• Yousef Ahmed
  • يوسف احمد
  • Egypt
  • مصر
  • اضافة منع استخدام مانع الاعلانات
  • +201148280146
  • مؤسسة التطور
  • 2020
  • adblock تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم ❤️

بدايه الخبر - البحث
رعاية تجارية
رعاية تجارية

لا يوجد نتائج لإظهار


  • اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

    آبي أحمد يزور السودان وسط استمرار الخلاف حول سد النهضة

    آبي أحمد يزور السودان.. وسط استمرار الخلاف حول سد النهضة

    يقوم رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد بزيارة رسمية للخرطوم، غداً الثلاثاء، بحسب ما نقلت وكالة الأنباء السودانية الرسمية (سونا)، في وقت تستمر الخلافات بين السودان وإثيوبيا ومصر حول سد النهضة الذي تبنيه إثيوبيا على النيل الأزرق، أحد أهم روافد نهر النيل.

    ونقلت الوكالة السودانية عن يبلتال أميرو، السفير الإثيوبي الجديد لدى الخرطوم قوله، عقب تقديم أوراق اعتماده لرئيس مجلس السيادة الانتقالي الفريق أول عبد الفتاح البرهان في القصر الجمهوري بالخرطوم: "يصل رئيس الوزراء للبلاد الثلاثاء لعقد لقاء مع القيادات السودانية حول العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تعزيزها".

    لقاء سابق بين آبي أحمد ورئيس المجلس الانتقالي عبدالفتاح البرهان في الخرطوم في أغسطس الماضي لقاء سابق بين آبي أحمد ورئيس المجلس الانتقالي عبدالفتاح البرهان في الخرطوم في أغسطس الماضي
     
     

    وسدّ النهضة الذي تبنيه إثيوبيا على النيل الأزرق منذ 2011 أصبح مصدر توتر شديد بين أديس أبابا من جهة والقاهرة والخرطوم من جهة ثانية. ويتوقع أن يصبح هذا السد أكبر منشأة لتوليد الطاقة الكهربائية من المياه في إفريقيا.

    ومنذ 2011، تتفاوض الدول الثلاث للوصول إلى اتّفاق حول ملء السد وتشغيله، لكنها رغم مرور هذه السنوات أخفقت في الوصول إلى اتّفاق.

    سد النهضة سد النهضة

    وترى إثيوبيا أن السد ضروري لتحقيق التنمية الاقتصادية، في حين تعتبره مصر تهديداً حيوياً لها، إذ إن نهر النيل يوفّر لها أكثر من 95% من احتياجاتها من مياه الري والشرب.

    وفي تموز/يوليو، أعلنت إثيوبيا أنها بدأت تعبئة سدّها العملاق، ما أثار قلق القاهرة والخرطوم.

    كما أن إثيوبيا كانت إلى جانب الاتحاد الإفريقي الذي تولى وساطة بين المدنيين السودانيين والعسكريين قبل عام عقب الإطاحة بالرئيس السوداني السابق عمر البشير في نيسان/ابريل 2019.

    وأفضت هذه الوساطة إلى تشكيل حكومة انتقالية لمدة ثلاث سنوات بمشاركة المدنيين والعسكريين.

    لقاء سابق بين آبي أحمد ورئيس الحكومة السوداني عبدالله حمدوك في أديس أبابا في فبراير الماضي لقاء سابق بين آبي أحمد ورئيس الحكومة السوداني عبدالله حمدوك في أديس أبابا في فبراير الماضي
    0 التعليقات 0 نشر

  • اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

    أستاذ موارد مائية الفيضانات مستمرة فى السودان حتى سبتمبر المقبل

    قال الدكتور عباس شراقى، أستاذ الجيولوجيا والموارد المائية بجامعة القاهرة، إن ارتفاع المنسوب حاليا كان متوقعا، حيث ارتفعت بحيرة فيكتوريا مايو الماضي لمستوى قياسي نتيجة لموسم الأمطار في المنطقة الاستوائية، وكانت هناك تحذيرات للسودان بأخذ الاحتياطات خشية وقوع فيضانات.

     

     

    وأضاف خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامية إيمان الحصرى عبر برنامجها مساء دى أم سى، المذاع على قناة دى أم سى، أن الاحتياطات تتمثل في زيادة حواف النهر، وتعلية جسور النهر، كما كان يجب قبل موسم الفيضان تطهير المجاري المائية من الطمي والحشائش ما يعوق الحركة وزيادة الفيضان، خاصة أن عمق النيل الأبيض منخفض جدًا، مشيرا إلى أن الفيضانات ستستمر في السودان حتى شهر سبتمبر المقبل، والأمطار ستكون غزيرة في السودان وإثيوبيا.

