؤوليتي وقبلت راضيا بما شاء الله أن يضعه على كاهلي، كنت أعرف أن إيمان الشعب هو القاعدة، وإذا كانت القاعدة، سليمة فإن كل ما ضاع يمكن تعويضه، وكل ما تراجعنا عنه نستطيع الانطلاق إليه مرة أخرى.

     

    وبرغم ظواهر عديدة بعضها طبيعى وبعضها مصطنع من تأثير حرب نفسية وجهت إلينا، فقد كان سؤالى لنفسى ولغيرى فى كل يوم يمر: هل القاعدة سليمة؟ وكنت واثقاً أنه ليس فى قدرة أية حرب نفسية مهما كانت ضراوتها أن تمس صلابة هذه القاعدة، ومادامت القاعدة بخير فإن كل شيء بخير، وغير ذلك لن يكون إلا زوبعة فى فنجان كما يقولون. لست أنكر إننا وُجهنا بمصاعب جمة، مصاعب حقيقية مصاعب فى الخدمات، مصاعب فى التموين مصاعب فى الإنتاج، مصاعب فى العمل السياسى أيضا. وكنت أعرف الحقيقة، ولكننى لم أكن فى موقف يسمح لى بشرحها كنت أعرف إننا نحاول نجعل الحياة مقبولة للناس وفى نفس الوقت فإن علينا أن نحتاط لما هو منتظر وكنت واثقا إنه سوف يجيء يوم تظهر فيه الحقيقة لغيرى كما كانت ظاهرة لي، وحين تظهر الحقيقة فإن الناس سوف يعرفون وسوف يقدرون وأحمد الله.

     

    ثالثا: لقد كانت هناك إشارة واضحة إلى وجود تمزق فى ضمير الأمة العربية كلها، وكنت أرى ذلك طبيعيا لأسباب اجتماعية وفكرية وزادت عليها مرارة النكسة، كان هناك من يسألوننى ويسألون أنفسهم هل تستطيع الأمة أن تواجه امتحانها الرهيب وهى على هذه الحالة من التمزق فى ضميرها. كنت أقول أن هذا التمزق فضلا عن أسبابه الطبيعية يعكس تناقضا بين الواقع والأمل وليس فى ذلك ما يخيف بل كنت أعتقد أنه ليس هناك شفاء لضمير الأمة ولا راحة له إلا عندما تواجه الأمة لحظة التحدى ولم أكن فى نفس الأوقات على استعداد للدخول فى مناقشات عقيمة، هل نعالج التمزق قبل مواجهة التحدي؟

     

    وكان رأيى أن الأمم لا تستطيع أن تكشف نفسها أو جوهرها إلا من خلال ممارسة الصراع وبمقدار ما يكون التحدى كبيرا بمقدار ما تكون يقظة الأمة واكتشافها لقدراتها كبيرة، لست أنكر وجود خلافات اجتماعية وفكرية فذلك مسار حركة التاريخ، لكننى فى نفس الوقت كنت أعرف أن الأمم العظيمة عندما تواجه تحدياتها الكبرى فإنها قادرة على أن تحدد لنفسها أولوياتها بوضوح لا يقبل الشك، كنت مؤمنا بسلامة وصلابة دعوة القومية العربية وكنت مدركا للتفاعلات المختلفة التى تحرك مسيرة أمة واحدة.

     

    لكننى كنت واثقا أن وحدة العمل سوف تفرض نفسها على كل القوى وعلى كل الأطراف وعلى كل التيارات، لأننا جميعا سوف نعى أن هذا الظرف ليس مساواة بين الاجتهادات وإنما هو الصراع بين الفناء والبقاء لأمة بأسرها وأحمد الله. رابعا: ولقد كنت أعرف قواتنا المسلحة ولم يكن حديثى عنها رجما بالغيب ولا تكهنا، لقد خرجت من صفوف هذه القوات المسلحة وعشت بنفسى تقاليدها وتشرفت بالخدمة فى صفوفها وكنت فى ألويتها.

