رعاية تجارية
رعاية تجارية

الاحصائيات

رعاية تجارية

لا يوجد نتائج لإظهار


  • اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

    إيران الحقوقية نسرين ستودة في خطر عقب إضرابها عن الطعام

    إيران.. الحقوقية نسرين ستودة في خطر عقب إضرابها عن الطعام

    حث 44 محامياً في إيران المدافعة الإيرانية البارزة عن حقوق الإنسان نسرين ستوده ومعتقلين سياسيين آخرين على إنهاء إضرابهم عن الطعام وتجنب تعريض حياتهم للخطر.

    وطالب المحامون أيضاً، في بيان صدر عنهم، بالإفراج عن المعتقلين السياسيين وسط جائحة كورونا، معتبرين أن هذا "مطلب منطقي وإنساني وقانوني".

     
     

    كما حثوا على استمرار منح الإجازات للسجناء في خضم الجائحة، لكنهم انتقدوا استثناء المعتقلين والسجناء السياسيين من ذلك.

    تظاهرات لإطلاق سراح نسرين ستودة (أرشيفية) تظاهرات لإطلاق سراح نسرين ستودة (أرشيفية)

    وكانت المحامية نسرين ستودة، قد أعلنت منذ 11 أغسطس/آب، أنها بدأت إضراباً عن الطعام احتجاجاً على ظروف الاحتجاز في السجون الإيرانية.

    وأثار تفشي فيروس كورونا على نطاق واسع في إيران والتقارير عن إصابة السجناء السياسيين بالفيروس القاتل مخاوف بشأن سلامتهم.

    وأفاد محمد مقيمي، محامي نسرين ستودة، أن موكلته قررت الإضراب عن الطعام احتجاجاً على الوضع "غير العادل" و"غير القانوني" للسجناء السياسيين في إيران، والذي أصبح "أسوأ" بعد تفشي فيروس كورونا.

    وفي أعقاب تفشي فيروس كورونا في سجن "ايفين" سيئ السمعة بطهران، نظم عشرات السجناء السياسيين في "الجناح 8" اعتصاماً يوم الاثنين 10 أغسطس/آب.

    وقال "أطلس السجون الإيرانية"، وهو موقع مدافع عن حقوق المعتقلين في إيران، إن "27 سجيناً سياسياً شاركوا في الاعتصام، وطالبوا بفتح تحقيق فوري في ظروف الاعتقال القاسية في إيفين".

    من داخل سجن إيفين في طهران (أرشيفية) من داخل سجن إيفين في طهران (أرشيفية)

    من جهتهم، قال المحامون إن "نسرين ستودة وبعض مواطنينا المضطهدين في السجن، والذين لا يجدون طريقة لاستعادة حقوقهم وحقوق الناس، قد أضربوا عن الطعام كملاذ أخير يعرض حياتهم للخطر".

    وذكر البيان أنه "بالمخاطرة بصحتهم، فإن هؤلاء السجناء يسعون للتأثير على الممارسات القاسية وغير القانونية ضدهم ونقل رسالتهم إلى الناس".

    وكانت ستودة تدافع عن قضايا العديد من نشطاء حقوق الإنسان ونشطاء حقوق المرأة والأحداث المحكوم عليهم بالإعدام في إيران. وقد سُجنت سابقاً من أغسطس/آب 2010 إلى سبتمبر/أيلول 2013 بسبب أنشطتها في مجال حقوق الإنسان.

    وفي فبراير/شباط الماضي، وجه الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون دعوة لنسرين ستودة شخصياً للمشاركة في قمة عن حقوق الإنسان.

    وكتب ماكرون إلى ستودة: "يسعدني أن أدعوكم إلى هذه المبادرة لتعزيز المساواة الحقيقية بين النساء والرجال في جميع أنحاء العالم".

    لكن مقعد ستودة في القمة في فرنسا بقي شاغراً ومزيناً بباقة زهور بينما هي كانت وراء القضبان في سجن "إيفين" سيئ السمعة بطهران.