    كان قد كشف الدكتور عباس شراقى سبب عكارة مياه النيل في السودان، موضحاً أن الجبال مليئة بالبراكين القديمة بها صخور سوداء تتحلل لطمى، وسهلة التحلل، مضيفا أن أي نهر يأتي من إثيوبيا يكون ملئ بالطمى، ولذلك سمى النيل الأزرق بهذا السمى.

    وأوضح لا يوجد كتلة بهذا الشكل إلا في شرق إثيوبيا تسقط عليها الأمطار وتتفتت وتترسب في السودان ومصر، لافتاً إلى أن الأهمية الكبرى للطمى يكون تربة زراعية خصبة.

    وذكر أستاذ الجيولوجيا والموارد المائية بجامعة القاهرة، أن الطمى يسبب مشكلات لمحطات المياه، وخاصة عند مروره من حوض تنقية المياه.

    المصدر : اليوم السابع

    0 التعليقات 0 نشر

  • اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

    السيسي سنواصل الإصلاح وهذا الملف أخطر من سد النهضة

    السيسي: سنواصل الإصلاح.. وهذا الملف أخطر من سد النهضة

    قال الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، السبت، إن الدولة المصرية لن تغيب مرة أخرى وستستمر في مواصلة أعمال التطوير والإصلاح.

    وأضاف على هامش افتتاحه عددا من المشروعات القومية في محافظة الإسكندرية، أن الدولة لن تغيب مرة أخرى، ولو غابت فسيتم تأجيل التطوير لمدة 100 عام، مشيرا إلى أنه لن يقبل ذلك، ولو كان المصريون يرفضون وجوده فلا مشكلة لديه، لأنه من الصعب أن يبقى في مكان ويترك الإصلاح بما يرضي الله، بحسب تعبيره.

     
     

    وقال إن هدف المشروعات التي تقوم بها الدولة المصرية مصلحة الجميع، مؤكدا أن هناك من يشكك في تلك المشروعات ويتحدث عنها بشكل سلبي لإثارة الإحباط ونشره.

    من عمليات التعقيم ضد كورونا بالمرافق المصرية من عمليات التعقيم ضد كورونا بالمرافق المصرية

    واستنكر السيسي ما تفعله بعض الفضائيات التي تتهم الحكومة بهدم المساجد، مخاطبا إياها بالقول: "ليتكم مثلنا تعملون حسابا لله، لكنكم تخربون الشعوب بينما نحن نبني نعمر وكنا نعاير بفقرنا".

    وأضاف الرئيس المصري قائلاً: "أزلنا 30 مسجدا وبنيناها مرة ثانية، للنفع العام والمصلحة والتنمية"، مؤكدا "أن مخالفات البناء على الأراضي الزراعية أخطر من سد النهضة، ورغم أن بعض المواطنين متألمون من إجراءات الدولة لضبط تلك المخالفات، لكن عليهم أن يعلموا أن الاستمرار فيه يهدد الدولة المصرية".

    وأكد الرئيس السيسي أن الدين الخارجي لمصر تحت السيطرة، وأن الدولة مضطرة للتمويل الخارجي للمشروعات التي تقوم بها حتى تستطيع تحقيق الأهداف الاستراتيجية التي تسعى إليها لتحسين حياة المواطنين، وتوفير الخدمات التي يحتاجونها، مضيفاً أن قضية الدين الخارجي ينظر إليها البعض على أنها أزمة، لكن هناك جهود مكثفة لضبط الدين، وجعله في الحدود الآمنة وفي ذات الوقت الحفاظ على معدلات نمو كبيرة.

    وأوضح أنه لولا تداعيات فيروس كورونا التي أصابت العالم كله، لحقق الاقتصاد المصري معدلات كبيرة في النمو، مشيرا إلى أن مصر حافظت على تصنيفها وفقا لتقييم كبرى مؤسسات التقييم الدولية، مما يؤكد سلامة إجراءات الإصلاح الاقتصادي الذي تنتهجه.

    0 التعليقات 0 نشر

  • اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

    جونسون يهاتف السيسي حول أزمة ليبيا - بدايه الخبر

    جونسون يهاتف السيسي حول أزمة ليبيا

    تلقى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الثلاثاء، اتصالاً هاتفياً من رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون.

    وصرح المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية بأن الاتصال تناول التباحث وتبادل وجهات النظر حول تطورات عدد من الملفات الدولية والإقليمية وفى مقدمتها الوضع في ليبيا، حيث أكد السيسي موقف مصر الاستراتيجي الثابت تجاه الأزمة الليبية والهادف الي استعادة الاستقرار والامن، ودعوة كافة الاطراف الليبية الي التفاعل الايجابي البناء في المسارات المختلفة المنبثقة من قمة برلين وإعلان القاهرة وذلك للوصول للانتخابات الرئاسية والبرلمانية التي ستدشن بداية مرحلة جديدة للشعب الليبي نحو تحقيق السلام والاستقرار واستعادة أركان الدولة الوطنية، وإنهاء فوضى انتشار الجماعات الإرهابية

     
     

    وقد اعرب رئيس الوزراء البريطاني عن دعمه للجهود المصرية الملموسة والمقدرة لتسوية الازمة الليبية، وتوافق الجانبان بشأن استمرار التشاور والتنسيق المشترك في هذا الصدد.