     

    إن سجل هذه القوات كان باهرا، لكن أعداءنا الاستعمار القديم والجديد والصهيونية العالمية، ركزت ضد هذا السجل تركيزا مخيفا لأنها أرادت أن تشكك الأمة فى درعها وفى سيفها، ولم يكن يخامرنا الشك فى أن هذه القوات المسلحة، كانت من ضحايا نكسة سنة 1967 ولم تكن أبدا من أسبابها. كان فى استطاعة هذه القوات سنة 1967 أن تحارب بنفس البسالة والصلابة التى تحارب بها اليوم لو أن قيادتها العسكرية فى ذلك الوقت لم تفقد أعصابها بعد ضربة الطيران التى حذر منها عبد الناصر أو لو أن تلك القيادة لم تصدر قرارا بالانسحاب العام من سيناء بدون علم عبد الناصر.

     

    إن قواتنا لم تعط الفرصة لتقاتل عام 1967 أن هذه القوات لم تعط الفرصة لتحارب دفاعا عن الوطن وعن شرفه وعن ترابه، لم يهزمها عدوها ولكن أرهقتها الظروف التى لم تعطها الفرصة لتقاتل. إن القوات المسلحة المصرية قامت بمعجزة على أعلى مقياس عسكري، ولقد شاركت مع جمال عبد الناصر فى عملية إعادة بناء القوات المسلحة ثم شاءت الأقدار أن أتحمل مسؤولية استكمال البناء ومسؤولية القيادة العليا لها أن القوات المسلحة قامت بمعجزة على أعلى مقياس عسكرى استوعبت العصر كله تدريبا وسلاحا بل وعلما واقتدارا حين أصدرت لها الأمر أن ترد على استفزاز العدو وان تكبح جماح غروره فإنها أثبتت نفسها أن هذه القوات أخذت فى يدها بعد صدور الأمر لها زمام المبادرة وحققت مفاجأة العدو وأفقدته توازنه بحركاتها السريعة إن التاريخ العسكرى سوف يتوقف طويلاً أمام عملية يوم 6 أكتوبر 1973.

     

    ولست أتجاوز إذا قلت أن التاريخ العسكرى سوف يتوقف طويلاً بالفحص والدرس أمام عملية يوم 6 أكتوبر 73 حين تمكنت القوات المسلحة المصرية من اقتحام مانع قناة السويس الصعب واجتياز خط بارليف المنيع وعبور الضفة الشرقية من القناة بعد أن أفقدت العدو توازنه لقد كانت المخاطرة كبيرة والتضحيات عظيمة لمعركة 6 أكتوبر خلال الساعات الست الأولى من حربنا كانت هائلة فقد العدو توازنه إلى هذه اللحظة وإذا كنا نقول ذلك اعتزازاً وبعض الاعتزاز إيمان فان الواجب يقتضينا أن نسجل من هنا وبإسم هذا الشعب وبإسم هذه الأمة ثقتنا المطلقة فى قواتنا المسلحة ثقتنا فى قياداتها التى خططت وثقتنا فى شبابها وجنودها الذين نفذوا بالنار والدم .

     

    ثقتنا فى إيمان هذه القوات المسلحة فى قدرتها على استيعاب هذا السلاح أقول باختصار أن هذا الوطن يستطيع أن يطمئن ويأمن بعد خوف إنه قد أصبح درع وسيف أريد من هنا أن أشد انتباه حضراتكم معى إلى الجبهة الشمالية حيث يحارب الجيش السورى العظيم معركة من أمجد معارك الأمة العربية تحت القيادة المخلصة والحازمة للأخ الرئيس حافظ الأسد وأريد أن أقول لإخوتنا فى الجبهة الشمالية إنكم عاهدتكم وكنتم الأوفياء للعهد وصادقتكم وكنتم أشرف الأصدقاء وقاتلتم وكنتم أشجع المقاتلين.