    0 التعليقات 0 نشر

  • اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

    إيران الحقوقية نسرين ستودة في خطر عقب إضرابها عن الطعام

    إيران.. الحقوقية نسرين ستودة في خطر عقب إضرابها عن الطعام

    حث 44 محامياً في إيران المدافعة الإيرانية البارزة عن حقوق الإنسان نسرين ستوده ومعتقلين سياسيين آخرين على إنهاء إضرابهم عن الطعام وتجنب تعريض حياتهم للخطر.

    وطالب المحامون أيضاً، في بيان صدر عنهم، بالإفراج عن المعتقلين السياسيين وسط جائحة كورونا، معتبرين أن هذا "مطلب منطقي وإنساني وقانوني".

     
     

    كما حثوا على استمرار منح الإجازات للسجناء في خضم الجائحة، لكنهم انتقدوا استثناء المعتقلين والسجناء السياسيين من ذلك.

    تظاهرات لإطلاق سراح نسرين ستودة (أرشيفية) تظاهرات لإطلاق سراح نسرين ستودة (أرشيفية)

    وكانت المحامية نسرين ستودة، قد أعلنت منذ 11 أغسطس/آب، أنها بدأت إضراباً عن الطعام احتجاجاً على ظروف الاحتجاز في السجون الإيرانية.

    وأثار تفشي فيروس كورونا على نطاق واسع في إيران والتقارير عن إصابة السجناء السياسيين بالفيروس القاتل مخاوف بشأن سلامتهم.

    وأفاد محمد مقيمي، محامي نسرين ستودة، أن موكلته قررت الإضراب عن الطعام احتجاجاً على الوضع "غير العادل" و"غير القانوني" للسجناء السياسيين في إيران، والذي أصبح "أسوأ" بعد تفشي فيروس كورونا.

    وفي أعقاب تفشي فيروس كورونا في سجن "ايفين" سيئ السمعة بطهران، نظم عشرات السجناء السياسيين في "الجناح 8" اعتصاماً يوم الاثنين 10 أغسطس/آب.

    وقال "أطلس السجون الإيرانية"، وهو موقع مدافع عن حقوق المعتقلين في إيران، إن "27 سجيناً سياسياً شاركوا في الاعتصام، وطالبوا بفتح تحقيق فوري في ظروف الاعتقال القاسية في إيفين".

    من داخل سجن إيفين في طهران (أرشيفية) من داخل سجن إيفين في طهران (أرشيفية)

    من جهتهم، قال المحامون إن "نسرين ستودة وبعض مواطنينا المضطهدين في السجن، والذين لا يجدون طريقة لاستعادة حقوقهم وحقوق الناس، قد أضربوا عن الطعام كملاذ أخير يعرض حياتهم للخطر".

    وذكر البيان أنه "بالمخاطرة بصحتهم، فإن هؤلاء السجناء يسعون للتأثير على الممارسات القاسية وغير القانونية ضدهم ونقل رسالتهم إلى الناس".

    وكانت ستودة تدافع عن قضايا العديد من نشطاء حقوق الإنسان ونشطاء حقوق المرأة والأحداث المحكوم عليهم بالإعدام في إيران. وقد سُجنت سابقاً من أغسطس/آب 2010 إلى سبتمبر/أيلول 2013 بسبب أنشطتها في مجال حقوق الإنسان.

    وفي فبراير/شباط الماضي، وجه الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون دعوة لنسرين ستودة شخصياً للمشاركة في قمة عن حقوق الإنسان.

    وكتب ماكرون إلى ستودة: "يسعدني أن أدعوكم إلى هذه المبادرة لتعزيز المساواة الحقيقية بين النساء والرجال في جميع أنحاء العالم".

    لكن مقعد ستودة في القمة في فرنسا بقي شاغراً ومزيناً بباقة زهور بينما هي كانت وراء القضبان في سجن "إيفين" سيئ السمعة بطهران.