    وعلى صعيد عملية السلام فى الشرق الأوسط، تم التوافق على اهمية دفع العمل الدولى الجماعى في هذه المرحلة نحو استئناف المفاوضات بين الجانبين الفلسطينى والإسرائيلي.

    كما تطرق الاتصال إلى قضية سد النهضة، حيث شدد الرئيس المصري على الأهمية القصوى لقضية المياه بالنسبة للشعب المصري باعتبارها مسألة أمن قومى، ومن ثم تمسك مصر بحقوقها المائية من خلال التوصل إلى اتفاق قانونى يضمن قواعد واضحة لعملية ملء وتشغيل السد، ويحقق المصالح المشتركة لجميع الأطراف.

    وأضاف المتحدث الرسمي أن الاتصال تناول بحث بعض الموضوعات الخاصة بالعلاقات الثنائية، خاصةً على الصعيد الأمني والعسكري والتجاري والسياحي، وذلك في ضوء المستوى المتنامي لعلاقات البلدين خلال الفترة الأخيرة، حيث أشار جونسيون إلى حرص بريطانيا على تطوير التعاون المشترك مع مصر في مختلف المجالات.

    المصدر : موقع العربية

    0 التعليقات 0 نشر

  • اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

    حراك في السودان ضيوف من أميركا وإثيوبيا ومحاكمة

    حراك في السودان.. ضيوف من أميركا وإثيوبيا ومحاكمة

    يشهد السودان اليوم الثلاثاء حراكاً دبلوماسياً مهماً، حيث تستقبل الخرطوم وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الذي سيجري مباحثات مع رئيس الوزراء عبد الله حمدوك، و رئيس مجلس السيادة الفريق أول عبد الفتاح البرهان، بحسب ما أفادت وكالة الأنباء الرسمية.

    ويتوقع أن يناقش بومبيو تسريع رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، ودعم واشنطن للسلام في السودان

     
     
    ضيف إثيوبي أيضاً

    إلى ذلك، يزور رئيس الوزراء الإثيوبي، آبي احمد، الخرطوم اليوم أيضاً، في وقت تستمر الخلافات بين السودان وإثيوبيا ومصر حول سد النهضة الذي تبنيه إثيوبيا على النيل الأزرق، أحد أهم روافد نهر النيل.

    ونقلت الوكالة السودانية عن يبلتال أميرو السفير الإثيوبي الجديد لدى الخرطوم عقب تقديم أوراق اعتماده لرئيس مجلس السيادة الانتقالي، قوله "يصل رئيس الوزراء للبلاد الثلاثاء لعقد لقاء مع القيادات السودانية حول العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تعزيزها".

    آبي أحمد(فرانس برس) آبي أحمد(فرانس برس)

    ولا تزال الخلافات مستمرة حول السدّ الذي تبنيه إثيوبيا على النيل الأزرق، الذي أصبح منذ 2011 مصدر توتر شديد بين أديس أبابا من جهة والقاهرة والخرطوم من جهة ثانية.

    فمنذ 2011، تتفاوض الدول الثلاث للوصول إلى اتّفاق حول ملء السدّ وتشغيله، لكنها رغم مرور هذه السنوات أخفقت في الوصول إلى اتّفاق.

    وفي حين ترى إثيوبيا أن السد ضروري لتحقيق التنمية الاقتصادية، تعتبره مصر تهديداً حيوياً لها إذ إن نهر النيل يوفّر لها أكثر من 95% من احتياجاتها من مياه الري والشرب.

    البشير وانقلاب 1989

    بالإضافة إلى تلك الزيارتين، تشهد الخرطوم اليوم انعقاد الجلسة الثانية من محاكمة الرئيس السوداني المعزول عمر البشير و27 شخصا آخرين متهمين بالاستيلاء على السلطة في انقلاب عام 1989، وفق ما أفاد محاميه لفرانس برس، وذلك بعد أن تم تعليق هذه المحاكمة في 10 آب/أغسطس بناء على طلب الدفاع واستغرقت الجلسة الأولى ساعة واحدة فقط لأن القاعة لم تستوعب محامي الدفاع وعددهم 191.

    البشير لأول مرة في لباس السجن (ارشيفية- فرانس برس) البشير لأول مرة في لباس السجن (ارشيفية- فرانس برس)

    ويحاكم المتهمون الـ 28 بتهمة تنظيم الانقلاب الذي أوصل البشير إلى السلطة عام 1989، وهي محاكمة غير مسبوقة في العالم العربي.