     

    إنكم حاربتم حرب رجال وصمدتم صمود الأبطال ولم يكن فى مقدورنا أن نجد رفقة سلاح أكثر مدعاة للطمأنينة والفخر من هذه الرفقة التى تشرفنا بالقتال فيها معكم ضد عدو واحد لنا هو عدو أمتنا العربية كلها ، لقد كنا من طلائع المعركة ، تحملنا ضراوتها ودفعنا معاً أفدح تكاليفها من دمائنا ومن مواردنا، ولسوف نواصل القتال، ولسوف نتحدى الخطر، ولسوف نواصل مع إخوة لنا ، تنادوا إلى الساحة صادقين مخلصين سوف نواصل جميعاً دفع ضريبة العرق والدم حتى نصل إلى هدف نرضاه لأنفسنا وترضاه أمتنا لنضالها فى هذه المرحلة الخطيرة من مراحله المتصلة المستمرة أيها الإخوة والأخوات كل ذلك عن الحرب والآن ماذا عن السلام ؟

     

    عندما نتحدث عن السلام فلابد لنا أن نتذكر ولا ننسى كما لابد لغيرنا ألا يتناسى حقيقية الأسباب التى من أجلها كانت حربنا وقد تأذنون لى أن أضع بعض هذه الأسباب محددة قاطعة أمام حضراتكم.

     

    أولاً : إننا حاربنا من أجل السلام ٠٠ حاربنا من أجل السلام الوحيد الذى يستحق وصف السلام ، وهو السلام القائم على العدل ، إن عدونا يتحدث أحيانا عن السلام ولكن شتان ما بين سلام العدوان وسلام العدل ، إن دافيد بن جوريون هو الذى صاغ لإسرائيل نظرية فرض السلام والسلام لا يفرض والحديث عن فرض السلام معناه التهديد بشن الحرب أو شنها فعلاً والخطأ الكبير الذى وقع فى عدونا إنه تصور أن قوة الإرهاب تستطيع ضمان الأمن ولقد أثبت عملياً اليوم وفى ميدان القتال عقم هذه النظرية السلام لا يفرض وسلام الأمر الواقع لا يقوم ولا يدوم ، السلام بالعدل وحده ، والسلام ليس بالإرهاب مهما أمعن فى الطغيان ومهما زين له غرور القوة أو حماقة القوة ذلك الغرور وتلك الحماقة اللتين تمادى فيها عدونا ليس فقط خلال السنوات الست الأخيرة بل خلال السنوات الخمس والعشرين ، أى منذ قامت الدولة الصهيونية باغتصاب فلسطين .

     

    ولقد نسأل قادة إسرائيل اليوم : أين ذهبت نظرية الأمن الإسرائيلى التى حاولوا إقامتها بالعنف تارة وبالجبروت تارة أخرى ، طوال خمس وعشرين سنة ؟ لقد انكسرت وتحطمت ، قوتنا العسكرية تتحدى اليوم قوتهم العسكرية وها هم فى حرب طويلة ممتدة وهم أمام استنزاف نستطيع نحن أن نتحمله بأكثر وأوفر مما يستطيعون وها هم عمقهم معرض إذا تصوروا أن فى استطاعتهم تخويفنا بتهديد العمق العربى وربما أضيف كى يسمعوا فى إسرائيل أننا لسنا دعاة إبادة كما يزعمون أن صواريخنا المصرية العربية عابرة سيناء من طراز ظافر موجودة الآن على قواعدها ، مستعدة للانطلاق بإشارة واحدة إلى الأعماق فى إسرائيل ولقد كان فى وسعنا منذ الدقيقة الأولى للمعركة أن نعطى الإشارة ونصدر الأمر خصوصاً وأن الخيلاء والكبرياء الفارغة أوهمتهم بأكثر مما يقدرون على تحمل تبعاته لكننا ندرك مسئولية استعمال أنواع معينة من السلاح ونرد أنفسنا بأنفسنا عنها ، وإن كان عليهم أن يتذكروا ما قلته يوما ومازلت أقوله العين بالعين والسن بالسن والعمق بالعمق.