    0 التعليقات 0 نشر

  • اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

    إيران السجن 9 سنوات لوالد ذبح ابنته بمنجل يثير جدلاً

    إيران.. السجن 9 سنوات لوالد ذبح ابنته بمنجل يثير جدلاً

    كشفت والدة فتاة إيرانية تدعى رومينا أشرفي، أحدثت قصة ذبحها بمنجل على يد والدها في مايو الماضي، موجة غضب حول جريمة الشرف المذكورة، أن القضاء الإيراني أصدر حكماً بالسجن 9 سنوات فقط على الوالد.

    واحتجت راعنا دشتي، والدة رومينا، في حديث مع وكالة أنباء العمل الإيرانية (إيلنا)، الجمعة، على حكم المحكمة، وقالت إنه "تسبب لي ولعائلتي بالخوف والذعر".

     
     

    يذكر أن جريمة الشرف حدثت في مدينة طالش، في محافظة جيلان شمال إيران، عندما كشف ناشطون عبر مواقع التواصل أن والد الفتاة رومينا أشرفي، البالغة من العمر 13 عامًا، قام بذبحها في 21 مايو/ آيار الماضي.

    قطع رأسها بمنجل

    وألقت الشرطة القبض على والد الفتاة الذي اعترف بأنه قتلها بوحشية، حيث قطع رأسها بمنجل بينما كانت نائمة، وذلك بعد إعادتها إلى المنزل من قبل قوات الأمن عقب هروبها مع عشيقها البالغ من العمر 28 عاما.

    واعتقلت قوات الأمن بهمن خاوري، عشيق رومينا، الذي حكمت عليه المحكمة بالسجن لمدة عامين، حيث كان قد ادعى أن والد الفتاة رفض زواجه منها بسبب مذهبه السني، وقال له في السابق عندما تقدم لخطبتها "إننا شيعة ولا نزوج بناتنا لأهل السنة".

    وردا على سؤال حول فارق العمر بينهما، قال خاوري لوسائل إعلام محلية، إن "الفتاة كانت تحبني ولجأت إليّ بعدما كان والدها يضربها بشدة يوميا، متأثرا بإدمانه المفرط على المخدرات، وطلبت مني إنقاذها من التعذيب اليومي من خلال الزواج منها".

    وهاجم ناشطون وكثير من مستخدمي مواقع التواصل، دور الشاب واتهموه باستغلال طفولة وبراءة الفتاة، بالإضافة إلى تقصير الشرطة والقوانين في عدم حماية الفتاة وتسليمها لوالدها الذي من الممكن أن يفلت من العقاب.

    قبر رومينا قبر رومينا

    كما انتقد ناشطون عدم تنفيذ القصاص بوالد الفتاة، حيث إنه وفقًا للمادة 220 من قانون العقوبات الإيراني، لا يعاقب الوالد في جريمة الشرف باعتباره الوصي.

    يذكر أنه كل عام في إيران، تُقتل النساء والفتيات على أيدي أقاربهن الذكور تحت غطاء الدفاع عن الشرف. ولا يوجد عدد دقيق لهذه الحالات، لكن في عام 2014، أفاد مسؤول في شرطة طهران، أن 20% من جرائم القتل في إيران كانت جرائم شرف.

    كما أفاد موقع "خبر أونلاين" أنه "وفقًا للإحصاءات، في عام 2013 كانت نسبة 18.8% من جرائم القتل هي جرائم شرف، حيث شهدت محافظات الأهواز وفارس وأذربيجان الشرقية أكبر عدد من جرائم القتل".

    0 التعليقات 0 نشر

  • اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

    إيران السجن 9 سنوات لوالد ذبح ابنته بمنجل يثير جدلاً

    إيران.. السجن 9 سنوات لوالد ذبح ابنته بمنجل يثير جدلاً

    كشفت والدة فتاة إيرانية تدعى رومينا أشرفي، أحدثت قصة ذبحها بمنجل على يد والدها في مايو الماضي، موجة غضب حول جريمة الشرف المذكورة، أن القضاء الإيراني أصدر حكماً بالسجن 9 سنوات فقط على الوالد.