    وقال هاشم الجعلي محامي عمر البشير لوكالة فرانس برس "تم إبلاغ المتهمين في السجن باستئناف المحاكمة الثلاثاء".

    ورفضت محكمة الاستئناف طلب محامي الدفاع الإفراج عن ثلاثة متهمين لقاء كفالة وكانت المحاكمة عُلقت بانتظار هذا القرار.

    يذكر أن المتهمين هم ثلاثة من مسؤولي حزب المؤتمر الشعبي الذي تزعمه الإسلامي الراحل حسن الترابي الذي توفي عام 2016. وقد تأسس هذا الحزب عام 1999 بعد خلافات بين الترابي والبشير.

    0 التعليقات 0 نشر

  • اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

    خبير مصري عقبات تمنع إثيوبيا من بدء مرحلة ملء السد الثانية

    خبير مصري: عقبات تمنع إثيوبيا من بدء مرحلة ملء السد الثانية

    قبل أيام أعلن رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد، أنه سيتم تحديد موعد بدء المرحلة الثانية من ملء بحيرة سد النهضة، والتي من المتوقع أن يتم خلالها تعبئة 18.4 مليار متر مكعب من المياه في خزان السد.

    وأضاف أبي أحمد، أن الأعمال التي سيتم تنفيذها من سبتمبر/أيلول 2020 وحتى أغسطس/آب 2021 ستكون حاسمة في مسار اكتمال بناء سد النهضة والذي من المتوقع أن ينتهي بحلول 2023.

    رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد
     
     

    من جهته، كشف المدير العام لمشروع سد النهضة، كيفلي هورو، أن نسبة اكتمال أعمال بناء السد الكلية وصلت إلى 78%، فيما وصلت نسبة أعمال الإنشاءات المنفذة حتى الآن إلى 75%.

    تصريحات المسؤولين الإثيوبيين تأتي في وقت لا تزال فيه مفاوضات سد النهضة تراوح مكانها بين الدول الثلاث (مصر وإثيوبيا والسودان). وكانت آخر تطوراتها إعداد مسودة أولية تتضمن تجميع مقترحات الدول الـ3 في مستند واحد يحدد نقاط الخلاف والتوافق. كما تم الاتفاق على أن تبدأ اللجنة الفنية القانونية عملها يوم الجمعة المقبل.

    يأتي ذلك في إطار محاولة التوصل لتوافق حول النقاط الخلافية وتقريب وجهات النظر سعياً للوصول لاتفاق حول ملء وتشغيل السد، وإعداد تقرير لعرضه على رئيس جنوب إفريقيا بوصفه الرئيس الحالي للاتحاد الإفريقي يوم 28 أغسطس/آب.

    صورة بالأقمار الاصطناعية للسد صورة بالأقمار الاصطناعية للسد

    التصريحات الإثيوبية المترافقة مع استمرار المفاوضات جعلت البعض يتساءل إن كانت إثيوبيا تناور، وهل مع بدء أديس أبابا للمرحلة الثانية للملء تكون المفاوضات قد وصلت لطريق مسدود؟

    وفي هذا السياق، قال الدكتور عباس شراقي، أستاذ الجيولوجيا والموارد المائية بكلية الدراسات الإفريقية في جامعة القاهرة، إن إثيوبيا لن تستطيع بدء المرحلة الثانية لملء السد قبل عام، وتحديداً عند موسم الفيضان المقبل، مضيفاً أن ما تعلنه عن أنها أنهت المرحلة الأولى لتبدأ المرحلة الثانية "غير دقيق فنياً".

    وأكد شراقي، في حديث مع "العربية.نت"، أن الملء الأولي للسد بلغ 5 مليارات متر مكعب ولا تستطيع إثيوبيا حتى الآن تشغيل التوربينات لتوليد الكهرباء، كما لا تستطيع أن تقوم بتخزين ما يكفي من المياه اللازمة لتشغيل التوربينات (أي 8 مليارات متر مكعب) قبل مارس/آذار المقبل. وأشار إلى أن "ما يمكن لإثيوبيا تخزينه حتى نهاية مارس/آذار المقبل نحو 3 مليارات أخرى من أمتار المياه المكعبة، يُمكن الحصول عليها من بحيرة تانا وبعض ما يطلق عليه اسم "بقايا موسم الفيضان" الحالي الذي ينتهي نهاية سبتمبر/أيلول المقبل".