     

    ثانياً : إننا لم نحارب لكى نعتدى على أرض غيرنا وإنما حاربنا ونحارب وسوف نواصل الحرب لهدفين اثنين الأول : استعادة أراضينا المحتلة بعد سنة 1967 الثانى : إيجاد السبل لاستعادة واحترام الحقوق المشروعة لشعب فلسطين ، هذه هى أهدافنا من قبول مخاطر القتال ولقد قبلناها رداً على استفزازات لا تحتمل ولا تطاق ولم نكن البادئين إنما كنا فيها ندافع عن أنفسنا وعن حرياتنا وعن حقنا فى الحرية والحياة إن حربنا لم تكن من أجل العدوان ولكن ضد العدوان ولم نكن فى حربنا خارجين على القيم ولا القوانين التى ارتضاها مجتمع الدول لنفسه وسجلها فى ميثاق الأمم المتحدة الذى كتبته الشعوب الحرة بدمائها بعد انتصارها على الفاشية والنازية بل لعلنا نقول إن حربنا هى استمرار للحرب الإنسانية ضد الفاشية والنازية ، ذلك لأن الصهيونية بدعواها العنصرية وبمنطق التوسع بالبطش ليس إلا تكراراً هزيلاً للفاشية والنازية يثير الازدراء ولا يثير الخوف ويبعث على الاحتقار أكثر مما يبعث على الكراهية إننا فى حربنا كنا نتصرف وفق نص روح وميثاق الأمم المتحدة وليس مجافاة للروح ولا للنص وإلى جانب الميثاق نفسه فقد كنا نتصرف تقديراً واحتراماً لقرارات المنظمة الدولية سواء على مستوى الجمعية العامة للأمم المتحدة أو على مستوى مجلس الأمن .

     

    أيها الإخوة والأخوات لقد شهد العالم كله لنا بالحق وأشاد بشجاعتنا دفاعاً عن هذا الحق أدرك العالم إننا لسنا البادئين بالعدوان ولكننا المبادرون بواجب الدفاع عن النفس، لسنا ضد قيم وقوانين مجتمع الدول ولكننا مع قيم وقوانين مجتمع الدول لسنا مغامرى حرب وإنما نحن طلاب سلام أدرك العالم ذلك كله وكان يتعاطف من قبل ذلك مع قضيتنا واليوم زاد على تعاطفه معنا إحترامه لتصميمنا على الدفاع عن هذه القضية ولقد كنا نطمئن بعطف العالم ونحن الآن نعتز باحترامه.

     

    وأقول لكم بصدق وأمانة إننى أفضل احترام العالم ولو بغير عطف على عطف العالم إذا كان بغير احترام وأحمد الله أيها الإخوة والأخوات إن دولة واحدة اختلفت مع العالم كله ولم تختلف معنا فقط إنما مع العالم كله كما قلت ، وهذه الدولة هى الولايات المتحدة لقد فوجئت كما تدعى بأننا حاولنا رد العدوان ولسنا نفهم كيف ولماذا فوجئت هذه الدولة ، لم تكتف كما تقول بأنها فوجئت وإنما أفاقت من المفاجأة دون أن تعود إلى الصواب ، ومن المؤسف والمحزن أن يكون هذا موقف واحدة من القوى الأعظم فى هذا العصر لقد كنا نتوقع أو ربما نتمنى ضد الشواهد والتجارب كلها أن تفيق الولايات المتحدة الأمريكية من المفاجأة إلى الصواب لكن ذلك لم يحدث ورأينا الولايات المتحدة تخرج من المفاجأة إلى المناورة والعودة إلى خطوط ما قبل 6 أكتوبر وكان يمكن أن نغضب من هذا المنطق المعكوس ولكننا لم نغضب لأننا نثق فى أنفسنا من ناحية .

     

    ومن ناحية أخرى لأننا بالفعل نريد أن نساهم فى سلام العالم إن العالم يدخل فى عصر من الوفاق بين القوتين الأعظم ونحن لا نعارض سياسة الوفاق ، كان لنا تحفظ واحد عليها ومازال تحفظناً قائماً ، إذا كنا نريد أن يدخل العالم بعد استحالة الحرب العالمية إلى عصر من السلام فإن السلام ليس معنى مجرداً أو مطلقاً السلام له معنى واحد هو أن تشعر كل شعوب الأرض إنه سلام لها وليس سلاماً مفروضاً عليها وانى لأقول أمام حضراتكم وعلى مسمع من العالم : نحن نريد أن تنجح وأن تتدعم سياسة الوفاق ونحن على استعداد للمساهمة فى إنجاحها وتدعيمها إن أى نسيان لهذه الحقيقة البديهية ليس تجاهلاً فحسب وإنما هو إهانة لا نرتضيها لأنفسنا ولا للعالم الذى يعرف أهمية وقيمة المنطقة التى نعيش فيها وعليه أن يعرف الآن أن هذه المنطقة قادرة على أن تمنح وأن تمنع .