    واحتجت راعنا دشتي، والدة رومينا، في حديث مع وكالة أنباء العمل الإيرانية (إيلنا)، الجمعة، على حكم المحكمة، وقالت إنه "تسبب لي ولعائلتي بالخوف والذعر".

     
     

    يذكر أن جريمة الشرف حدثت في مدينة طالش، في محافظة جيلان شمال إيران، عندما كشف ناشطون عبر مواقع التواصل أن والد الفتاة رومينا أشرفي، البالغة من العمر 13 عامًا، قام بذبحها في 21 مايو/ آيار الماضي.

    قطع رأسها بمنجل

    وألقت الشرطة القبض على والد الفتاة الذي اعترف بأنه قتلها بوحشية، حيث قطع رأسها بمنجل بينما كانت نائمة، وذلك بعد إعادتها إلى المنزل من قبل قوات الأمن عقب هروبها مع عشيقها البالغ من العمر 28 عاما.

    واعتقلت قوات الأمن بهمن خاوري، عشيق رومينا، الذي حكمت عليه المحكمة بالسجن لمدة عامين، حيث كان قد ادعى أن والد الفتاة رفض زواجه منها بسبب مذهبه السني، وقال له في السابق عندما تقدم لخطبتها "إننا شيعة ولا نزوج بناتنا لأهل السنة".

    وردا على سؤال حول فارق العمر بينهما، قال خاوري لوسائل إعلام محلية، إن "الفتاة كانت تحبني ولجأت إليّ بعدما كان والدها يضربها بشدة يوميا، متأثرا بإدمانه المفرط على المخدرات، وطلبت مني إنقاذها من التعذيب اليومي من خلال الزواج منها".

    وهاجم ناشطون وكثير من مستخدمي مواقع التواصل، دور الشاب واتهموه باستغلال طفولة وبراءة الفتاة، بالإضافة إلى تقصير الشرطة والقوانين في عدم حماية الفتاة وتسليمها لوالدها الذي من الممكن أن يفلت من العقاب.

    قبر رومينا قبر رومينا

    كما انتقد ناشطون عدم تنفيذ القصاص بوالد الفتاة، حيث إنه وفقًا للمادة 220 من قانون العقوبات الإيراني، لا يعاقب الوالد في جريمة الشرف باعتباره الوصي.

    يذكر أنه كل عام في إيران، تُقتل النساء والفتيات على أيدي أقاربهن الذكور تحت غطاء الدفاع عن الشرف. ولا يوجد عدد دقيق لهذه الحالات، لكن في عام 2014، أفاد مسؤول في شرطة طهران، أن 20% من جرائم القتل في إيران كانت جرائم شرف.

    كما أفاد موقع "خبر أونلاين" أنه "وفقًا للإحصاءات، في عام 2013 كانت نسبة 18.8% من جرائم القتل هي جرائم شرف، حيث شهدت محافظات الأهواز وفارس وأذربيجان الشرقية أكبر عدد من جرائم القتل".

    0 التعليقات 0 نشر

  • اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

    ظريف يبرر إعدام أفكاري ويعرض على أميركا تبادل السجناء

    ظريف يبرر إعدام أفكاري ويعرض على أميركا تبادل السجناء

    برر وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، تنفيذ الإعدام ضد المصارع الايراني نويد أفكاري، الذي خلق رود فعل دولية واسعة، قائلا إن إعدامه لا علاقة له بمشاركته في الاحتجاجات الشعبية المناهضة للنظام.

    وبحسب وكالة " أسوشيتيد برس"، فقد زعم ظريف خلال حديثه، الاثنين، في مؤتمر بالفيديو نظمه "مجلس العلاقات الخارجية"، وهو مركز أبحاث أميركي، أن إيران بها "قضاء مستقل"، مضيفا أن إعدام أفكاري "جاء بسبب ارتكابه جريمة قتل رجل أمن وليس مشاركته في الاحتجاجات".