    من أعمال بناء السد من أعمال بناء السد

    وأضاف أن "إثيوبيا لا تستطيع حتى الآن تشغيل ولو توربينا واحدا، لأن المياه المخزنة غير كافية، وإنشاءات السد وعدم اكتمال مبانيه لا تمكنها من تخزين 18 مليارا، كما يزعم رئيس الوزراء الإثيوبي، أو حتى 8 مليارات. كما أن تشغيل توربينين يحتاج لـ8 مليارات متر مكعب لتوليد الكهرباء". وأشار إلى أن "إثيوبيا لا يمكنها كذلك في الوقت الحالي إكمال إنشاءات السد في ظل استمرار الفيضان، وعليها الانتظار لحين انتهاء موسم الأمطار لتتمكن من إكمال الإنشاءات واستيعاب ما تسعى إليه من تخزين المياه".

    الخلاصة، كما يقول خبير المياه، إن تصريحات المسؤولين الإثيوبيين ببدء المرحلة الثانية لملء السد "مجرد تصريحات للاستهلاك المحلي ولاعتبارات سياسية لديهم، لكن الواقع يكذبها، فمباني السد لو كانت وصلت نسبة التنفيذ فيها إلى 75% لأمكن لهم تخزين نحو 18 مليار متر مكعب خلال الفيضان الحالي دون النظر للمفاوضات الحالية مع مصر والسودان. ولو كانوا ينوون بدء المرحلة الثانية لتخزين 18 مليار متر مكعب كما يقول رئيس الوزراء الإثيوبي، فهذا لن يكون قبل عام خلال موسم الفيضان المقبل لعدم وجود مياه يمكن تخزينها عقب انتهاء موسم الأمطار في نهاية سبتمبر/أيلول المقبل".

    0 التعليقات 0 نشر

  • اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

    روسيا لا بديل عن الحل السياسي في سوريا وليبيا

    روسيا: لا بديل عن الحل السياسي في سوريا وليبيا

    قال السفير الروسي في القاهرة جيورجي بوريسينكو إن "مصر وروسيا تتبنيان موقفاً وثيقاً فيما يتعلق بالوضع في سوريا وليبيا"، حسب ما نقلته عنه وكالة أنباء "الشرق الأوسط".

    وأضاف بوريسينكو: "موقفنا المشترك هو ضرورة تعزيز الحوار السياسي الشامل بين الأطراف المتنازعة"، مشدداً على عدم وجود بديل للحل السياسي في كلا النزاعين.

    قوات روسية في شمال سوريا قوات روسية في شمال سوريا
     
     

    وأكد أن "موسكو تتفهم مخاوف شركائها المصريين على أمنهم القومي خاصة مع وجود الكثير من الإرهابيين في شرق ليبيا".

    وتابع: "نبذل جهوداً كبيرة لتجنب الخط الأحمر الذي أعلن عنه الرئيس عبد الفتاح السيسي"، في إشارة لمدينتي سرت والجفرة.

    مدينة سرت (أرشيفية) مدينة سرت (أرشيفية)

    وكشف بوريسينكو أن "الجانب الروسي يجري مشاورات مستمرة مع تركيا للتوصل إلى وقف إطلاق دائم للنار في ليبيا وتجميد تحرك قوات الوفاق".

    في سياق آخر، قال إن روسيا تحاول إقناع إثيوبيا بتسوية النزاع بشأن سد النهضة "سليماً بدون إلحاق الأذى لجيرانها".

    وقال في هذا السياق: "وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أرسل مناشدات متكررة لشركائنا الإثيوبيين يطالبهم بالالتزام بالمفاوضات الجارية والتوصل إلى اتفاق ثلاثي بشأن ملء وتشغيل سد النهضة" مع مصر والسودان.

    من أعمال بناء سد النهضة من أعمال بناء سد النهضة
    0 التعليقات 0 نشر

  • اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

    مصر تجدد مطالبها لابد من اتفاق ملزم حول سد النهضة

    مصر تجدد مطالبها: لابد من اتفاق ملزم حول سد النهضة

    أكدت مصر على أهمية التفاوض على اتفاق ملزم حول سد النهضة، حيث قالت الخارجية المصرية، في بيان رسمي، إن وزيري الخارجية والموارد المائية والري شاركا، الأحد، في اجتماع دعت إليه جنوب إفريقيا بصفتها رئيس الاتحاد الإفريقي كلاً من مصر والسودان وإثيوبيا لبحث تطورات مفاوضات سد النهضة، حيث تقرر أن تُستأنف المفاوضات اعتباراً من الثلاثاء، بهدف التوصل إلى اتفاق حول ملء وتشغيل سد النهضة في أقرب فرصة ممكنة.

    وأكدت خلال الاجتماع على أهمية التفاوض من أجل إبرام اتفاق مُلزم قانوناً ينظم عمليتي ملء وتشغيل سد النهضة، بما يحفظ حقوق الدول الثلاث، ويؤمن مصالحها المائية، ويحد من أضرار هذا السد وآثاره على دولتي المصب.

     
     

    هذا وكانت القاهرة، قد أعلنت قبل أيام تعليق مفاوضات سد النهضة، موكدةً أن إثيوبيا لم تقدم أي قواعد لتشغيل السد.