     

    أيها الإخوة والأخوات إن الولايات المتحدة بعد المناورة التى رفضنا مجرد مناقشتها خصوصاً بعد أن فتحنا طريق الحق بقوة السلاح اندفعت إلى سياسة لا نستطيع أن نسكت عليها ٠٠ لا نستطيع أن نسكت عليها أو تسكت عليها أمتنا العربية ٠٠ ذلك إنها أقامت جسراً سريعاً تنقل به المعونات والمساعدات العسكرية لإسرائيل لم يكف الولايات المتحدة أن سلاحها هو الذى مكن إسرائيل من تعطيل كل محاولات الحل السلمى لأزمة الشرق الأوسط فإذا هى الآن تتورط فيما هو أفدح ، فيما هو اخطر فى عواقبه بينما نحن نقاتل العدوان وبينما نحاول إزاحة كابوسه عن أراضينا المحتلة إذ هى تسارع إلى العدوان تعوضه عما خسره وتزوده بما لم يكن لديه إن الولايات المتحدة تقيم جسراً بحرياً وجوياً تتدفق منه على إسرائيل دبابات جديدة وطائرات جديدة ومدافع جديدة وصواريخ جديدة واليكترونيات جديدة ونحن نقول لهم إن هذا لن يخيفنا ولكن عليكم وعلينا قبل أن تصل الأمور إلى نقطة اللا عودة أن نفهم إلى أين وإلى متى وأين ونحن خريطة الشرق الأوسط وليست إسرائيل ، إلى أين ومصالحكم كلها عندنا وليست فى إسرائيل ؟ إلى اين والى متى ؟ .

     

    أيها الإخوة والأخوات لقد فكرت فى أن أبعث إلى الرئيس ريتشارد نيكسون بخطاب أحدد فيه موقفنا بوضوح ولكننى ترددت خشية إساءة التفسير ولذلك قررت أن استعيض عن ذلك بتوحيد رسالة مفتوحة إليه من هنا ، رسالة لا يمليها القول ولكن تمليها الثقة ، رسالة لا تصدر عن ضعف ولكن تصدر عن رغبة حقيقية فى صون السلام ودعم الوفاق ، أريد أن أقول إنه بوضوح إن مطلبنا فى الحرب معروف لا حاجة بنا لإعادة شرحه ، وإذا كنتم تريدون معارضة مطلبنا فى السلام فإليكم مشروعنا للسلام .

     

    أولا : إننا قاتلنا وسوف نقاتل لتحرير أرضنا التى أمسك بها الاحتلال الإسرائيلى سنة 67 ولإيجاد السبيل لاستعادة واحترام الحقوق المشروعة لشعب فلسطين ، ونحن فى هذا نقبل التزامنا بقرارات الأمم المتحدة فى الجمعية العامة ومجلس الأمن .

     

    ثانياً : إننا على استعداد لقبول وقف إطلاق النار على أساس انسحاب القوات الإسرائيلية عن كل الأراضى المحتلة فوراً وتحت إشراف دولى إلى خطوط ما قبل 5 يونيو 1967.

     

    ثالثاً : إننا على استعداد فور إتمام الانسحاب من كل هذه الأراضى أن نحضر مؤتمر سلام دولى فى الأمم المتحدة سوف أحاول جهدى أن اقنع به رفاقى من القادة العرب المسئولين مباشرة عن إدارة الصراع مع العدو كما إننى سوف أحاول جهدى أن أقنع به ممثلى الشعب الفلسطينى وذلك لكى يشارك معنا ومع مجتمع الدول فى وضع قواعد وضوابط السلام فى المنطقة يقوم على احترام الحقوق المشروعة لكل شعوب المنطقة .