     
     

    وتأتي هذه المزاعم رغم أن القضاء الإيراني أصدر حكمين بالإعدام ضد نويد أفكاري، أحدهما يتهمه بـ "الفساد في الأرض" بسبب مشاركته في احتجاجات أغسطس 2018 في مدينة شيراز، وهو الحكم الأساس، والحكم الآخر الذي صدر لاحقا كان يتعلق بمقتل عنصر الأمن.

    هذا، بينما نشرت "منظمة حقوق الإنسان الإيرانية"، ومقرها أوسلو، ملفًا صوتيًا لجلسة استماع في محكمة أفكاري يطلب فيها المصارع، البالغ من العمر 27 عامًا، من القاضي عرض فيلم يتعلق بقتله المزعوم لعنصر أمن خلال الاحتجاجات الجماهيرية في أغسطس 2018، نافيا تورطه بالقضية.

    لكن القاضي هدد المتهم بالقول: "أنا قاض يستخرج كل التفاصيل. سأتابع كل الأمور حتى أضع حبل المشنقة حول عنقك".

    نويد أفكاري نويد أفكاري

    وقرر القضاء الإيراني إعدام الرياضي الشاب بسرعة بينما كانت أسرته ومحاميه على وشك التفاوض مع أسرة الضحية للحصول على عفو.

    وردًا على الاحتجاجات والانتقادات الواسعة، أصدر القضاء الإقليمي في محافظة فارس، بيانًا دافع فيه عن القرار، فيما ذكر العديد من الخبراء القانونيين بعد ذلك أن البيان زاد من غموض القضية.

    وكان خمسة خبراء حقوقيون تابعون للأمم المتحدة قد أصدروا بيانًا يدين إعدام أفكاري وقالوا إن الحكومة الإيرانية استخدمت "إعدام البطل الرياضي لترهيب الناس".

    وانتقد خبراء حقوق الإنسان في الأمم المتحدة حكم الإعدام الصادر بحق أفكاري من محكمة "تفتقر إلى الحد الأدنى من المبادئ الشكلية والموضوعية للمحاكمة العادلة".

    كما أشار الخبراء إلى أن "الاعترافات المنتزعة تحت التعذيب كانت الدليل الوحيد لإصدار المحكمة حكمها "، مؤكدين أن "هناك شكوكاً جدية حول صحة أساس تهمة القتل العمد".

    عرض تبادل جميع السجناء

    هذا وأعلن ظريف خلال مؤتمر "مجلس العلاقات الخارجية" أن الحكومة الإيرانية مستعدة لتبادل جميع السجناء مع الإدارة الأميركية.

    وأثيرت قضية تبادل السجناء بين إيران والولايات المتحدة خلال الأشهر الأخيرة، وأدت في 10 يونيو/حزيران إلى إطلاق سراح الطبيب الإيراني مجيد طاهري المقيم في فلوريدا، والذي سُجن في الولايات المتحدة لخرقه العقوبات المفروضة على طهران، وعاد إلى إيران.

    وبالمقابل أطلقت طهران سراح مايكل وايت، المواطن الأميركي الذي كان مسجونًا في إيران لمدة عامين.

    وكانت واشنطن قد أفرجت أيضا عن سيروس أصغري، الأستاذ في جامعة "شريف" للتكنولوجيا الذي تم اعتقاله في الولايات المتحدة، قبل يومين من إطلاق سراح وايت.

    ودعا مسؤولون في الحكومة الأميركية في الأشهر الأخيرة إلى إطلاق سراح سيامك نمازي ومراد طاهباز، وهما مواطنان أميركيان من أصل إيراني محتجزان في إيران.

    المصدر : موقع العربية

    0 التعليقات 0 نشر

لا يوجد نتائج لإظهار

لا يوجد نتائج لإظهار

لا يوجد نتائج لإظهار

لا يوجد نتائج لإظهار

رعاية تجارية

لعبة بزل ، ألغاز، توصيل الخطوط

لعبة بزل ، ألغاز، توصيل الخطوط

رعاية تجارية