    اجتماع وزراء الخارجية والري في مفاوضات سد النهضة اجتماع وزراء الخارجية والري في مفاوضات سد النهضة

    كما ذكرت وزارة الموارد المائية أن وزير المياه الإثيوبي وجه خطاباً لنظرائه في كل من مصر والسودان مرفقاً به مسودة خطوط إرشادية وقواعد ملء سد النهضة، لا تتضمن أي قواعد للتشغيل، ولا أي عناصر تعكس الإلزامية القانونية للاتفاق، فضلاً عن عدم وجود آلية قانونية لفض النزاعات".

    وأكدت مصر أن الخطاب الإثيوبي جاء خلافاً لما تم التوافق عليه في اجتماع سابق برئاسة وزراء المياه والذي خلص إلى ضرورة التركيز على حل النقاط الخلافية، لعرضها في اجتماع لاحق.

    هذا وعادت الوزارة مجدداً وأعلنت ترحيبها باستئناف مفاوضات سد النهضة، ولكن بشرط الالتزام بمخرجات القمة الإفريقية المصغرة، والتي تنص على التفاوض لإبرام اتفاق ملزِم حول قواعد ملء وتشغيل السد.

    وعقدت الأحد مفاوضات سداسية بين وزراء الخارجية والري في الدول الثلاث، لبحث الخلافات ومحاولة التوصل لحل.

    0 التعليقات 0 نشر

  • اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

    مفاوضات سد النهضة تفشل مجددا

    مفاوضات سد النهضة تفشل مجددا

    أعلنت مصر فشل التوصل لصيغة مشتركة في مفاوضات سد النهضة .

    وذكرت وزارة الموارد المائية المصرية اليوم الجمعة أنه عقد اليوم بناء على مخرجات القمة الإفريقية المصغرة اجتماعا برئاسة وزراء المياه من الدول الثلاث برعاية الاتحاد الإفريقي وبحضور مراقبين من الدول الأعضاء بهيئة مكتب الاتحاد الإفريقي والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، وخبراء مفوضية الاتحاد الإفريقي، لبحث الوصول لصيغة مشتركة حول سد النهضة .

    من اجتماع مفاوضات سد النهضة من اجتماع مفاوضات سد النهضة
     
     

    وبدأت الاجتماعات بتبادل الكلمات الافتتاحية بين الوزراء حيث استعرض الوفد المصري نتائج أعمال اللجنة القانونية والفنية بشأن النسخة الأولية المجمعة المُعدة من مقترحات الدول الثلاث.

    وذكرت الوزارة أن عدم التوافق بين الدول الثلاث استمر حول العديد من النقاط القانونية والفنية بشأن النسخة الأولية المجمعة والمُعدة بواسطة الدول الثلاث حيث لم ترق بعد إلى عرضها على هيئه مكتب الاتحاد الإفريقي برئاسة جنوب افريقيا.

    وكشفت الوزارة أنه وبعد نقاش مطول بشأن المفاوضات خلال الفترة القادمة، توافق وزراء المياه في نهاية الاجتماع على قيام كل دولة منفردة بإرسال خطاب إلى رئيس جنوب إفريقيا يتضمن رؤيتها للمرحلة المقبلة من المفاوضات.

    وكانت الوزارة قد أكدت قبل أيام أن الخلافات ما زالت قائمة حول سد النهضة.

    وقال محمد السباعي، المتحدث باسم وزارة الموارد المائية المصرية في تصريحات سابقة لـ"العربية.نت" إن الدول الثلاث تبادلت مقترحاتها بخصوص اتفاقية ملء وتشغيل السد وآليات العمل، والتي على أساسها يمكن تلافي أي نواحي سلبية ويمكن الوصول لصيغة توافقية لنصوص نهائية تجمع مقترحات الدول الثلاث في اتفاقية شاملة ووافية ومحققة لمصالح كل دولة.

    من اجتماع مفاوضات سد النهضة من اجتماع مفاوضات سد النهضة
    من اجتماع مفاوضات سد النهضة من اجتماع مفاوضات سد النهضة
    0 التعليقات 0 نشر

  • اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

    هذه مطالب الدول الـ3 بمفاوضات سد النهضة وهذه فرص نجاحها

    هذه مطالب الدول الـ3 بمفاوضات سد النهضة.. وهذه فرص نجاحها

    تنتهي يوم الجمعة القادم الجولة الحالية من مفاوضات سد النهضة والتي تنعقد بناء على مخرجات القمة الإفريقية المصغرة التي انعقدت في 21 يوليو/تموز الماضي والاجتماع السداسي لوزراء الخارجية والري في الدول الثلاث (مصر والسودان وإثيوبيا) الذي عقد 16 أغسطس/آب الجاري.