     

    رابعاً : إننا على استعداد فى هذه الساعة من هذه الدقيقة أن نبدأ فى تطهير قناة السويس وفتحها أمام الملاحة الدولية لكى تعود أداء دورها فى رخاء العالم وازدهاره ولقد أصدرت الأمر بالفعل إلى رئيس هيئة قناة السويس بالبدء فى هذه العملية غداة إتمام تحرير الضفة الشرقية للقناة وقد بدأت بالفعل مقدمات للاستعداد لهذه المهمة .

     

    خامساً : إننا لسنا على استعداد فى هذا كله لقبول وعود بمهمة أو بمبادرات مضللة تقبل كل تفسير وكل تأويل وتستنزف الوقت مما لا جدوى منه وتعيد قضيتنا إلى جمودها لم نعد نقبل به مهما كانت الأسباب لدى الغير أو تضحيات بالنسبة لنا ، ما نريده الآن هو الوضوح ، الوضوح فى الغايات والوضوح فى الوسائل .

     

    أيها الإخوة والأخوات لقد قلنا كلمتنا وأدعو الله مخلصاً أن يفهمها الجميع فى إطارها الصحيح وأن يضعوها على الخط المستقيم وأن يحسنوا تقدير الأمور إن هذه المسألة تتطلب شجاعة الرجال وعقل الرجال ومن جانبنا فإننا نواجه هذه الساعات بخضوع الصادقين مع الله ومع أنفسهم ومع أمتهم ومع إنسانيتهم هذه ساعات تدور فيها معارك أكبر مما دار من أسلحة تقليدية حتى فى حروب العمالقة، هذه ساحات تتقرر فيها مصائر وتتحدد فيها علاقات سوف تفرض نفسها على المستقبل وهى تؤكد نفسها فى الحاضر هذه ساعات يتقدم فيها أبطال ، وهذه ساعات يسقط بل يرتفع فيها شهداء هذه ساعات حافلة بمشاعر متباينة تمتزج فيها صيحة الفرح بمشاعر عميقة أخرى ذلك إننا كنا ولازلنا نريد الحق ولا نريد الحرب لكننا كنا ولا نزال نريد الحق حتى إذا فرضت علينا الحرب وحين كانت نشوة الانتصار تملأ كل القلوب فإننى كنت فيما بينى وبين ربى أعرف مدى العناء الإنسانى الذى ندفعه فى سبيل النصر ولقد كنت أتتبع أنباء انتصارنا فى خشوع لأننى أعرف الحرب .

     

    ولقد كان أعز القائلين هو الذى علمنا "كتب عليكم القتال وهو كره لكم"، أيها الإخوة والأخوات هذه ساعات نعرف فيها أنفسنا ونعرف فيها الأصدقاء ونعرف فيها الأعداء ، ولقد عرفنا أنفسنا ولقد عرفنا أصدقائنا وكانوا بأصدق وأخلص ما نطلب من الأصدقاء ولقد كنا نعرف عدونا دائماً ولسنا نريد أن نزيد من أعداءنا بل إننا لنوجه الكلمة بعد الكلم والتنبيه بعد التنبيه ، والتحذير بعد التحذير لكى نعطى للجميع فرصة يراجعون ولعلهم يتراجعون لكننا بعون الله قادرون بعد الكلمة وبعد التنبيه وبعد التحذير أن نوجه الضربة بعد الضربة ولسوف نعرف متى وأين وكيف إذا أرادوا التصاعد فيما يفعلون ، الأمة العربية كلها وأسمح لنفسى أن أعبر عنها ، لن ننسى مواقف هذه الساعات أن الأمة العربية لم تنس أصدقاءها هذه الساعات الذين يقفون معها ولن ننسى أعداء هذه الساعات الذين يقفون مع عدونا " ربنا كن لن عونا وهدى .. ربنا وبارك لنا فى شعبنا وأمتنا ربنا انك وعدت ووعدك الحق " أن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم " والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

     

    https://www.youtube.com/watch?v=qJStn0rkyMk

    المصدر : موقع اليوم السابع

    0 التعليقات 0 نشر

لا يوجد نتائج لإظهار

لا يوجد نتائج لإظهار

لا يوجد نتائج لإظهار

لا يوجد نتائج لإظهار

رعاية تجارية
رعاية تجارية