    وخلال الاجتماع الذي عُقد الجمعة الماضية تم إعداد مسودة أولية جمعت كل مقترحات الدول الـ3 في مستند واحد يحدد نقاط الخلاف والتوافق. وتم التوافق على الخطوات المستقبلية حيث تم الاتفاق على أن تنتهي اللجنة الفنية القانونية من عملها يوم الجمعة القادم.

    صورة بالأقمار الصناعية للسد صورة بالأقمار الصناعية للسد
     
     

    وكشف المهندس محمد السباعي، المتحدث باسم وزارة الموارد المائية المصرية، أن المفاوضات ستستكمل اليوم الاثنين، بعد تجميع مقترحات الدول الثلاث واختيار عضو فني وقانوني ممثل لكل دولة، مشيراً إلى أنه من المقرر إعداد تقرير لعرضه على رئيس جنوب إفريقيا بوصفه الرئيس الحالي للاتحاد الإفريقي.

    ماذا تريد الدول الثلاث من مفاوضات سد النهضة؟ وما هي مطالب كل دولة على حدة؟ وهل بعد هذه المطالب يمكن أن يتم التوصل لاتفاق؟

    الدكتور محمد نصر علام، وزير الري المصري الأسبق، أجاب على هذه الأسئلة، قائلاً في حديث مع "العربية.نت" إن مطالب الدول الثلاث في المفاوضات تؤكد تعمق الخلافات وصعوبة الوصول لتوافق بين جميع الأطراف.

    وأوضح علام أن مطالب مصر هي في الحفاظ على حصتها المائية وعدم تأثير السد على نصيبها من المياه، وكذلك الحفاظ على معدلات المياه اللازمة لتشغيل السد العالي، والتنسيق عند إقامة أي مشروعات مستقبلية على النيل الأزرق، وعدم اتخاذ قرارات أحادية في كل ما يخص نهر النيل.

    صورة بالأقمار الصناعية للسد صورة بالأقمار الصناعية للسد

    أما مطالب السودان فهي حماية منشأتها من كل ما يعرضها للغرق والانهيار، وأيضاً الحفاظ على حصتها المائية والحصول على ما يلزمها من طاقة كهربائية، وتنظيم تصرفات النيل الأزرق مع الحفاظ على علاقات متوازنة مع مصر وإثيوبيا.

    وبحسب علام، مطالب إثيوبيا "ربما لا تتعارض مع مطالب السودان كثيراً، لكنها تصطدم بمطالب مصر".

    وقال إن مطالب إثيوبيا "تتركز كلها في فرض السيطرة الإثيوبية على مياه النيل الأزرق، وإنشاء ما تحتاجه أديس أبابا من السدود دون مراعاة لمصالح مصر والسودان، وإعادة تقاسم مياه النيل بعيداً عن أي اتفاقيات سابقة"، مضيفاً أن "كل هذه المطالب تتعارض وتتصادم مع مطالب مصر".

    وعلى سؤال "ما هي النتائج المتوقعة إذا أصر كل طرف على مطالبه؟" أجاب الوزير المصري السابق: "المفاوضات الجارية هي محاولة من جانب إثيوبيا لتضييع الوقت وهي تسعى لإظهار حسن نيتها في مقابل تعنت مصر، فيما تحاول مصر كشف خداع إثيوبيا وتعنتها وعدم قبولها بالتفاوض ولجوئها لاتخاذ قرارات أحادية في ما يخص النهر تمهيداً لكشفها أمام الاتحاد الإفريقي ومن بعده مجلس الأمن، وهو أمر متوقع".

    وأشار علام إلى أن "مصر لن تقبل سوى باتفاق ملزم يتضمن قواعد للملء والتشغيل، وعدم تقاسم مياه النيل وفق حصص. وقد نجحت في الوصول لتوافق في ذلك مع السودان، فيما كان موقف إثيوبيا واضحاً وهو أنها لا تقبل اتفاقية ملزمة لملء وتشغيل سد النهضة".

    وتابع: "قدمت إثيوبيا صورة أمام الاتحاد الإفريقي والعالم بأنها ترحب بالتفاوض، لكن الحقيقة أنها لن تتنازل عن خططها لإقامة السد وتشغيله دون تنسيق مع دولتي المصب"، خاتماً حديثه بالقول: "الكرة ستنتقل لملعب مجلس الأمن".

    0 التعليقات 0 نشر

  • اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

    هذه مطالب الدول الـ3 بمفاوضات سد النهضة وهذه فرص نجاحها0

    هذه مطالب الدول الـ3 بمفاوضات سد النهضة.. وهذه فرص نجاحها

    تنتهي يوم الجمعة القادم الجولة الحالية من مفاوضات سد النهضة والتي تنعقد بناء على مخرجات القمة الإفريقية المصغرة التي انعقدت في 21 يوليو/تموز الماضي والاجتماع السداسي لوزراء الخارجية والري في الدول الثلاث (مصر والسودان وإثيوبيا) الذي عقد 16 أغسطس/آب الجاري.

    وخلال الاجتماع الذي عُقد الجمعة الماضية تم إعداد مسودة أولية جمعت كل مقترحات الدول الـ3 في مستند واحد يحدد نقاط الخلاف والتوافق. وتم التوافق على الخطوات المستقبلية حيث تم الاتفاق على أن تنتهي اللجنة الفنية القانونية من عملها يوم الجمعة القادم.

    صورة بالأقمار الصناعية للسد صورة بالأقمار الصناعية للسد
     
     

    وكشف المهندس محمد السباعي، المتحدث باسم وزارة الموارد المائية المصرية، أن المفاوضات ستستكمل اليوم الاثنين، بعد تجميع مقترحات الدول الثلاث واختيار عضو فني وقانوني ممثل لكل دولة، مشيراً إلى أنه من المقرر إعداد تقرير لعرضه على رئيس جنوب إفريقيا بوصفه الرئيس الحالي للاتحاد الإفريقي.

    ماذا تريد الدول الثلاث من مفاوضات سد النهضة؟ وما هي مطالب كل دولة على حدة؟ وهل بعد هذه المطالب يمكن أن يتم التوصل لاتفاق؟

    الدكتور محمد نصر علام، وزير الري المصري الأسبق، أجاب على هذه الأسئلة، قائلاً في حديث مع "العربية.نت" إن مطالب الدول الثلاث في المفاوضات تؤكد تعمق الخلافات وصعوبة الوصول لتوافق بين جميع الأطراف.

    وأوضح علام أن مطالب مصر هي في الحفاظ على حصتها المائية وعدم تأثير السد على نصيبها من المياه، وكذلك الحفاظ على معدلات المياه اللازمة لتشغيل السد العالي، والتنسيق عند إقامة أي مشروعات مستقبلية على النيل الأزرق، وعدم اتخاذ قرارات أحادية في كل ما يخص نهر النيل.

    صورة بالأقمار الصناعية للسد صورة بالأقمار الصناعية للسد

    أما مطالب السودان فهي حماية منشأتها من كل ما يعرضها للغرق والانهيار، وأيضاً الحفاظ على حصتها المائية والحصول على ما يلزمها من طاقة كهربائية، وتنظيم تصرفات النيل الأزرق مع الحفاظ على علاقات متوازنة مع مصر وإثيوبيا.

    وبحسب علام، مطالب إثيوبيا "ربما لا تتعارض مع مطالب السودان كثيراً، لكنها تصطدم بمطالب مصر".

    وقال إن مطالب إثيوبيا "تتركز كلها في فرض السيطرة الإثيوبية على مياه النيل الأزرق، وإنشاء ما تحتاجه أديس أبابا من السدود دون مراعاة لمصالح مصر والسودان، وإعادة تقاسم مياه النيل بعيداً عن أي اتفاقيات سابقة"، مضيفاً أن "كل هذه المطالب تتعارض وتتصادم مع مطالب مصر".

    وعلى سؤال "ما هي النتائج المتوقعة إذا أصر كل طرف على مطالبه؟" أجاب الوزير المصري السابق: "المفاوضات الجارية هي محاولة من جانب إثيوبيا لتضييع الوقت وهي تسعى لإظهار حسن نيتها في مقابل تعنت مصر، فيما تحاول مصر كشف خداع إثيوبيا وتعنتها وعدم قبولها بالتفاوض ولجوئها لاتخاذ قرارات أحادية في ما يخص النهر تمهيداً لكشفها أمام الاتحاد الإفريقي ومن بعده مجلس الأمن، وهو أمر متوقع".

    وأشار علام إلى أن "مصر لن تقبل سوى باتفاق ملزم يتضمن قواعد للملء والتشغيل، وعدم تقاسم مياه النيل وفق حصص. وقد نجحت في الوصول لتوافق في ذلك مع السودان، فيما كان موقف إثيوبيا واضحاً وهو أنها لا تقبل اتفاقية ملزمة لملء وتشغيل سد النهضة".

    وتابع: "قدمت إثيوبيا صورة أمام الاتحاد الإفريقي والعالم بأنها ترحب بالتفاوض، لكن الحقيقة أنها لن تتنازل عن خططها لإقامة السد وتشغيله دون تنسيق مع دولتي المصب"، خاتماً حديثه بالقول: "الكرة ستنتقل لملعب مجلس الأمن".

    0 التعليقات 0 نشر

لا يوجد نتائج لإظهار

لا يوجد نتائج لإظهار

لا يوجد نتائج لإظهار

لا يوجد نتائج لإظهار

رعاية تجارية
رعاية تجارية
رعاية تجارية